رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أحوال مصرية

مصر تبحث عن زعيم!

طلعت المغربي

الجمعة, 13 يناير 2012 09:19
بقلم - طلعت المغربي

تبدو انتخابات الرئاسة المصرية المتوقع إجراؤها منتصف 2012 مثل ماراثون سباق المسافات الطويلة.. فهى حافلة بالإثارة والمتعة والغموض كل لحظة.. ومتكافئة الفرص نوعاً ما بين المرشحين بعد تعديل شروط الترشيح لانتخابات الرئاسة.. وبالتالي بات من الصعب تكرار سيناريو استفتاء 2005 لانتخابات الرئاسة الذي جرى بين الرئيس السابق مبارك ومرشحين آخرين..

ولعل أهما يميز الانتخابات الرئاسية المقبلة - غير اختلاف البرامج وتنوعها - أن بعض مرشحيها اصحاب تاريخ وظيفي حافل ولكنهم يفتقدون الكاريزما، والبعض الآخر يبحث عن الشهرة ونوع ثالث لا ناقة له فيها ولا جمل ولكنه يخوض الانتخابات لأسباب نفسية أو اجتماعية.. وهي تبقى على كل حال أول انتخابات رئاسية حقيقية تجرى في مصر تحت الإشراف القضائي الكامل، وتشهد كل يوم دخول مرشحين ومتنافسين جدد من كافة التيارات السياسية ببرامج وأفكار مختلفة مما يصب في النهاية في مصلحة الناخبين وفي مسيرة الديمقراطية التي أرست دعائمها ثورة 25 يناير 2011.
يضم ماراثون انتخابات الرئاسة متسابقين وشخصيات سياسية وحزبية ونقابية وقانونية وتنفيذية وفنية من كل نوع.. كل منهم يحمل

برنامجاً مختلفاً ولديه تصور ما لمصر في المستقبل، والملاحظ أن الطابع الاقتصادي هو الغالب على تلك البرامج بتحسين أحوال المعيشة وبناء مساكن لمحدودي الدخل وزيادة الأجور وحل مشكلات البطالة، وكذلك يبدو أن هناك اتفاقاً عاماً بين المرشحين على اخترام المعاهدات الدولية التي وقعتها مصر وخصوصاً اتفاقية السلام وأن كل بعض المرشحين يطالب بتعديل بعض بنود الاتفاقية وهو ما تقرره الاتفاقية ذاتها كل 15 عاما بين الدولتين طرفي المعاهدة مصر واسرائيل، ومن أبرز الأسماء المرشحة لانتخابات الرئاسة: عمرو موسى أمين عام جامعة الدول العربية سابق ومحمد البرادعي المدير السابق لوكالة الطاقة الذرية - أقوى المرشحين وفقاً لبعض استطلاعات الرأي - وهناك الفريق مجدي حتاتة رئيس الأركان السابق والفريق أحمد شفيق رئيس الوزراء السابق والمستشار هشام بسطويسي نائب رئيس محكمة النقض واللواء أركان حرب محمد علي بلال الخبير الاستراتيجي، وحمدين صباحي وكيل مؤسسي حزب
الكرامة والسفير عبدالله الأشعل وكيل وزارة الخارجية السابق والقيادي الاخواني عبد المنعم أبو الفتوح والدكتور محمد سليم العوا المفكر الإسلامي والشيخ حازم أبو اسماعيل، كما تضم قائمة المرشحين لانتخابات الرئاسة المحامي القبطي ممدوح رمزي والسيدة أنس الوجود.
يبدو أن قائمة المرشحين لانتخابات الرئاسة تبقى مفتوحة حتى اغلاق موعد الترشيح، حيث يعلن من حين الى آخر عن ترشيح أسماء بعينها ثم يتبين أنها لم تحدد موقفها، كذلك يلاحظ غياب الشخصية الكاريزما بين المرشحين في الانتخابات، وبالتالي يتوقع عدم فوز مرشح ما بنتيجة كبيرة وستكون المعركة شرسة والفارق ضئيلاً في النتائج، وبخلاف غياب الكاريزما يلاحظ حداثة التجربة باعتبارها أو انتخابات رئاسية حقيقية في مصر منذ أيام الفراعنة، كما يلاحظ أن التجربة تتم بشكل فردي أو محدود في الدائرة المحيطة بالمرشح، ولا توجد مؤسسة تدعم مرشح ما، وتتولى كل ما يحيط بالعملية الانتخابية مثل الدعاية والبرنامج والجولات والانفاق والخطط واختيار الوقت والمكان المناسبين للترشيح والمناظرة التليفزيونية، كما يحث في الانتخابات الامريكية مثلاً.
أعتقد أن مصر الآن بحاجة الى رئيس يمتلك مواصفات خاصة بعد ثورة يناير 2011، أننا نريد زعيماً بعقلية محمد على مؤسس مصر الحديثة وكبرياء أحمد عرابي وحماس مصطفى كامل وتجرد محمد فريد وخطابة سعد زغلول وشعبية مصطفى النحاس وحنكة فؤاد سراج الدين وقوة وعدل جمال عبد الناصر ودهاء أنور السادات.

[email protected]