رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تساؤلات

البطالة كنز الإرهاب

طلعت المغاوري

الخميس, 20 مارس 2014 22:04
بقلم - طلعت المغاوري

< وتتواصل قوافل الشهداء.. كل يوم شهيد من الجيش والشرطة فداء لتراب الوطن.. المتربصون بمصر في الداخل والخارج يزدادون شراسة مع اقتراب اكتمال خريطة المستقبل التي تم

وضعها في 3 يوليو الماضي.. الجماعة الإرهابية بمعاونة الإرهابيين والمخدعين والحالمين بالشهادة يكثفون من أعمالهم الإجرامية من أجل إثارة الرعب  والقلق في نفوس المواطنين.. يريدون أن يحصلوا علي موضع قدم علي أرض الوطن لبسط نفوذهم مرة أخري.. وإذا لم يتوصلوا لهذا الهدف فإنهم يريدون مصر أرضا محروقة فإما هم وإما الطوفان وإما يحكمونا أو يحرقونا.. لذلك تزداد عملياتهم الإرهابية القذرة كلما تم استحقاق من استحقاقات ثورة 30 يونية.. عندما اقترب موعد الاستفتاء علي الدستور في يناير الماضي تزايدت حدة العمليات الإرهابية القذرة ضد الشعب والجيش والشرطة.. والآن ونحن علي مقربة من انتخاب رئيس الجمهورية فإن الخونة والعملاء وكارهي الوطن يشددون من عملياتهم القذرة ضد الجيش والشرطة.
< خلال الأسبوع الماضي تعرض أتوبيسا تابعا للقوات المسلحة لعملية إطلاق نار من دراجة بخارية أدت الي سقوط شهيد و3 مصابين وتلته عملية إجرامية نفذها 5 ملثمين يحملون الأسلحة الآلية علي كمية للشرطة العسكرية في منطقة مسطرد.. سقط علي أثرها 6 مجندين من رجال القوات المسلحة وزيادة في الغدر والخسة والخيانة.. قام الإرهابيون بزرع قنبلتين بفارق زمني عن عملية قتل الجنود.. بهدف حصد أرواح القوات التي جاءت للتعامل مع الأحداث وأعدت للانفجار وفيها أثناء تفكيكها.. ولكن خاب ظنهم وخابوا حين استطاع خبراء المفرقعات من تفكيك القنبلتين قبل انفجارهما.. ما يحدث في الوطن منذ سقوط حكم المرشد في 30 يونية الماضي هي محاولات يائسة من أنصاره وجماعته الإرهابية لإسقاط الدولة.. إنهم يستهدفون كيانها ممثلا في الجيش والشرطة

