رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أبرزها انخفاض منسوب النيل.. شائعات نفتها الحكومة خلال أسبوع

أخبار وتقارير

الجمعة, 24 يناير 2020 13:26
أبرزها انخفاض منسوب النيل.. شائعات نفتها الحكومة خلال أسبوع المركز الإعلامي لمجلس الوزراء
كتبت - إنجي طه:

 رصد المركز الإعلامي لمجلس الوزراء، في تقريره الأسبوعي، عددًا من الشائعات التي تم تداولها خلال الفترة الماضية، وقام المجلس بنفي وتكذيب هذه الشائعات، تمثلت الشائعات في الآتي:

 

بيع تأشيرات العمرة بالسوق السوداء:

 أكد المركز الإعلامي لمجلس الوزراء ووزارة السياحة والآثار، أنه لا صحة لبيع تأشيرات العمرة بالسوق السوداء، مُوضحةً أن بوابة العمرة المصرية هي المنصة الإلكترونية الوحيدة المختصة بجميع إجراءات رحلات العمرة.

 أشار إلى أن جميع الشركات المسموح لها بتنظيم رحلات العمرة، وكذلك جميع برامج العمرة بأسعارها وتفاصيلها وتوقيتاتها مسجلة بالفعل على البوابة، مُحذرةً المواطنين من التعامل مع أي شركة غير معتمدة بهذا الصدد من دون بوابة العمرة المصرية حفاظًا على حقوقهم.

 

حرمان القرى من الرعاية الصحية:

 نفى المركز الإعلامي لمجلس الوزراء ووزارة الصحة والسكان حرمان أي قرية من القرى المصرية من الرعاية الصحية.

 وأكد توافر جميع الخدمات الطبية اللازمة للمواطنين بشكل مستمر بالوحدات الصحية والمستشفيات الحكومية بمختلف محافظات الجمهورية، مشيرًا إلى أنه تم إطلاق العديد من المبادرات والقوافل الطبية بهدف توفير الرعاية الصحية للمواطنين على مستوى الجمهورية لاسيما المناطق النائية والقرى الأكثر احتياجًا.

 

وجود عجز بعقار "الأنسولين":

 أعلن المركز الإعلامي لمجلس الوزراء ووزارة الصحة والسكان، أنه لا صحة على الإطلاق لوجود أي عجز بعقار "الأنسولين"، أو أي أدوية حيوية أخرى.

 أكد توافر الأنسولين والأدوية الحيوية بشكل طبيعي بالمستشفيات الحكومية على مستوى الجمهورية، وبمعدلات أعلى من العام السابق، وأن المخزون الاستراتيجي لهذه الأدوية مطمئن ويكفي احتياجات المرضى من المواطنين لمدة 6 أشهر.

 حيث أن هناك متابعة دورية تتم من "وحدة متابعة نواقص الأدوية" بالإدارة المركزيةالتابعة للوزارة، حيث تتابع الكميات المتوافرة من الأنسولين بشكل أسبوعي، إضافة إلى مراقبة جميع الأدوية الحيوية وكميات مخزونها للتأكد من وجود مخزون استراتيجي لا يقل عن ثلاثة أشهر، هذا إلى جانب متابعة الخطط الاستيرادية والإنتاجية المقبلة؛ لاتخاذ الإجراءات اللازمة لإزالة أي معوق لمنع أي نقص قبل حدوثه.

 

انخفاض مناسيب مياه النيل:

 أعلن المركز الإعلامي لمجلس الوزراء ووزارة الموارد المائية والري، أنه لا صحة لحدوث انخفاض في منسوب المياه بنهر النيل عن المناسيب الطبيعية في مثل هذا الوقت من العام.

 أوضح، أن منسوب المياه بنهر النيل وتغيره على مدار العام أمر طبيعي، ويخضع لبرامج إدارة المياه التي تأخذ في اعتبارها مجموعة من المحددات، أهمها احتياجات القطاعات المختلفة من المياه، وكذلك توقعات الأمطار والسيول.

  تقوم الوزارة سنويًا خلال كل فصل شتاء بتخفيض تصريفات ومناسيب المياه بنهر النيل، وذلك حتى يكون نهر النيل قادرًا على استقبال مياه الأمطار التي تصل إلى حد السيول في بعض الأماكن، إضافة إلى أن فصل الشتاء يتميز بانخفاض الاحتياجات المائية إلى الأراضي الزراعية.

  أكدت الوزارة أن خطط إدارة المياه تتم بدقة لضمان تعظيم الاستفادة من الموارد المائية وتحقيق متطلبات القطاعات كافة المستفيدة من المياه بالكميات المناسبة في الوقت المناسب.

 

استيراد كميات كبيرة من الغاز الطبيعي:

 نفى المركز الإعلامي لمجلس الوزراء ووزارة البترول والثروة المعدنية استيراد مصر كميات كبيرة من الغاز الطبيعي بهدف سد العجز من الاستهلاك المحلي.

