الحسن والحسين.. ومعاوية " 2 "

طه خليفة

السبت, 30 يوليو 2011 09:29
بقلم: طه خليفة

من المقرر أن تعرض 10 فضائيات عربية في رمضان هذا المسلسل الذي سيدخل حقل ألغام ويخوض في مرحلة شائكة كانت وما زالت موضع خلاف في وصفها وتحليلها والمواقف والقناعات والأحكام التي ترسخت بشأنها. أنا متحمس لمتابعة هذا العمل رغم حساسيته، لكني أتمنى أن يكون بمستوى انتظاره، بمشاهدة ممتعة لنص يقوم على قراءة مجردة لهذه الفترة ليكون وثيقة تاريخية نزيهة وأمينة تضيء الطريق لفهم ما جرى في المرحلة الأخطر في تاريخ المسلمين الذين كانوا حديثي عهد بالإسلام وكانت معالم دولتهم ما زالت في طور التشكل لكنها دخلت سريعا في صراعات دموية انتهت بفرقة ما زالت قائمة حتى اليوم وتجني الأجيال حصادا مرا لتراكماتها. أمنيتي الأخرى أن يكون المسلسل قد عالج الأحداث بجرأة وشجاعة وكما جرت اعتمادا على مصادر تاريخية مدققة موثوق فيها حتى لو كانت الحقيقة صادمة فلا يجب الانتصار لرؤية على حساب أخرى ولا لموقف على حساب آخر إنما يجب الانتصار للحقيقة ولاشيء غيرها لأن إحدى المشاكل هي في تزييف التاريخ والوعي لتسجيل وقائعه حسب آراء مسبقة لخدمة أهداف دينية ومذهبية وطائفية وأيدلوجية.

التمترس وراء رؤية تاريخية ودينية معينة وعدم امتلاك الشجاعة لنقدها وكأنها من المقدسات لا ينبغي المساس بها ، يقف وراء الرفض المسبق من هذا الطرف أو من ذاك لرواية الآخر منذ استشهاد الخليفة الثالث عثمان بن عفان في داره بالمدينة المنورة عاصمة الخلافة وحتى استشهاد الحسين في كربلاء بالعراق.

ونتساءل هنا: لماذا لا تشكل لجنة مشتركة من شخصيات معتبرة متخصصة من كافة

المذاهب والطوائف لإعادة فحص ودراسة كتب ومراجع وروايات هذه الفترة لاستبعاد ما هو دخيل أو غير موثق أو مدسوس أو مشكوك فيه أو مكتوب لغرض وذلك للخروج برؤية مشتركة ذات مصداقية لحقيقة ما جرى للتوقف عن زرع مزيد من الألغام في العقول وفض الاشتباكات والمجادلات الكلامية والخروج من دوائر الاتهامات والتخوين والعدائيات للتقريب بين أبناء الدين الواحد.

من سيشاهدون المسلسل هم أناس عاديون منهم المتعلم ومنهم الأمي وبين المتعلمين ستجد من لم يقرأ التاريخ أومن لم يسمع أصلا عما جرى فيما يسمى الفتنة الكبرى من خلافات وصراعات وحروب بين المسلمين ذهبت فيها أرواح كثيرة بل إن من لديه بعض المعرفة فإنها غالبا محدودة وهامشية ومأخوذة من خطبة جمعة أو من حديث داعية في مسجد أو من برنامج تليفزيوني أو موضوع منشور في صحيفة، أي أنها شذرات لا تؤسس لمعرفة يمكن الاطمئنان إليها، وبالتالي فإن هذا المسلسل سيكون بمثابة كتاب موسوعي لكنه مصور ومجسد يقرأه عموم المسلمين من خلال المشاهدة وهذا سيجعلهم يعتقدون في مصداقية الوقائع التي تروى وتتابع أمامهم على الشاشة، وهذا يرتب على صناع المسلسل مسؤولية ثقيلة لأنهم سيقدمون خلاصات واستنتاجات ما حدث في 25 عاما في ثلاثين حلقة أي في أقل من 25 ساعة وسيكون ما ورد فيها بمثابة الحكم

على تلك الفترة ووقائعها وصراعاتها ومعاركها السياسية والعسكرية وهذا ما يجعلني أشدد على ضرورة الأمانة العلمية لأنها أصبحت في رقبة صناع المسلسل وسيتحملون تبعاتها حتى لو كانت ستغضب البعض في هذا الفريق أو ذاك أو حتى لو أغضبت الجميع . نحن لا نريد من هذا العمل الفني أو من غيره أن يتهم بتحريف التاريخ أو تطويعه ليتم صب أفكار جاهزة في محتواه تأسست على قراءات موجهة. المسلسل سيكون بمثابة درس في التاريخ لملايين المشاهدين ووثيقة للأجيال القادمة وينبغي أن يكون أمينا مهما كانت قسوة تلك الأمانة دون أن يكون تصفية حسابات.

إذا كان استشهاد الخليفة عثمان وصف بأنه شرارة الفتنة الكبرى فإن استشهاد الحسين كان قمة تلك الفتنة - إذا صح هذا الوصف - فقد صارت هذه الحادثة بداية مسار خاص لجماعة من المسلمين حيث يعتبرون تلك الواقعة رأس المظلومية التي تعرض لها آل البيت رضوان الله عليهم جميعا. وعند أهل السنة كما عند الشيعة فإن لآل البيت مكانة خاصة في القلوب وهو مشترك مهم يجمع الفريقين بجانب المشتركات الأساسية الأخرى وهى أن الكل يعبد ربا واحدا ويؤمن ويجل ويعظم رسولا واحدا صلى الله عليه وسلم وقرآنهم واحد وقبلتهم واحدة والصلوات الخمس والفروض والعبادات هي نفسها فلم الاختلاف ولم المذهبية والطائفية إذن ؟. أي خلافات قديمة يفترض أنها صارت من التاريخ ويتحمل مسؤولية ما حدث خلالها من كانوا أطرافها وعلى قيد الحياة آنذاك، فلماذا تظل الأجيال التالية تعيش في دائرة هذا الخلاف وتدفع أثمانا باهظة من الكراهية والأحقاد والنظر إلى الماضي واستحضاره بكل مآسيه وليس التطلع إلى المستقبل .ازعم أن الحسين لو عاد إلى الحياة الدنيا فإنه سيرفض أن يكون دمه سببا في تمزيق المسلمين.

أتمنى أن يعرض المسلسل وألا يتم منعه تحت أي مبرر ثم يكون الحكم على النص الدرامي من جانب علماء الدين والتاريخ والفكر بإنصاف وتجرد وشفافية ونزاهة فكرية.