رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين
عاطف دعبس
إهدار دم.. إزاى «ياخالتى»

إهدار دم.. إزاى «ياخالتى»

يا سنة سوخة؟! إهدار دم إسلام البحيرى، يعنى إيه وإزاى «ياخالتى»؟، هيه وصلت لكده، ده تحريض على القتل! فى مناخ

وبعدين يا ريس؟

وبعدين يا ريس؟

  حركة المحافظين الأخيرة أثبتت بما لا يدع مجالا للشك حالة الارتباك الحكومى والفشل فى تقييم الكفاءات بدليل أنها تجاوزت خبرات

أنا «اتجننت» خــلاص!

أنا «اتجننت» خــلاص!

  أنا بصراحة كنت مستغرباً، ثم عبرت مرحلة الاندهاش, وأخيرا أحسست بأنى سأجن، وبعد كده «اتجننت» فعلاً! أما عن مظاهر الاستغراب فحدث

خفافيش الظلام

خفافيش الظلام

خفافيش الظلام, يسعون فى الارض خرابا, ينعقون كالبوم, وينشرون تشاؤمهم فى ربوع الأرض, يشككون فى كل شىء ويسخرون من كل

إعلام «التلبيس والتهييس»!

إعلام «التلبيس والتهييس»!

الإعلام المصرى بلغ مرحلة من «التلبيس والتهييس» لا يمكن السكوت عليها, فقليله يحاول ترسيخ مفاهيم الوطنية, ولكن كثيره يسعى لترسيخ

مش ناقصة حرق دم !

"مش ناقصة" حرق دم !

فعلاً – الحكاية - أصبحت مستفزة, خونة يعايرون بعضهم على خياناتهم للناس والبلد, على طريقة إذا اختلف اللصان ظهر المسروق,

أيوه يا ريس «نعم»

أيوه يا ريس «نعم»

أيوه ياريس «نعم» فيه أيادى خارجية بتعبث فى البلد وأيادى كمان خفية بتلعب فى الداخل, وعاوزين يعطلوا مسيرتنا ويأخرونا عشرات

المشتاقون «يمتنعون»

المشتاقون «يمتنعون»

أيام قليلة ويبدأ – اذا لم يكن قد بدأ بالفعل - موسم طرق الأبواب من قبل «المشتاقين» بضجتهم المعروفة ودخلتهم

«حركة» المحافظين «البايخة»؟!

«حركة» المحافظين «البايخة»؟!

بصراحة، «حكاية» حركة المحافظين دى باخت قوى قوى! يعنى إيه رئيس الحكومة يعلن عن حركة محافظين واسعة، وبعدها يعلن وزير

الأقسام و«مهزلة» المخلى سبيلهم

الأقسام و«مهزلة» المخلى سبيلهم

هى فعلا «مهزلة» بكل مقاييس احترام حقوق الانسان، خصوصاً وهو فى اضعف مواقفه، ومطلوب من السيد اللواء محمد ابراهيم، وزير

«العزاء» خلاص تعب!

«العزاء» خلاص تعب!

«خالص العزاء» في الفقيد الشهيد، وجنازة عسكرية مهيبة وقرآن، وضرب نار أثناء تشييع الجثمان، وتسلط الكاميرات والميكروفونات علي عيون وأفواه

الغربية و«الظهير الصحراوي»

الغربية و«الظهير الصحراوي»

المخرج الوحيد والحل الاخير , للخروج من معضلة «الخنقة» التى تعانى منها محافظة الغربية, يتمثل فى إيجاد ظهير صحراوى وساحلى,

رئيس جامعة «بجد»

رئيس جامعة «بجد»

قرار الرئيس عبدالفتاح السيسى بإلغاء انتخاب رؤساء الجامعات, وإعادة نظام التعيين بقرار جمهورى, جاء ليعيد الأمور إلى نصابها, ويصحح اوضاعا

آسف واحد «يكفى»!

آسف واحد «يكفى»!

  الحمد لله «إنى عشت وشفت وسمعت بأم أذنى» رئيس دولة عربية يعتذر لمواطنة من رعاياه على مرأى ومسمع من العالم

وداعاً.. «نشطاء السبوبة»

وداعاً.. «نشطاء السبوبة»

قل جاء الحق وزهق الباطل، هذا الباطل الذى أقض مضاجعنا خلال السنوات الثلاث الماضية بما فيها وبما لها وعليها. ومنذ

العزاء خلاص «تعب»

العزاء خلاص «تعب»

«خالص العزاء» فى الفقيد الشهيد, وجنازة عسكرية مهيبه وقرآن, وضرب نار أثناء تشييع الجثمان, وتسلط الكاميرات والميكروفونات على عيون وأفواه

تركيا بتضربنا «جوة»

تركيا بتضربنا «جوة»

للأسف حتى الميزة التنافسية لصناعة الغزل والنسيج «راحت عليها»، فى المحلة مثلا  والتى كنا نطلق عليها قلعة الصناعة فى الشرق

طول ما فيه «طبطبة تبرير» فيه «تفجير»!

طول ما فيه «طبطبة تبرير» فيه «تفجير»!

بصراحة لا يعجنى التعامل الأمني مع الإرهابيين والقتلة, والمؤلفة قلوبهم من المتآمرين والملتمسين الأعذار للقتل والخيانة والتآمر, ولا أعتقد رغم