رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

السيد البدوي.. صوت العقل

طه خليفة

الخميس, 04 أكتوبر 2012 09:05
بقلم - طه خليفة

رؤيتي للدكتور السيد البدوي رئيس حزب الوفد أنه يمثل صوت العقل في بلد يغيب فيه العقل عن كثير من سياسييه.

البدوي يقدم نموذجًا مطمئنًا للقائد الحزبي الذي يقدر المصلحة الوطنية العليا ويغلبها على أي مصالح أخرى حتى لو كان مكسبًا لحزبه أو لنفسه.

ليت من يتصدرون المشهد ويتحدثون ليل نهار في الإعلام يتحلون ببعض خصاله ويتعلمون منه الحديث الهادئ الموضوعي الذي يخاطب العقل ولا يؤجج المشاعر حتى يفهم الناس ما يجري حولهم ولا يتم تضليلهم .

الوضوح والصدق مطلوبان في السياسي خصوصًا في هذه الفترة التي تسود فيها ضبابية المواقف والآراء واللعب على أحبال الكذب والانتهازية وفقدان المسؤولية والسقوط تحت تأثير المنافع الشخصية والحزبية الضيقة حتى من بعض السلفيين ممن كنا نظنهم كالملائكة الأطهار الأبرار.

في أحدث حوار له مع فضائية " دريم " قال:

المجلس العسكري ومستشاروه القانونيون - وليس الإخوان - مسؤولون عن قانون انتخاب مجلس الشعب الذي قضت المحكمة الدستورية بعدم دستوريته.

الإخوان كانوا متمسكين بتحالف انتخابي واسع يضم جميع الأحزاب.

الإخوان كانوا مصرين على وجود حزب الوفد في التحالف الديمقراطي وعرضوا علينا نسبًا كبيرة في القوائم لكننا فضلنا خوض الانتخابات بمفردنا.

ليست هناك أخونة، هناك بوادر، لكن من حق الإخوان تشكيل الحكومة وتعيين المحافظين طالما لديهم الأغلبية، ومن حق أي حزب يحوز الأغلبية في أي انتخابات أن يشكل الحكومة فهذه هي الديمقراطية.

هذا قليل من كثير قاله البدوي في ذلك اللقاء الصريح الذي كان حافلاً بكثير من المواقف المتعلقة بالشأن الجاري في مصر، وقد استشهدت ببعض ما قاله عن مواقف تتعلق بجماعة

الإخوان خصوصًا للتأكيد على نزاهة وموضوعية هذا السياسي الوفدي الأصيل.

ولايعني الاستشهاد بأقواله عن الإخوان أنهم لا يخطئون أبدا، بل لهم انزلاقاتهم المتكررة بعد الثورة، لكن المغزى أن طبيعة حديث أي سياسي اليوم عن الجماعة صارت محكًا مهمًا للتعرف على مدى توازنه وتجرده، حيث ألاحظ أن كثيرًا من السياسيين وفي إطار الخصومة العمياء مع الإخوان فإنهم على استعداد لذبح الحقيقة والكذب المتعمد لتشويههم لأنهم في السلطة، فهناك من ينتهز أي منبر إعلامي لبث دعايات سوداء ضدهم لمجرد النكاية فيهم، وهناك من يكون لديه معلومات صحيحة عن مواقفهم بل ربما كان شريكًا لهم في نقاشات ومفاوضات لكنه يخفيها أو يمر عليها مرور الكرام، فالمهم أن يسدد ضربات لهم إلا السيد البدوي الذي يقف على رأس أهل الإنصاف حيث يقدم معنى محترمًا للسياسي وللسياسة في بيئة تعج بالفوضى والفوضويين، وهذا نابع من ايمانه بتراث وتقاليد الوفد الذي لا يبيع مواقف ولا يتاجر بالسياسة من أجل المنافع ، البدوي مخلص للوفد حزب الوطنية المصرية وضميرها وروحها ، وهو يسير على طريق زعماء الوفد التاريخيين  سعد زغلول ومصطفى النحاس وفؤاد سراج الدين، مع حفظ الألقاب ، ولذلك يشدد دومًا على أنه لا يمكن أن يتخلى عن ثوابت الوفد في ممارسة السياسة، وبالتالي فإنه مثلاً عندما يدافع عن اللجنة التأسيسية الثانية

للدستور يأتي ذلك متسقًا مع تلك الثوابت لأن اللجنة تم تشكيلها وصناعتها في بيت الأمة وعلى أعين رئيس الوفد وقد تحدث مرات عن تفاصيل هذا التشكيل مبرئًا الإخوان من بعض ما يلصق بهم ومؤكدًا أنها لجنة متوازنة معقولة لكنه في نفس الوقت لا يعطيها صكًا على بياض فإذا خرجت عما يجب أن يكون عليه دستور مصر في القرن الواحد والعشرين وبعد ثورة عظيمة فسيكون هناك موقف آخر للوفد .

ويزيدنا البدوي احترامًا وتقديرًا لأخلاقيته في ممارسة السياسة عندما يكشف أنه رفض الانسحاب من التأسيسية بناء على مطلب من الفريق سامي عنان بعد أن تأكد المجلس العسكري أن مصير البرلمان هو الحل، وهذا موقف لا يتخذه إلا وفدي محترم، هناك سياسيون لم يكونوا ينتظرون توجيهًا مباشرًا من المجلس العسكري بل مجرد إشارة منه كانوا يبادرون فورًا بارتكاب حماقات ضد من يتصورون أنهم خصوم المجلس.

هناك مثلاً رفعت السعيد الذي يرأس حزب التجمع  أحد أقدم الأحزاب في مصر ويجلس على كرسي المناضل الكبير خالد محيي الدين لكنه على استعداد لفعل أي شيء نكاية في الإخوان بسبب خصومته مع التيار الإسلامي، كما أنه على استعداد لأن تتحول مصر إلى دولة عسكرية، أو يعود الاستبداد طالما في ذلك إقصاء للإسلاميين، وهذا هو الفارق بينه وبين السيد البدوي الواثق من حزبه حيث لايخشى أي فصيل سياسي مهما كان تنظيمه وقوته، ولذلك طبيعيًا أن يتهاوى التجمع وأن يحصل على مقعدين فقط في مجلس الشعب المنحل وبشق النفس وضمن تحالف سياسي، أما الوفد فقد حصل بمفرده على 57 مقعدًا في مجلسي الشعب والشورى، ومع ذلك فهذا العدد من المقاعد لا يعكس حقيقة الوجود الشعبي للوفد لكن هناك ظروفًا غير مواتية واجهها الحزب، وستكون نتائجه أفضل كثيرًا في الانتخابات القادمة.

الوفد شجرة راسخة، فلا حزبية في مصر إلا بالوفد، ولا سياسة إلا بمفاهيم الوفد وثوابته الوطنية والديمقراطيًة ودفاعه عن الحريات وحقوق الإنسان.

تظهر أحزاب وتختفي أخرى ويبقى الوفد.

[email protected]