أحوال مصرية

25 يناير.. سنة ثالثة ثورة

طلعت المغربي

الأربعاء, 22 يناير 2014 22:25
بقلم طلعت المغربى

يحتفل المصريون بعد غد السبت بالذكرى الثالثة لثورة 25 يناير 2011، والتي أثارت جدلاً كبيراً لم ينته حتى الآن، والأرجح أن يستمر الجدل لسنوات، حول ماهية ما حدث: ثورة أم انتفاضة شعبية؟ أم مؤامرة دولية بامتياز، تم تطبيقها بحرفية في خمس دول عربية، هي: تونس ومصر وليبيا واليمن وسوريا؟، الأمر المؤكد بالنسبة لقطاع كبير من المؤرخين

والسياسيين أنها كانت الثورة الأم التي أزاحت الرئيس المخلوع مبارك عن الحكم بعد 30 عاماً -وإن استغلها بعض النشطاء لتنفيذ أجندات غربية، لتقسيم الوطن، ثم حاول الإخوان سرقتها وتحويلها إلي غنيمة لهم، الخمس للمرشد والأربعة أخماس للأهل والعشيرة، باعتبار ذلك خطوة أولى نحو الوصول إلي العالمية وإحياء فكرة الخلافة الإسلامية، ولكن لأخطاء عديدة أبرزها الأخونة وإقصاء كل القوى السياسية والصدام مع كل مؤسسات المجتمع، لم يحتمل الشعب المصرى حكم الإخوان أكثر من عام، فثار ضد الرئيس المعزول مرسي مطالباً بإجراء انتخابات رئاسية مبكرة، ولما ماطل تحولت الانتفاضة إلي ثورة انحاز لها الجيش في 30 يونية الماضى، وأقر خارطة طريق تتضمن تعديله الدستور وإجراء انتخابات برلمانية ورئاسية، وبعد نجاح الاستفتاء علي الدستور بنسبة 98٪ مؤخراً، ها هو العيد الثالث لثورة يناير يطل علينا، وقد اعتبره الإخوان بمثابة يوم الحسم للثورة ضد الشعب والجيش والشرطة، في حين اعتبرته بقضية القوي السياسية والحركات الثورية والشبابية باستثناء 6 أبريل والاشتراكيين الثوريين، يوم الاختيار الذي يفوض فيه الشعب الفريق أول السيسي لخوض انتخابات الرئاسة باعتباره أفضل مرشح يناسب المرحلة الحالية ورجل المهام الصعبة للخروج بالبلاد من عنق الزجاجة.
في اعتقادى.. العيد الثالث لثورة يناير يتطلب وقفة مع