 وأوضح أن مصر نجحت في تحقيق الاكتفاء الذاتي من الغاز الطبيعي منذ أول أكتوبر 2018، بل وتحولت إلى مُصدر له خلال الربع الأخير من العام نفسه، وقد استطاع القطاع الخاص المصري الوصول لاتفاقيات للتعاقد على شراء الغاز من الحقول الإسرائيلية ليمر بالشبكة القومية للغازات المصرية ويتم إسالته بمصانع الإسالة المصرية وتصديره لأوروبا بعد ذلك بما يعزز مشروع مصر للتحول إلى مركز إقليمي لتجارة وتداول الغاز والبترول، مُشددةً على ارتفاع حجم إنتاج مصر

من الغاز الطبيعي يوميًا ليصل إلى حوالي 7.2 مليار قدم3 غاز يوميًا، وكذلك توفير نحو 1.5 مليار دولار سنويًا نتيجة إيقاف استيراد الغاز المسال.

 

إجبار سكان الإسكندرية على البقاء في منازل آيلة للسقوط:

 كشف المركز الإعلامي لمجلس الوزراء ومحافظة الإسكندرية، عن عدم صحة إجبار الأهالي بالمحافظة على توقيع إقرارات لإبقائهم بالمنازل المُعرَضة للسقوط.

  أوضح أنه تم تشكيل فريق من "لجنة المنشآت الآيلة للسقوط"، لمتابعة العقارات الخطرة والمباني الصادر لها قرارات إزالة وتمثل خطورة

عالية، على أن يتم تعويض المتضررين إما بتوفير سكن بديل، أو صرف مقابل مادي، وذلك في إطار سعي الدولة لإخلاء العقارات الخطرة حفاظًا على حياة وممتلكات المواطنين.

 

دمج كتابي مادة التربية الدينية الإسلامية والمسيحية:

 أكد المركز الإعلامي لمجلس الوزراء، ووزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، أنه لا صحة لدمج كتابي مادة التربية الدينية الإسلامية والمسيحية في كتاب واحد بأي مرحلة من المراحل الدراسية.

 وأكد أهمية تدريس مادتي التربية الدينية الإسلامية والمسيحية مع احترام خصوصية الأديان والمعتقدات المتعلقة بكل دين، موضحةً أنها بصدد إصدار كتاب إضافي "للقيم والأخلاق" يحتوي على منهج وطني يضم التعاليم والقيم الدينية، وذلك بهدف تثقيف الطلاب بسماحة وسلام الأديان.

 وسيتم تعميم كتاب "القيم والأخلاق" على مختلف الصفوف الدراسية تباعًا، واختيار الصف الثالث الابتدائي تحديدًا ليكون بداية التطبيق، ومن المقرر أن يتضمن الكتاب مجموعة الأنشطة التي تنمي القيم لدى الطلاب أبرزها: (الصدق – احترام الآخر- التسامح - الأمانة)، بينما كتاب القيم الدينية قائم بين المقررات الدراسية.

 

نقص في الوقود بمحطات شمال سيناء:

 أعلن المركز الإعلامي لمجلس، ووزارة البترول والثروة المعدنية، توافر المواد البترولية في مختلف أنحاء محافظة شمال سيناء بشكل طبيعي.

 أكد أن محطات الوقود في المحافظة تعمل بكامل طاقتها ويتوافر بها المنتجات البترولية كافة وفق الأسعار المعمول بها في السوق حاليًا، مُشددًا على الأهمية التي توليها الدولة لمحافظة شمال سيناء والالتزام الكامل بتذليل العقبات كافة أمام مواطنيها وتوفير جميع مستلزماتهم.

 

تهجير لأهالي مدينتي قوص ونقادة قسريًا من دون تعويضهم:

 نفى المركز الإعلامي لمجلس الوزراء، ومحافظة قنا، تهجير أهالي مدينتي "قوص ونقادة" قسريًا من دون تعويضهم.

 أوضح، أنه تم البدء في صرف التعويضات المتفق عليها مع ممثلي أهالي المدينتين قبل البدء في إجراءات الإزالة لتنفيذ مشروع محور "قوص-نقادة" المروري، الذي يعد أحد أهم المشروعات التنموية بالمحافظة، وذلك في إطار اهتمام الدولة بتنمية محافظات الصعيد، خصوصًا فيما يتعلق بمشروعات الطرق والكباري، التي تسهم في رفع معدلات التنمية.

 ويعد مشروع محور "قوص- نقادة" أحد أهم المشروعات التنموية بمحافظة قنا، ويستهدف ربط الطرق الصحراوية والزراعية الطولية المارة كافة بالمحافظة عبر 14 كوبري و12 نفقًا، حيث يبلغ طول المحور 19 كيلو مترًا، بتكلفة حوالي مليار و200 مليون.

 

تأشيرات عمرة إضافية:

 شدد المركز الإعلامي لمجلس الوزراء، ووزارة السياحة والآثار، التي نفت صحة تلك الأنباء، مُؤكدًا أنه لا صحة لتخصيص أي حصص إضافية لشركات السياحة من تأشيرات العمرة.

 أوضح، أن التعامل في إصدار تأشيرات العمرة يكون من خلال العقود المبرمة مع الشركات السعودية لتنظيم رحلات العمرة والمعتمدة من الوزارة، مُشددةً على أن إصدار أي تأشيرات خارج نطاق البوابة يعتبر مخالفة من الشركة تستوجب توقيع الجزاء المقرر قانونًا.

 

أهم الاخبار