رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الأيتام يرفضون الاحتفال بيوم اليتيم

ع الـهـامـش

الخميس, 31 مارس 2011 13:43
كتبت - أمنية إبراهيم:


يوم اليتيم هو اليوم الذي يُكرم فيه الأيتام وتُنظم فيه العديد من الأنشطة الترفيهية والاجتماعية لهم، وهو يوافق يوم الجمعة الأول من شهر أبريل، وترجع فكرته إلى عام 2004 بدعوة من دار الأورمان لعمل حملة قومية لمساعدة الأيتام وتوعية الناس برعايتهم ، ولكن فى الوقت الذى من المفترض أن يفرح فيه الأطفال بهذا اليوم الذي يحظون فيه بالهدايا من لعب وحلوى وملابس والأهم بمشاعر الحب والود من الزائرين سواء المشاهير منهم أو الأهالي، الذين يتكدسون لزيارتهم في هذا اليوم فقط من السنة، كانت المفاجأة أن الأيتام لا يحبون هذا اليوم!!

يوم قاسٍ جدا

تؤكد عطيات مصطفى – إخصائية إجتماعية بإحدى المؤسسات- أن بعض الأطفال الأيتام يكرهون هذا اليوم بالفعل , لأن إظهار الشعور الزائد بالعطف والشفقة والأسى من قبل بعض الزائرين يشعرهم بضعفهم ويولد لديهم رد فعل عكسا يتمثل في العدوانية، فنجد طفلا يأخذ هدية من أحد الزائرين ويلقى بها على الأرض بعنف , وآخر يأخذ جانبا بعيدا عن الزائرين بل إن الكثيرين منهم يرفض أصلا الذهاب إلى الاحتفال.

وتقترح عطيات أن يتم تغيير اسم هذا اليوم ليصبح يوم التكافل أو يوم الخير أو يوم الطفل، بحيث يكون المعنى عاما ولا يشعر اليتيم بأنه هو المقصود تحديدا فى هذا اليوم فلا يتولد عنده شعور بأنه يمثل شيئا شاذا!!

وتشارك الإخصائية نائلة محمد زميلتها الرأى وتقول إن تسمية هذا اليوم بيوم اليتيم قاسية جدا على الأيتام، وأن أبناء الدار الذي يعمل به معظمهم بمجرد أن يعلموا أن هذا اليوم مخصص لهم بالتحديد ويستوعبون الفرق بينهم وبين الأطفال الآخرين يتأثرون نفسيا بشكل سلبى، حتى

أن المسئولين بالمؤسسة يمتثلون لرغبتهم مراعاة لمشاعرهم ويرفضون إجبارهم على حضور هذه الاحتفالات التي يرفضها معظمهم وفي أعمار مختلفة.

يوم واحد حب

سارة ثالثة ثانوى، إحدى نزيلات دور الأيتام، تؤكد أنها تكره هذا اليوم لأنه يشعرها بأنها مختلفة عن زميلاتها بالمدرسة ، وأنها كانت تتمنى أن تنشأ وسط أسرة صغيرة مكونة من أم وأب مثل أى فتاة.

وبسؤالى لها عن حضورها لاحتفالات يوم اليتيم تقول: أنا وأشقائى بالدار نرفض حضور هذه الاحتفالات ونفضل البقاء فى الدار.

"أكره هذا اليوم وأتمنى إلغاءه" .. بهذه الكلمات بدأت شمس طالبة جامعية كلامها مؤكدة أن هذا اليوم يذكرهم دائما بأنهم محرومون من نعمة الأسرة ومن أن يكون لهم أب وأم شرعيان وحقيقيان، بالإضافة إلى أنه لا يعود عليهم بأى فائدة بل يتسبب فى إصابتهم بالإحباط والاكتئاب.

