رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فيديو. جروب على الـ "فيس بوك" لزواج المعاقين

ع الـهـامـش

الأربعاء, 11 يوليو 2012 16:21
فيديو. جروب على الـ فيس بوك لزواج المعاقينفاطمة..أدمن الجروب
كتبت : سالي مزروع

لتيسير الزواج والتعارف بين المعاقين ، ولأن المعاق له حق أن يتزوج ويستقر وتكون له حياته الخاصة متمثلة في أسرة صغيرة وزوجة وأولاد.. أنشئت جمعية 7 مليون معاق جروب  "زواج أهل الأرادة والتحدي" على الفيس بوك.

يبدأ دور الجروب بعمل مقابلة بين الطرفين من خلال تجمعات عامة للمعاقين يرى من خلالها الطرفان بعضهما البعض، ولو حدث بينهما التوافق المطلوب يتم استكمال إجراءات الزواج.
ولا ينتهي دور الجروب كما توضح فاطمة، أدمن الصفحة،عند تعارف الطرفين فقط بل يستمر بعد ذلك ، فيحتفل الجروب معهم بأحداث الزواج والمشاركة في تجهيز عش الزوجية من خلال الجمعية .
نجح القائمون على الجروب  في إتمام بعض الزيجات من خلال استمارات يكتب بها كل معاق إسمه وسنه ومؤهله الدراسي ومهنته وطبيعة إعاقته

والمواصفات التي يريدها في الشريك الآخر، ومن خلال  تلك البيانات  يتم التوفيق بين راغبي الزواج بعد التأكد من جدية الطرفين.

وأشارت فاطمة أن الحالات الزوجية التي رأتها تمت بين المعاقين لا ينتج عنها أطفال معاقين بالوراثة إلا في حالات الشلل الدماغي ، بينما الشلل الحركي لم تلاحظ انتقاله للأطفال.

أزواج  لكن سعداء

إبراهيم وصابرين ، نموذج للمتزوجين من جروب متحدي الإعاقة ، إبراهيم ،غير معاق، سمع عن الجروب من خلال إحدى قريباته المعاقات، وتعرف على صابرين المعاقة بشلل خلال رحلة ترفيهية ، وذهب إلى منزلها وتعرف على أسرتها وفي خلال شهر  كانا قد اتخذا قرارا بالارتباط وتمت إجراءات الزواج

.
أوضح ابراهيم أن الإعاقة لا تمثل أي مشكلة له، وأنهما يتمتعان بحياتهما بشكل طبيعي، وأوضحت صابرين أنها كانت في البداية تفضل الزواج من شخص معاق حتى تكون الظروف متشابهة ، ولكن بعد فترة اكتشتفت انه لا يوجد فرق  بين الشخص السليم والمعاق، وأن أهم شيء هو أن يتقي الأزواج الله في نسائهم وبيوتهم.

"فوزية ومصطفى" ..  إلتقيا منذ 4 أعوام من خلال الجروب، فوزية تعاني من الشلل، ومصطفى شخص سليم ولديه ابنتان من زواجه السابق.
أوضح مصطفى أن زوجته فوزية ربنا عوضه بها وترعاه هو وبناته وتحسن تربيتهم ، موضحا أن المرأة السليمة لا تفعل ما تفعله زوجته المعاقة .
بينما أوضحت فوزية والابتسامة لا تفارقها  أنها سعيدة بالطفلتين وتعمل بالتأمين الصحي، ولكن بعد انتقال مقر العمل لمكان أبعد أصبح طول المسافة بين المنزل والعمل مشكلة وتضطر لاستقلال تاكسي يوميا ، وأصبح حلم حياتها الحصول على دراجة بخارية لتوفر ما تنفقه على التاكسي  لمصاريف البيت والطفلتين .

شاهد الفيديو:

http://www.youtube.com/watch?v=MQHYleELPuo