رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تقرير دولي يكشف عن يأس الإرهابيين من ضربات "عاصف الحزم"

عاصفة الحزم

الأحد, 05 أبريل 2015 06:46
تقرير دولي يكشف عن يأس الإرهابيين من ضربات عاصف الحزم
كتب – سعيد السبكى:

كشف تقرير أمنى ليبى عن انتهاء داعش ليبيا من تجهيز سيارات مفخخة وارسالها الى دول الجوار، وبخاصة الى مصر او تونس، وذلك عبر اجبار مواطنين عائدين إلى هذه الدول بقيادة السيارات المفخخة، وتفجيرها داخل حدود بلادهم، وستستغل داعش فى هذه العمليات، رغبة دول الجوار فى استعادة مواطنيها بسلام، وفتحها للحدود امام عودتهم وتيسير اجراءات دخولهم لبلادهم.

وأشار التقرير إلى ما سبق أن حذر منه وزير الداخلية الليبي العقيد أحمد بركة عن  وجود عدد من السيارات مُفخخة في بلاده

تتحين الفرصة لعبور الحدود، وان الأمن الليبى أعد ملفا كاملا حول هذه العمليات الارهابية المحتملة، وتم تسليم نسخة منها الى تونس، ووفقا للتقرير «فإن الارهابي الليبي عبدالوهاب القايد هو الذي يقف وراء إعداد السيارات المفخخة لتسليمها إلى الإرهابيين خارج ليبيا وان القايد يعد من أخطر قيادات تنظيم القاعدة، وهو أحد الأصدقاء المقربين للتونسي سيف الله بن حسين المعروف باسم أبوعياض الذي يقود تنظيم أنصار
الشريعة الذي صنفته تونس تنظيما إرهابيا في 2013.
ولفت التقرير إلى أن المجموعات الإرهابية فى ليبيا أصبحت يائسة بعد الضربات التي تلقتها على مستوى بنيتها التحتية، وطرق إمدادها اللوجستية، إلى جانب تصفية عدد هام من قياداتها، وبالتالي قد تُقدم على مغامرات وأعمال خطيرة، وان اللجوء إلى السيارات المُفخخة سواء داخل ليبيا او تصديرها الى دول الجوار لاستهداف المنشآت الحيوية، انما يهدف  إلى إرباك الوضع الأمني.
وحذرت تونس  من العمليات الإرهابية التى ستنفذها السيارات المفخخة، وكشفت عن ضبط اطنان من المواد المتفجرة فى سيارات تم تهريبها الى البلاد مؤخرا، وأكد وزير الداخلية انه يتم تشديد الحراسات على الحدود لسد هذه الثغرات الأمنية.