رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أحوال مصرية

عودة العسكر

طلعت المغربي

الخميس, 28 فبراير 2013 22:18
بقلم -طلعت المغربي

بدون مقدمات ولا تحية ولا سلام، ألقي الشاب بجسده المنهك علي المقعد في المقهي العتيد وقال بعد أن وضع حقيبته علي الأرض لصديقه السياسي العجوز: تسمح لي أهنئك علي تحليلك ببقاء حكومة قنديل وأعزمك علي كوب من الشاي الساخن؟

لم ينتظر الشاب ردا وعلي الفور نادي النادل وطلب كوبين من الشاي الساخن الخمسيني الحبر اللون، الفائق المذاق، وسأل العجوز: هل تتوقع عودة العسكر؟ وأضاف دون أن ينتظر ردا معظم الشعب الآن يطالب بعودة الجيش وإقصاء الإخوان عن الحكم بعد فشلهم المزري في إدارة شئون البلاد آخرها تعديل مواعيد انتخابات مجلس النواب وبطلان بعض مواد قانون الانتخابات كما ذكرت المحكمة الدستورية مؤخرا؟
رشف العجوز رشفة كبيرة من الشاي تبعتها أنفاس من الشيشة الساخنة التي ألهبت وجهه وقال دون أن يوجه نظره للشاب الثوري.
< العسكر عائدون شئنا أم أبينا، والسبب هم الإخوان الذين أساءوا الي أنفسهم أكثر مما أساء الآخرون، دعك من جبهة الإنقاذ والمعارضة في الشارع واستمرار الاعتصامات والاحتجاجات.. صدقني لو وجد الشعب إنجازا واحدا من الإخوان في الشارع لهتف

ببقائهم ولكنه اكتشف أن أيام مبارك أرحم بكثير من الثورة! والمشكلة الآن هي الحرب الباردة بين الرئاسة والإخوان من جانب والقوات المسلحة من جانب آخر.
< هل تقصد إشاعة إقالة السيسي. لقد قامت الرئاسة بنفي الشائعة فورا حتي لا يحدث الصدام مع الجيش؟
- الشائعة نفسها بالون اختبار من الإخوان للجيش الذي يراقب الأوضاع جيدا ويكفي تحذير السيسي وزير الدفاع من انهيار الدولة المصرية في حال استمرار الخلافات الحالية بين الفرقاء السياسيين وقد رد الجيش بعنف علي شائعة إقالة السيسي، مؤكدا أن إقالة حسين طنطاوي وزير الدفاع ورئيس المجلس العسكري السابق والفريق سامي عنان رئيس الأركان السابق لن تتكرر، هذه رسالة شديدة الوضوح أن الجيش لن يبقي علي موقف المتفرج الي الأبد.
< هل تعتبر إغراق بعض أنفاق غزة تصعيدا من الجيش ضد الرئاسة؟
- الجيش يمارس دوره في حماية حدود البلاد وله اتخاذ الإجراءات المناسبة لذلك بغض
النظر عن أي تفسير صحيح أو خاطئ لها.
< لماذا لا ينحاز الجيش إلي مرسي في الصراع الدائر مع أحزاب المعارضة وعلي رأسها جبهة الإنقاذ ومع بعض القوي الثورية في الشارع؟
- الجيش ينحاز إلي الوطن لا إلي الأفراد.. ثم أن شرعية مرسي نفسه الآن أصبحت محل شك بعد فشله في تحقيق النهضة وبرنامج الـ 100 يوم وفي استقدام 200 مليار دولار إلي مصر بعد فوزه بالرئاسة.. الشارع الآن يتعامل مع رئيس جديد غير الذي انتخبه وفضله علي «شفيق» وبالتالي الجيش اختار التوجه الصحيح بتدخله في حال تدهور الأوضاع للحفاظ علي الوطن.
< هل تعتبر العصيان المدني الحالي في بعض المحافظات مقدمة لانهيار الدولة وتدخل الجيش؟
- هذا يتوقف أولاً علي الرئيس مرسي، إلي متي يظل صامتاً ويقف موقف المتفرج علي تدهور الأوضاع.. هل يستقيل من الإخوان وحزب «الحرية والعدالة» ويصبح رئيساً لكل المصريين؟.. كيف يتحقق التوافق بين المصريين؟
< ماذا عن أخونة الدولة؟
-هي بداية الكارثة التي نعيشها الآن وجاء بعدها الإعلان الدستوري والدستور المسلوق واستمرار حكومة قنديل الفاشلة.. وكل هذا أدي إلي العصيان المدني.
< متي ينزل الجيش إلي الشارع؟
- لا أحد يملك الإجابة عن هذا السؤال حالياً حتي قيادات الجيش نفسه، الأمر يتوقف علي تطور الأوضاع تماماً كما حدث في 25 يناير 2011 الذي كان مجرد يوم اعتصام ولكن عناد مبارك حوله إلي ثورة.