بعد الستين.. حب وزواج في دور المسنين

ع الـهـامـش

الثلاثاء, 15 مارس 2011 15:15
كتب- فرحان الزيادي :

حينما تلج عبارة دار رعاية المسنين فغالبا ماتحمل في طياتها قساوة الألم والمرارة، وتبرز معها صور كثيرة لعقوق الآباء وانعدام رحمة الأهل والأقارب وهموم وعذاب الشيخوخة والوحدة.

لكن في دار رعاية المسنين,كما جاء علي صفحات شبكة الاعلام العراقي,و في مدينة الديوانية الأمر أخذ اتجاه آخر فأخذت تبرز حالات ومواقف يطرأ عليها الفرح ويشع منها الأمل في الحياة .

ففي هذه الأيام احتفلت الدار بالذكرى السنوية الأولى لحالة الزواج التي حدثت بين اثنين من المستفيدين من

الدار هما (كرجيه سفاح) 75 عاما و(مهدي حسن) 72 عاما، ولم يقتصر الأمر على ذلك بل إن هناك أربعة من المستفيدين يستعدون للزواج بعدما عاشوا لوعة الحب العذري.

مديرة الدار (فيان معن نعمة ) قالت : لقد حدثت حالة الزواج الأولى في الدار قبل خمس سنوات بين (عبد الرضا وقسمة)، أما الحالة الثانية فكانت قبل سنة بين كرجيه سفاح ومهدي

حسن .

وأضافت: فيما يستعد للزواج (سميرة وسيد حسن) و(محسن وفوزية) فإن الدار وبالتعاون مع محافظة الديوانية ووزارة العمل والشؤون الاجتماعية سعت إلى توفير مستلزمات الزواج من غرف وأثاث وغيرها وهي تشجع ذلك كثيرا.

أما الزوجان (كرجيه ومهدي) فكان رأيهما أن الزواج ،رغم هذه السن المتقدمة، أعطاهما الثقة في الحياة ونسيان الوحدة القاتلة .

بينما قالت سميرة التي تستعد للزواج : بعد أن تركني الابناء وجدت نفسي في دار رعاية المسنين أعيش أياما صعبة، لكن عندما قابلت (سيد حمزة) وطلب مني الزواج وجدت مشاعر الشباب تدب مرة أخرى في خافقي فتمنحني ثقة وأملا في الحياة.