رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حازم.. لا يكذب

طه خليفة

الجمعة, 13 أبريل 2012 09:18
بقلم: طه خليفة

لن أقول إنه ثبتت براءة المرشح الرئاسي حازم صلاح أبو إسماعيل لأنه لم يكن متهمًا بشيء. هو لم يكذب، بل كان صادقًا، إنما المتهم الحقيقي هم من كذبوا عليه بصفاقة، وعلى المرحومة والدته، وعلى المصريين جميعًا، وقالوا إن والدته كانت حاصلة على الجنسية الأمريكية فلا يحق له الترشح. الكاذبون يجب محاسبتهم الآن.

قلت قبل عدة أيام إن حازم لا يكذب، إنه ابن الشيخ المجاهد المناضل صلاح أبو إسماعيل، وستكون كبيرة لو كان الذي جاء من صلب هذا الرجل العظيم يكذب، ثم إنه لا يليق بمرشح رئاسي كبير وصاحب شعبية جارفة مثل حازم أن يكذب، فهو ليس البلكيمي الذي جاء من المجهول، ولا تُعرف له ثقافة، ولا علم، ولا دعوة، ولا تاريخٌ، ولا أي شيء. الحازم والبلكيمي لا يستويان، هما مسلمان - والله أعلم بالنوايا - لكن الفروق بينهما كبيرة.

هناك من كان ينتظر أن يكون حازم كاذبًا ليمارس الشماتة في الإسلاميين، بل وفي الإسلام ذاته، لكن الله رد كيدهم وشماتتهم إلى نحورهم. ظهر الحق، وزهق الباطل الذي حاول المبطلون ترويجه لإقناع الناس به لثلاثة أهداف الأول: إزاحة حازم عن الترشح للرئاسة، وخدمة وطنه ومواطنيه، والثاني : إلصاق تهمة الكذب بثوبه النقي الطاهر للقضاء عليه نفسيًا وأدبيًا وسياسيًا وأخلاقيًا، والقضاء على مشروعه

الإسلامي، وعلى كل صاحب مشروع مماثل سواء اختلفنا أو اتفقنا معه بشأنه، والثالث : دمغ الإسلاميين بالكذابين المراوغين بعد البلكيمي ثم نكوص فريق منهم عن قراراته - الإخوان تراجعوا عن قرار عدم الترشح للرئاسة - لتكون الطامة كبرى على الإسلاميين، وتسوء صورتهم في الشارع عند البسطاء والعامة، وتتزعزع الثقة فيهم ويخفت الأمل في اختبار أفكارهم في النهوض بالأمة.

سعدت كثيرًا بأن الداخلية والخارجية واللجنة العليا للانتخابات وكل الأجهزة المعنية لم تثبت أن والدة حازم حازت الجنسية الأمريكية، وهذا يعني أن أمريكا لم تعثر على ما يؤكد منحها الجنسية.

إنها كانت مؤامرة على حازم فعلاً. إذ كيف منذ أيام قليلة تعلن لجنة الانتخابات أن بحوزتها أوراقًا رسمية تؤكد حصول والدته على الجنسية ثم لا يظهر أثر لهذه الأوراق أمام المحكمة، بل إن محامي الحكومة فجر المفاجأة عندما أكد أن والدة حازم لم تحصل على الجنسية، إنما كان معها وثيقة سفر فقط .

قال حازم مرات كثيرة إن والدته ليس معها جنسية أمريكية لكنّ المشككين كانوا كثرًا وهم لا يريدون أن يصدقوا حتى لوكان يقول الحقيقة. افترضوا فيه

الكذب مع أن حسن النية يجب أن يكون مقدمًا على سوء النية، أو يكون الصمت هنا أفضل من الكلام انتظارًا لجهة محايدة نزيهة تفصل في الأمر كما فعل القضاء.

ما دور المجلس العسكري في تلك الحملة المشبوهة؟. وما دور الأجهزة الأمنية في التخطيط لها؟. هناك أكثر من جهاز أمني معني بمراقبة المصريين، وإعداد ملفات لهم، والاحتفاظ بها، وواضح أن تلك الأجهزة لم تتوقف بعد الثورة عن هذه العادة السيئة، فهل واحد منها سرب معلومات وأوراقًا عن حكاية الجنسية؟، وهل كانت أوراقه ومعلوماته كاذبة ومضروبة وفاشلة؟، وهل يحاسب هذا الجهاز أو تلك الأجهزة الآن مرتين، الأولى على الخداع والكذب، والثانية على فشلها في معلوماتها وأوراقها وعدم إتقان عملها؟.

من يقف وراء هذا الكذب والتدليس والخداع وإثارة البلبلة ومحاولة تشويه هذا المرشح وإجهاض حلمه وتحطيمه وإهانته وإهانة اسم والدته وأسرته وكل محبيه؟ .

هل حازم صلاح مزعج للمجلس العسكري ولا يريده أن يكون منافسًا على منصب الرئيس فسعى للتخلص منه بمسألة جنسية والدته؟، أم أن الأمريكان لا يريدونه فلفقوا القصة والأوراق عبر رجالهم في مصر، وورطوا معهم الأجهزة الرسمية؟ .

هذا الموضوع الذي تفجر فجأة لم يكن صدفة، إنما غالبًا وراءه جهات أو أشخاص يريدون إزاحة حازم خصوصًا بعد شعبيته الكبيرة ، وبعد خطابه القوي، ووضوحه، وثوريته الصلبة التي لامثيل لها لدى كثير من الثوريين والسياسيين والمرشحين للرئاسة.

لابد من فك لغز الحملة على حازم حيث أرادوا من ورائها تحطيمه، لكن حصل العكس فتزايدت شعبيته وارتفع اسمه لأعلى عليين.

على بركة الله يا شيخ حازم، ومبروك عليك محبة أنصارك لك، وتضحياتهم من أجلك. وهي محبة خالصة لوجه الله.

[email protected]