رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حتى مقتل آخر سوري..!

طه خليفة

الخميس, 07 يوليو 2011 02:15
بقلم - طه خليفة

 

الأمير تركي الفيصل الرئيس السابق للاستخبارات العسكرية السعودية، والسفير السابق في واشنطن ولندن قال: إن الرئيس السوري بشار الأسد "سيتشبث بالسلطة حتى مقتل آخر سوري"، حسب ما نشرته "الجارديان" البريطانية الخميس 30 يونيو 2011.

هذا توصيف واقعي للحالة الدموية في سوريا. فالنظام لا يعرف إلا القتل. الأسد يتحدث عن الإصلاح - وهو حديث لم يقنع السوريين - وفي نفس اللحظة يواصل الجيش والأمن و"شبيحة" النظام قتل المتظاهرين المسالمين. آلة القتل لم تتوقف منذ انطلاق الاحتجاجات في "درعا" 15 مارس الماضي. لا يمر يوم إلا وهناك قتلى، أما يوم الجمعة فهو يوم القتل الأكبر، يوم التضحية بأكبر عدد من السوريين، حتى أثناء تشييع جنازات الشهداء ينهمر الرصاص على المشيعين، بل الذين عادوا من مخيمات اللجوء في تركيا كان الرصاص في استقبالهم عقابا لهم على فضح ادعاءات النظام بأن الجيش ذهب إلى قراهم بطلب منهم لحمايتهم من المسلحين، هم قالوا إنهم هربوا من قصف الدبابات، ثم وقعوا في الفخ عندما صدقوا وعود النظام بالعودة الآمنة. كل سوري الآن هدف للقتل، حتى من يصور مقطع فيديو فإنه يتلقى رصاصة قاتلة كي لا تصل لقطاته عن القمع إلى الشاشات. هذا نظام يستعصي على التغيير من داخله، وإلا لكان فعلها منذ 11 عاما، ووفر على نفسه انتفاضة الشعب عليه، التغيير يفرض عليه الآن بفعل ثورة شعبية، لكنه يقاوم في الاستجابة ،لإدراكه أن في التغيير الحقيقي نهايته، فقد وصل "البعث" إلى طريق مسدود رغم حكم القبضة الحديدية. الثورة سلمية لا تحمل سلاحا، ولا يجب أن تلجا للسلاح، رغم أن النظام الذي يحتكر العنف المنظم يستخدم العنف بشكل مفرط وخارج عن القانون والإنسانية، ويجب أن يحاسب القتلة على جرائمهم، وبالتالي فإن تضحيات الثوار ستكون ضخمة، عدد الشهداء ربما تجاوز الآن الألفين، أما الجرحى والمعتقلون فلا حصر لهم،