والمنشآت العامة وممتلكات الشعب.. ما يحدث الآن هو حرب حقيقية ضد الشعب دون وازع من أخلاق أو ضمير.. يستخدمون في معركتهم القذرة البلطجية والخارجين عن القانون وأطفال الشوارع.. فماذا تنتظر من وراء أطفال نشأوا بلا أسرة ولا رعاية حاقدين وناقمين علي الجميع.. هؤلاء يبلغ عددهم بين 2 و3 ملايين طفل وشاب لديهم قدرة علي التدمير لمجرد التدمير فما بالكم بمن يمنحهم أموالا للتخريب والحرق والتدمير.. لذلك نجدهم في مظاهرات الجمعة المتكررة كل أسبوع بتمويل ومباركة الجماعة الإرهابية.
< بعيدا عن المخدوعين والملعوب في رؤوسهم بأنه في استطاعتهم عودة الماضي مرشد وشاطر ومرسي وعريان وبلتاجي وحجازي.. والواهمون في الشهادة وهم في حقيقة الأمر قتلة أو مقتولون طريقهم الي نار جهنم وبئس المصير.. هناك قنبلة موقوتة  قد تنفجر في وجه الجميع في البيت والشارع والمجتمع.. البطالة هي طريق الشيطان والطريق الي الإرهاب.. فماذا ننتظر من شخص يائس لا يجد قوت يومه.. أليست النفس أمارة بالسوء وعندما تترجم، تترجم أيام وشهور البطالة الي يوميات بأموال كثيرة فما ننتظر من مثل هؤلاء.. لم يمد أحد إليهم يد العون فكانت الاستجابة سريعة علي يد ممولي الإرهاب والناقمين علي الوطن.. ماذا ننتظر من بلطجية أميين وجهلاء لا هم لهم إلا الحصول علي المال؟.. إنهم ينجذبون سريعا نحو من يمد لهم اليد بالمال حتي ولو كان علي حساب خراب الوطن لأنه لا يعني لهم شيئا.. ماذا فعلت الدولة من أجل أطفال الشوارع؟
ولماذا لم تعلن الحرب علي البلطجية الذين قويت سطوتهم وسيطروا علي الشارع؟ فكانت النتيجة حربا قذرة ضد الشعب والجيش والشرطة سقط خلالها مئات الشهداء والمصابين.. لذلك لابد أن يشعر المواطن بالخطر واليقظة فعدوه جبان مستتر لا يعمل إلا في الظلام.
< لقد وجه الإرهابيون أعمالهم الخسيسة ضد الكنائس والمساجد والمنازل والمحلات الخاصة.. لم تسلم من أياديهم محطات المترو ومحطات السكك الحديدية والأتوبيسات العامة وسيارات الضباط.. حولوا يوم الجمعة من يوم فيه ساعة إجابة من الله سبحانه وتعالي الي يوم تنتهك فيه كل الحرمات في مظاهرات لا علاقة لها بالسلمية وتسال الدماء وتحرق سيارات ومدرعات الشرطة والمنشآت العامة وأرواحهم بهدف لفت نظر أمريكا والدول الغربية وتركيا وقطر للتأكيد علي وجودهم من خلال الصدام مع الأمن لإثبات أنهم ضحية ومجني عليه.
الإخوان يمارسون عملياتهم القذرة لجر الداخلية الي استخدام العنف ضدهم لتقديم هذه الصورة الي أمريكا ودول الاتحاد الأوروبي لإظهار صورتهم في وضع الضحية من أجل إحداث ضغوط علي الدولة المصرية وفرض عقوبات ضدها.. إنهم يتعدون علي الجيش المصري بجره الي مواجهات ضدهم لنقل النمط السوري الي الأراضي المصرية.. إنهم يجرون البلاد الي متاهات من أجل عدم الوصول الي الاستقرار.. فكل خطوة من استحقاقات الثورة هي نهاية لهذا التنظيم الإرهابي.
< لابد من إجراء الانتخابات الرئاسية في موعدها ضربا لأهداف أمريكا وأوروبا وإسرائيل وتركيا وقطر في تمزيق الوطن وإشعال حرب أهلية.. فهؤلاء ومعهم الجماعة الإرهابية لا يريدون أمنا ولا أمانا ولا استقرارا للوطن.. فاستكمال خريطة المستقبل نهاية لأحلام وأطماع هؤلاء في الدولة المصرية.. المؤامرة كبيرة علي مصر يريدون اغتيال «السيسي» وقادة الجيش من خلال رصد تحركاتهم علي الأقمار الصناعية وتهريب صواريخ متطورة لاستخدامها في هذه العملية القذرة من أجل إسقاط مصر.. حان الوقت لكي تتفاعل الحكومة مع مشكلة البطالة وأطفال الشوارع والبلطجية.. فكل هؤلاء أدوات قتل جاهزة للاستخدام في أي وقت تحت وطأة الحاجة أو غياب الوازع الأخلاقي أو الضمير.. لأن نسلم من الإرهاب ما لم يكن هناك أمل في الغد من خلال معالجات اقتصادية وثقافية ودينية واجتماعية. انتبهوا أيها السادة القضاء علي البطالة قضاء علي الإرهاب.


[email protected]