ندي طالبة بالمرحلة الاعدادية : تصف مشاعرها في هذا اليوم: كنت فى بادئ الأمر سعيدة جدا بيوم اليتيم بسبب الهدايا التى أحصل عليها من الزائرين الذين يفدون للدار في هذا اليوم فقط خاصة المشاهير منهم، ولكن مع تقدمى فى العمر بدأت أشعر أن هذا اليوم يؤكد أننا مختلفون عن بقية أقراننا فبدأت أكرهه والعام الماضي رفضت الخروج من الدار للاحتفال ومكثت مع شقيقاتى.

"إنهم يكذبون".. قالها محمد ،12 سنة، نزيل بدار أيتام بمدينة السادس من أكتوبر، مؤكدا أنه يشعر بزيف مشاعر الزائرين في هذا اليوم تجاههم وأنهم طوال العام يشعرون بكراهية

الناس وازدرائهم لهم سواء في المدرسة أو في المعسكرات التي يذهبون إليها في الصيف بل وحتى في المؤسسات نفسها التي يقيمون فيها، وأن الجميع مدرسين ومشرفين وأهالي يعاملونهم بقسوة ودائما ما يعايرونهم بأنهم لا أهل لهم عند أول غلطة يرتكبونها مهما كانت بسيطة، ويلفت إلى أنه وأقرانه من الأيتام فشلوا في تكوين صداقات خارجية لأن الأهالي يرفضون اندماج أبنائهم معهم.

عزلة اجتماعية

وتأكيدا على ما يشعر به محمد يقول سامح السيد ،إخصائى اجتماعى بإحدى المدارس، إن اليتيم لا يكره يوم اليتيم في حد ذاته، ولكنه يشعر بعزلة اجتماعية ونفسية عموما والتي تفرضها عليه ممارسات البعض ونظرتهم لهؤلاء الأطفال، لافتا إلى أنهم قاموا في بداية الموسم الدراسى بوضع 10 فتيات يتيمات فى فصل واحد وبمرور الوقت بدأت المشاكل وأعلن الأهالي عن مخاوفهم من اختلاط هؤلاء الفتيات بأبنائهم وارتفعت الشكاوى من المبدأ نفسه دون الاستناد لأي تصرف صدر من هؤلاء البنات يدعم مخاوفهن، وتدريجيا بدأ الطلبة في عزل هؤلاء الفتيات عنهم واتخذوا منهم موقفا سلبيا نافرين منهن وتفاقمت الأمور إلى حد المطالبة بخروج هؤلاء الفتيات من المدرسة أو توزيعهن على الفصول, فالمجتمع يعزلهم ويخصص لهم يوما والمدارس أيضا تعزلهم وتخصص لهم فصلا منفصلا حتى باتوا يعيشون فى عزلة اجتماعية شبه كاملة.

ويتابع: ولأنهم تربوا فى مناخ ينقصه الاستقرار وبيئة غير طبيعية تتمثل في أسرة مكونة من أم "بديلة" وإخوة كثيرين نجدهم يفتقدون الإحساس بالأمان والذي يزداد مع أول احتكاك لهم بالمجتمع، حيث يجدون أن الكل ينظر لهم بصورة مختلفة فهم أبناء الدار وغيرهم لهم آباء وأمهات فتزداد غربتهم وعدوانيتهم ورفضهم للمجتمع ويزداد الأمر سوءا مع رفض أقرانهم لهم.

وأخيرا.. لماذا يتم تذكر الطفل اليتيم مرة واحدة فى العام؟.. وكيف يمكن ليوم واحد أن يسعده؟.. ولماذا لا يتم تغيير اسم هذا اليوم حفاظا على شعور هؤلاء الأطفال وإذاعة إعلانات غير مثيرة للشفقة؟.. وهل من الصعب علينا جميعا مؤسسات وأفراد أن نحاول تغيير مفاهيم المجتمع البالية والمخالفة للشرائع السماوية لنخرج بهؤلاء الأيتام من العزلة التى فرضناها عليهم؟.. (شاركونا بمقترحاتكم).