والمشردون في تركيا أكثر من عشرة آلاف، ولو لم يقف الجيش على الحدود ليمنع بالقوة هروب المزيد من السكان لكانت المخيمات تعج بالمزيد الآن. الوضع في سوريا مأساوي. عائلة الأسد التي تحكم سوريا بالحديد والنار لن تفرط في السلطة والثروة بسهولة، بل ستظل أجهزتها تقمع السوريين، إلا إذا استمر انهيار الأوضاع الداخلية، وعلى رأسها الاقتصاد والسياحة، وحدثت انشقاقات أوسع في الجيش ووقع ما يشبه الانقلاب الداخلي لإنقاذ البلاد والعباد من الخراب وشلالات الدماء. مع ذلك ليس مستبعدا نجاح الثورة الشعبية في تحقيق هدفها دون انقلاب داخلي، وذلك بإجبار النظام على الرحيل أو التغيير الذي يقود في النهاية إلى الرحيل، لتبدأ سوريا عصرا جديدا من الحرية والديمقراطية. المظاهرات مستمرة منذ نحو أربعة أشهر دون توقف، وهذا أمر لم يكن متوقعا في هذا البلد بسبب كثافة القتل والقمع ودخول الجيش في حرب مع كل قرية ومدينة تظاهرت، كان أحرى بالجيش العربي السوري أن يكون الآن على جبهة الجولان لتحريرها، وأن يكون قد اجتاز الحدود مع إسرائيل وبدأ تحرير قرى ومدن فلسطين من الاحتلال الإسرائيلي، لكنه يفعل العكس حيث يحرر سوريا من السوريين بقتلهم ليبقى النظام. انطلاق ثورة في سوريا كان مفاجأة كبيرة في حد ذاته، كما حدث في ليبيا، لان قبضة الأمن في هذين البلدين غليظة، وهذا واضح من أعداد الضحايا، فهما قدما حتى الآن العدد الأكبر من الشهداء في الربيع العربي. هناك مجازر قديمة جرت في سوريا كانت كفيلة بأن تجعل أي سوري لا يفكر أبدا في الخروج للشارع حتى لو دعاه النظام
لذلك، لكن النزوع الطبيعي للحرية والكرامة ورفض الظلم والفساد ونجاح ثورتي تونس ومصر حفز السوريين على المطالبة بالحرية، وهم يعلمون أنهم يواجهون نظاما قمعيا لن يشبع من دمائهم. ماذا يعني أن تتحكم عائلة ومِن ورائها طائفة في بلد كبير له تاريخ عظيم من الحضارة والثقافة، وكيف يتم اختزال هذا البلد في شعار "الله وسوريا وبشار وبس" ؟. هذه صورة عن احتقار العائلة الحاكمة للشعب، واعتباره كأنه غير موجود، أو مجرد شعب يأكل وينام ثم عليه أن يشكر آل الأسد لأنهم يحكمونه، فنانة سورية موتورة قالت بتبجح إن العالم يحسدون السوريين على رئيسهم !. ما يساعد في إطالة عمر النظام والتنكيل بشعبه هو العنف الأعمى، ودعم إيران و حزب الله له، فهذان الحليفان لا يدافعان عن النظام السوري، إنما يدافعان عن وجودهما ومصالحهما في المنطقة المرهونة ببقاء هذا النظام، فرحيله يعني لحزب الله سقوط غطائه، وتوقف طريق إمداداته بالسلاح والمال من طهران، وبالتبعية سقوط هذه الميليشيا العسكرية التي تروع اللبنانيين، وسقوط النظام السوري يعني انتهاء التحالف الاستراتيجي مع إيران، وإيقاف مخططاتها للتوسع والتمدد في المنطقة، وعزلها وانكشافها ليكون عقابها على برنامجها النووي أيسر. وزير الخارجية السوري اعترف بعد طول إنكار بأن إيران وحزب الله يدعمان سوريا سياسيا، والاعتراف التالي سيكون الإقرار بأنهما يقدمان الدعم العسكري واللوجيستي والمالي.

أين العرب شعوبا ونظما وجامعة، من كل هذا ؟.

الشعوب العربية متعاطفة مع شقيقها السوري، ولا تستطيع أن تفعل أكثر من ذلك، لكن الأنظمة شيء آخر فهي تدعم نظاما شبيها بها، لكن المشكلة في أنظمة التغيير الثوري في تونس ومصر حيث تمارس الصمت كالآخرين، منتهى التناقض. أما الجامعة العربية فوضعها غاية في السخف، إذ بعد موقفها المعقول في دعم الشعب الليبي، عادت إلى حالتها الطبيعية ولم تفعل شيئا لإنقاذ الشعب السوري مع أنه يواجهه لا يختلف كثيرا عما يحدث في ليبيا، ما هو الفارق بين الحالتين حتى لا تتحرك، وكيف تفسر لنا هذه الازدواجية، وعلى غرارها منظمة التعاون الإسلامي التي لم تنجز شيئا غير تغيير اسمها منذ أيام، كأن الاسم كان العائق في اتخاذها موقفا محترما. إذا كانت الأنظمة العربية والإسلامية الأوْلى بالدفاع عن الشعب السوري صامتة عن الجريمة، بل تدافع عمن يرتكبها، فهل نلوم الروس والصينيين لدفاعهم عن مصالحهم في سوريا وحمايتهم للنظام ضد الإدانة؟.