رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أحوال مصرية

التحرش الجنسى.. عيون وقحة

طلعت المغربي

الخميس, 01 نوفمبر 2012 22:22
بقلم طلعت المغربى

فى العام 1967 وبعد هزيمة يونيو مباشرة، التى درج البعض على تسميتها نكسة للتخفيف من وقعها وآثارها المدمرة على الشعب المصرى والعربى، قرأ الزعيم الراحل جمال عبدالناصر فى أهرام الجمعة خبرا صغيرا فى الصفحة الأخيرة عن: مسابقة لاختيار أجمل شاب أبوعيون جرئية بالإسكندرية.. استشاط الزعيم الراحل غضبا بعدما قرأ تفاصيل المسابقة التى نظمتها إحدى الجمعيات الخيرية، واتصل فورا بالفريق محمد فوزى وزير الحربية بعد الاطاحة بالمشير عبدالحكيم عامر وكلفه فورا لكى يقضوا الخدمة العسكرية، ويتعلموا الرجولة والخشونة ولكى يحترموا حرمة شهداء الغدر والخيانة فى تلك الحرب الملعونة.

تحقق لعبد الناصر ما كان وفعلا تم ارسال الفائزين بمسابقة «أبوعيون جرئية» إلى الجبهة وأصبح حديثهم على كل لسان.
اليوم.. وبمناسبة عيد الأضحى المبارك الذى انتهى مؤخرا.. عاد الحديث مجددا عن ظاهرة التحرش الجنسى فى الشوارع والحدائق والميادين والمتنزهات وأمام دور السينما وتحدثت الصحف عن ضبط 250 حالة تحرش جنسى ومعاكسة فى القاهرة وحدها خلال أيام العيد، وطبقا للاحصاءات الأمنية فى مختلف الجرائم، فإن ما يتم ضبطه هو عشر الحالات فقط، والتسعة أعشار لا يتم

ضبطها، وبحسبة بسيطة نكتشف أن 2500 حالة تحرش جنسى ومعاكسة حدثت بالقاهرة وحدها خلال أيام العيد وهو رقم مفزع ومخيف إلى أبعد الحدود، بالنسبة لسلامة المجتمع داخليا ولسمعة مصر فى المحافل الدولية، القضية قديمة ومتجددة وهى تتكرر كل عيد وفى المناسبات الدينية والوطنية دون وجود رادع حقيقى لها حتى أن الكثير من الاسر المحترمة أصبحت تعزف عن الخروج فى الاعياد حفاظاً على سمعة بناتها ونسائها وحماية لهن من الذئاب البشرية المسعورة.
فى الامارات.. يتم تجريس المعاكس بنشر صوره فى مختلف الصحف اليومية لكى يتم فضحه وتجريسه بين أصدقائه وأقرانه وحتى تتدهور سمعة عائلته بين العائلات والقبائل الاخري، واذكر هنا ان أحدهم طلب من صديق لبنانى أن يتوسط له بعلاقاته فى الشرطة للافراج عن قريب له ولما سأله عن التهمة رفض التوسط لأن قريبه كان متحرشاً وقال له: كله إلا التحرش؟ بأى وجه أطلب الوساطة؟ قريبك هذا وقح ولينل
الجزاء المناسب!.
وفى السعودية.. تتخذ هيئة الامر بالمعروف والنهى عن المنكر العقاب المناسب للمتحرش حسب نوع التحرش وهل هو تحرش لفظى أم باليد؟ والعقوبة تتراوح بين السجن والجلد.
وفى مصر.. وازاء زيادة حالات التحرش بشكل غير مسبوق.. لماذا لا نتجه الى تغليظ العقوبة؟ حتى تصبح رادعاً حقيقياً للمتحرشين والمعاكسين ولماذا لا نفكر فى تكرار العقاب الذى اتخذه عبدالناصر من قبل مع الشباب «أبو عيون جريئة»؟.. المتحرشون أصحاب عيون وقحة.. والعيون الوقحة فى تقديرى لا تقل فجراً وبجاحة عن العيون الجريئة ان لم تكن أسوأ فلماذا لا نرسل المتحرشين الى الجبهة لكى يؤدوا الخدمة العسكرية لمن لم يقضها أو يقضها مرة أخرى لمن أداها من قبل؟.
لقد شاهدت تجربة تحرش جنسى بأم عينى قبل العيد مباشرة ورأيت نظرات الرعب والهلع فى عينى فتاة صغيرة كان يطاردها قرابة 15 شاباً.. كان ذلك فى ميدان التحرير وأقسمت على التصدى لهم أياً كانت النتيجة وبالفعل جعلت نفسى حاجزاً بينهم وبينها حتى ركبت المسكينة سيارة ميكروباص ورحلت وما أثار دهشتى حقاً هو حالة اللامبالاة لدى الناس وكان الامر لا يعنيهم.. ماذا جرى لنا؟ هل أصبحت الرجولة نذالة؟ وهل تحولت الشهامة الى تهور؟.
لو أن كل شاب ورجل ضبط متحرشًا لاختفى المتحرشون أصحاب العيون الوقحة. ولما احتجنا إلى تغليظ العقوبة أو ارسال المتحرشين إلى الجبهة، ولكن سلبية المجتمع وراء العديد من الجرائم التى ترتكب.