رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أحوال مصرية

عبدالحكيم عامر.. الآخر

طلعت المغربي

الأربعاء, 06 أغسطس 2014 21:14
بقلم -طلعت المغربي

الصورة النمطية عن المشير عبدالحكيم عامر نائب رئيس الجمهورية الأسبق وصديق عمر الرئيس الراحل جمال عبدالناصر لدي الكثيرين انه المسئول الأول والأخير عن نكسة يونية

1967 وأنه زير نساء أدار الجيش والقوات المسلحة المصرية كما يدير العمدة القرية، وان خبراته العسكرية والقتالية توقفت عند عام 1956 بعد العدوان الثلاثي علي مصر وأنه مات منتحراً عقب تناوله السم في شراب الليمون بعد تحديد إقامته في منزل وذلك يوم 14 سبتمبر 1967، تلك الصورة النمطية لها وجه آخر قدمه مسلسل «صديق العمر» مؤخرا بطولة الفنان باسم سمرة الذي جسد شخصية المشير عامر والفنان جمال سليمان الذي قدم شخصية الرئيس عبدالناصر، والأهم من الصورة الجديدة ان المسلسل قدم تساؤلات كثيرة تنتظر الإجابة عنها لرد الاعتبار للمشير عامر أولاً ولتصحيح حقائق التاريخ المزيفة التي قدمت للأجيال سواء كانت تلك الحقائق في صف المشير عامر أم ضده المهم الحقيقة أولاً وأخيراً.
مسلسل «صديق العمر» لا يبرئ المشير عبدالحكيم عامر عن نكسة يونية 1967 بل يحمله المسئولية كاملة كما تحملها عبدالناصر وأعلنها في خطابه للتنحي قبل خروج الجماهير في 9، 10 يونية مطالبة بعودته للحكم وتصحيح الأوضاع وتقديم المتورطين في الهزيمة إلي المحاكمة للثأر من الهزيمة واسترداد الأرض، ولكن المسلسل يكشف ان المشير عامر دفع حياته فيما بعد ثمناً لمطالبته عبدالناصر برفض العودة إلي الحكم للمثول أمام المحاكمة مع آخرين لتقديم المتورطين في الهزيمة للعدالة، كما يكشف المسلسل ان المشير شعر بدنو أجله حين

حدد عبدالناصر إقامته في منزله مع زوجته الأولي، زينب - قبل نقله إلي منزل آخر بالهرم ووفاته فيما بعد - فطلب منها الحفاظ علي أوراقه ولكن حين تذكر انه لن يستطيع الدفاع عن نفسه أو يقول كلمته للتاريخ الذي حتما سيحمله مسئولية الهزيمة من الألف إلي الياء بعد أن غسل عبدالناصر سمعته منها بإعلانه بيان التنحي الشهير.
بعيداً عن هزيمة يونية ومسئولية المشير عامر عنها وحجم تلك المسئولية، فإن مسلسل «صديق العمر» كشف بوضوح ان المشير عامر مات قتيلا وليس منتحراً وهي نفس الرواية التي كانت ترددها زوجته الراحلة برلنتي عبدالحميد لسنوات، المثير هنا ان المسلسل لم يتهم أحداً بعينه باغتياله، وكل الرسالة التي أراد توصيلها ان المشير مات قتيلا وكفي، تاركاً مسئولية كشف الحقائق للجهات القضائية والعسكرية المسئولة حتي لا يستمر موت المشير عامر لغزاً بلا حل ولرد الاعتبار للذي كان الرجل الثاني في الدولة يوماً ما وإن شئت الدقة لسنوات طويلة.
عمرو عبدالحكيم عامر نجل المشير الراحل كشف في حوار لإحدي الفضائيات مؤخراً ان شبهة القتل هي الأرجح وليس الانتحار، وأنه إذا كانت هناك شهادة واحدة من الطب الشرعي تؤكد الانتحار تم تحريرها بعد الوفاة مباشرة، فان لديه أربع شهادات طبية أخري من أطباء شرعيين آخرين
تؤكد ان الوفاة قتل وليس انتحاراً بأي حال من الأحوال، وفي شهادته أيضا لم يتهم نجل المشير عامر الرئيس عبدالناصر بقتله، بل رجح ان الرئيس عبدالناصر مات قتيلاً أيضاً ولم تكن وفاته طبيعية بأي حال، متهماً رجال عبدالناصر بقتل الصديقين - ناصر وعامر معاً - وقد حاولوا اغتيال السادات فيما بعد إلا أنهم فشلوا في المهمة ثم بادر السادات بالتخلص منهم بالقبض عليهم وإيداعهم السجون في ثورة 15 مايو 1971 الشهيرة التي عرفت بالقضاء علي مراكز القوي وإلغاء السجون والمعتقلات وانتهاء دولة المخابرات، لتصبح جهازاً أمنياً يتولي مهمته في حدود دوره المرسوم له دون ترويع الآخرين أو اعتقالهم وتعذيبهم.
شهادة نجل المشير عامر لم تنته عند هذا الحد، بل إنه ذكر بوضوح ان قرار تولي المشير عامر وزارة الحربية - الدفاع - أصدره الرئيس الأسبق محمد نجيب وليس عبدالناصر وبعد ثورة 1952 مباشرة، كما أوضح ان المشير عامر هو الذي أنشأ الجيش المصري علي أسس علمية حديثة وطوره من ثلاث كتائب إلي جيش مصري، وإن الجيش الذي مُني بهزيمة ثقيلة في 1967 وانتصر في حرب أكتوبر 1973 هو الجيش الذي انشأه المشير وليس أحداً آخر غيره.
ويبقي السؤال: ما هي حدود مسئولية المشير عبدالحكيم عامر عن هزيمة يونية 1967؟ وهل لو بادر الجيش المصري بالهجوم في تلك الحرب علي إسرائيل. كما اقترح عامر ورفض عبدالناصر - لاختلفت نتائج الحرب، ومن صاحب قرار الانسحاب؟ ناصر أم عامر؟ وهل تم قتل المشير عامر فعلاً؟ ومن قتله؟ ولماذا لم يتم كشف طلاسم موت المشير حتي الآن؟ أم أنه انتحر واتهامات أسرة المشير عامر مجرد هلاوس؟ متي يرد التاريخ الاعتبار للمشير عامر سواء ظالماً أو مظلوماً؟ ولماذا لم تكشف الحقائق كاملة حول نكسة 1967 حتي الآن؟ ولماذا صمتت مصر عن قضية الأسري الذين دفنتهم إسرائيل أحياء في صحراء سيناء؟

hg