النفس لإجراء «جردة حساب» مع ما جرى والتطلع إلى ما هو آت حتى لا نكرر أخطاءنا وتحقق ثورتا يناير ويونية أهدافها في الحرية والعدالة الاجتماعية والكرامة.
< الإخوان: الطرف الخاسر من المواجهة في ثورة يونية الذي تم إقصاؤه بعد عزل الرئيس مرسي يجب أن يسأل نفسه: إلي متي يستمر هذا العنف والترويع والقتل والتخريب والإرهاب في الشارع المصرى؟ إن معظم قيادات الإخوان في السجون أو رهن المحاكمة أو قيد الاعتقال.. فماذا تبقى من الإخوان؟ وهل يصلح الجيش الثالث لمواجهة الجيش والشرطة والشعب؟ وبأى ثمن؟ وهل أساليب العنف تعيد مرسي إلى الحكم؟ متي نجحت جماعة إرهابية في الانتصار على دولة عند المواجهة بينهما؟ متي يتوقف أنصار الجماعة الإرهابية عن العنف؟ ومتي يراجعون أنفسهم حول أسباب فشل تنظيم الإخوان المسلمين سواء في الحكم أو المعارضة؟ وكيف يمكن تصحيح المسار بعد خسارة النقابات المهنية خصوصاً الأطباء والمهندسين؟
< حكومة الببلاوى: يجب أن تسأل نفسها عن أسباب فشل أدائها كحكومة انتقالية؟ كيف يصدر طاهر أبو زيد وزير الشباب والرياضة قراراً بحل مجلس إدارة النادى الأهلى لمخالفات عديدة وتعيين مجلس إدارة مؤقت، ثم يصدر الدكتور الببلاوى قراراً بتجميد القرار.. هل ما حدث تصفية حسابات؟ أيضاً لماذا لم يشارك الشباب بالنسبة المنتظرة منهم في الاستفتاء علي الدستور؟ كيف تصل نسبة الشباب في الاستفتاء إلي 16٪ في حين أن نسبة النساء وصلت إلي
70٪؟ هل يشعر الشباب بالإقصاء والتهميش؟ هل ساءهم تشويه البعض نشطاء ثورة يناير واعتبروا ذلك إقصاء للثورة ذاتها وأنه ليس لهم مكان في مصر الجديدة؟ أيضاً: ما موقف حكومة الببلاوى من سد النهضة الإثيوبى بعد اكتمال 30٪ من إنشاءاته؟ كيف أشاد الببلاوى بسد النهضة من قبل رغم أن كل الخبراء أكدوا أنه يحمل الخراب إلي مصر وأن نهر الكونغو ليس بديلاً له؟
ما الإجراءات التي سوف تتخذها الحكومة في حال فشل المفاوضات مع إثيوبيا؟ وبخلاف سد النهضة، ما رؤية الحكومة لإكمال خطة خارطة الطريق؟ هل تؤيد إجراء الانتخابات الرئاسة أولاً أم البرلمانية؟ ولماذا لا يتم إجراؤهما معاً توفيراً للمال والجهد والوقت؟ هل لدي الحكومة خطة لاستيعاب شباب الإخوان وإدماجهم في المجتمع بدلاً من تركهم أسرى شياطين الجماعة الإرهابية؟
< الأحزاب السياسية: يجب أن تسأل نفسها لماذا لم تملأ الفراغ السياسي في المجتمع بعد سقوط الإخوان المسلمين؟ هل اعتبر الشعب الجيش بديلاً لها لمواجهة الجماعة الإرهابية؟ وهل استعدت الأحزاب للانتخابات الرئاسية والبرلمانية بترشيح بعض الشخصيات للانتخابات الرئاسية في حال رفض الفريق أول السيسي الترشح وبإعداد قوائمها لخوض الانتخابات البرلمانية؟
هل تفكر في الاندماج لتقرير مكاسبها في الانتخابات والحصول علي مقاعد أكثر؟ وهل استفادت من دروس الانتخابات البرلمانية السابقة؟ لماذا لا تفكر في تكوين جبهة موحدة بينها للحصول علي الأغلبية في البرلمان؟ ماذا لو نفذ التيار الإسلامي إلي البرلمان المقبل بالزيت والسكر وأموال قطر وتركيا كما حدث في الانتخابات السابقة؟ هل استعدت الأحزاب السياسية لمواجهة التيار الإسلامي داخل البرلمان؟ وبأي أسلوب؟
< الشرطة: عودة الشرطة حميدة لإقرار الأمن في المجتمع، ولكن كيف غاب عن وزير الداخلية تغيير موعد الاحتفال بعيد الشرطة من 25 يناير إلي 30 يونية؟ إن يوم 25 يناير هو العيد الحقيقى للشرطة التي سجل أفرادها أكبر ملحمة شعبية في هذا اليوم العام 1952؟ فكيف يمكن تغيير التاريخ؟ أيضاً: متي تتخلص الداخلية من بعض عملاء الإخوان الذين ساهموا في قتل بعض قياداتها مثل المقدم مبروك؟ ومتي يتم تحديث الشرطة لمواجهة الإرهاب بشكل فعال؟