12 ‬مليون‮ معاق‮ ‬سقطوا من حسابات المسئولين

ع الـهـامـش

السبت, 07 مايو 2011 14:58
كتبت‮ - ‬شيرين‮ ‬يحيي‮:‬

رغم التغييرات الجذرية التي‮ ‬أحدثتها ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير إلا أن هناك شريحة من الشعب المصري‮ ‬لم تشعر بهذا التغيير ولم‮ ‬يختلف حالهم بعد الثورة عن قبلها‮.‬

فقد ظل المعاقون في‮ ‬مصر ،البالغ‮ ‬عددهم أكثر من‮ ‬12‮ ‬مليون، صامتين مكتوفي‮ ‬الأيدي‮ ‬يتسولون حقوقهم من المسئولين الذين‮ ‬يتجاهلون وجودهم‮.، الأمر الذي‮ ‬دفع عدداً‮ ‬من المعاقين إلي‮ ‬الخروج عن صمتهم وتقديم طلباتهم البسيطة المشرعة إلي‮ ‬مجلس الوزراء ولكن بدون جدوي‮.‬

لخصت المطالب حقهم في‮ ‬توفير سكن ملائم لظروف كل معاق، وفرص عمل، وزيادة المعاشات المستحقة لهم، وصرف علاج علي‮ ‬نفقة الدولة، فضلاً‮ ‬عن تسهيلات كشف سيارات المعاقين وعمل كمسيون طبي‮ ‬في‮

‬جميع المحافظات بأسعار رمزية بدلا من‮ ‬600‮ ‬جنيه رسوم الكشف‮.‬

يقول تامر عبد المقصود‮ ،‬فني‮ ‬تكييف وتبريد‮، ‬والمتحدث باسم معاقي‮ ‬المحلة والذين‮ ‬يبلغ‮ ‬عددهم‮ ‬7‮ ‬آلاف معاق، أنه أجري‮ ‬مؤخراً‮ ‬عملية استئصال للمعدة منعته من الاستمرار في‮ ‬عمله،‮ ‬وأضاف أنه توجه هو ومجموعة من المعاقين للاعتصام أمام مجلس الوزراء علي‮ ‬مدار ثلاثة أسابيع ولكن بدون جدوي‮.‬

ويقول فهد محمود‮ ،معاق‮، ‬إنه‮ ‬يعمل بإحدي‮ ‬الشركات الخاصة بأجرلا‮ ‬يتجاوز‮ ‬265‮ ‬جنيهاً‮ ‬شهرياً‮، ‬في‮ ‬المقابل‮ ‬يدفع أجراً‮ ‬لشقته‮ ‬350جنيهاً‮.‬

ورفض فهد تجاهل المسئولين لقضيتهم قائلاً‮: »‬نحن بشر لنا حقوق واحلام وطموحات،‮ ‬ولابد أن‮ ‬يكون هناك من‮ ‬يسمعنا ويستجيب لمطالبنا البسيطة المشروعة‮«.‬