تساؤلات

الطريق إلى الرئاسة

طلعت المغاوري

الخميس, 16 يناير 2014 22:11
بقلم - طلعت المغاوري

<< وجاءت نتيجة الاستفتاء علي الدستور تأييداً لثورة 30 يونية.. معبرة عما يجيش في صدور المصريين من حب لثورته وقواته المسلحة وقادتها.. أعلنها الشعب مدوية «نعم» للدستور

«نعم» للاستقرار والمستقبل.. قالها الشعب «نعم» للبناء والتنمية والأمن والأمان.. «نعم» لدستور يحفظ الحريات العامة وينصف العمال والفلاحين والمرأة والشباب والمعاقين.. الدستور لأول مرة يلزم الحكومة بشراء المحاصيل الاستراتيجية مثل القمح والأرز والقطن من الفلاحين بأسعارها الحقيقية دون بخس لهم.. الدستور لأول مرة يحدد نسبة معينة من ميزانية الدولة والدخل القومي للصحة والتعليم والتعليم العالي والبحث العلمي.. خرج الشعب ليقول «نعم» للدستور متحدياً كل الصعوبات وكل المعوقات وكل الإرهابيين والتهديدات لمنعه من التصويت.. جاء الدستور بإرادة الجماهير ليكون اللبنة الأولي في الطريق إلي المستقبل.. جاء الدستور ليقول إن الشعب بإرادته الحرة يقول «نعم» لثورة 30 يونية ونعم لتحدي الإرهاب والضرب بيد من حديد لكل الإرهابيين وإلي الجحيم للإرهابية ومن ينتمي إليها.. نجح الشعب المصري العظيم في اجتياز المرحلة الأولي بنجاح ساحق نحو المستقبل وحان وقت الاستحقاق الثاني وهو الانتخابات الرئاسية كما ألمح المستشار عدلي منصور رئيس الجمهورية.
<< الفريق أول عبدالفتاح السيسي، وزير الدفاع، قال إنه لن يخذل الشعب أبداً وإن القوات المسلحة مستعدة للتضحية بالأرواح لحماية الشعب بكل شرف وأمانة وإخلاص.. قالها القائد العام للقوات المسلحة نفدي مصر وشعبها ونحافظ علي عزتها وكرامتها.. ولأنه ينتمي إلي المؤسسة العسكرية المصرية العريقة فقد طلب تفويضاً من القوات المسلحة وأمر من الشعب حتي يعلن ترشحه لرئاسة الجمهورية.. كان الرجل في قمة الانضباط النفسي فلم يعلن فرحته ولم يلهث ولكنه أظهر معدنه الأصيل كجندي وقائد في صفوف الجيش.. طلب الفريق السيسي تفويضاً وموافقة المؤسسة العريقة لأن معني خروجه من صفوفها ترتيب البيت من الداخل حفاظاً علي وحدتها وقوتها وانضباطها.. التفويض من الجيش معناه وقوفه خلف قائده السابق الذي سيصبح قائداً أعلي للقوات المسلحة بعد انتخابه رئيساً للجمهورية.. القائد المحترم طلب أيضاً من الشعب أن يعبر عن رغبته في ترشيحه رئيساً للجمهورية.. وقد جاء هذا

التكليف من خلال التصويت علي الدستور بـ «نعم».. وكذلك خروج الشعب في ذكري ثورة 25 يناير.. ولكن هل يعطي الشعب العظيم الذي وثق في الفريق السيسي كقائد عام للقوات المسلحة صكاً علي بياض للترشح لرئاسة الجمهورية.. أم أن الفريق سيتقدم للشعب منبع السلطات وأصل الشرعية ببرنامج إصلاحي شامل في كل المجالات الاقتصادية والاجتماعية والتعليمية والسياسية والبحثية والأمنية للنهوض بالبلاد خلال فترة زمنية قليلة.
<< أري الفريق السيسي رجلاً ذا فكر استراتيجي يستطيع أن ينهض بالبلاد كما فعل مهاتير محمد في ماليزيا عندما حولها من الظلمات إلي النور ومن التخلف وأصبحت من النمور الاقتصادية في العالم وترك السلطة بعد عشرين عاماً كرئيس للوزراء.. السيسي لا يقل كفاءة عن رجب طيب أردوجان في تركيا الذي استطاع خلال سنوات قليلة كرئيس وزراء أن يجعلها إحدي الدول المتقدمة اقتصادياً رغم اختلافنا معه سياسياً بسبب انتمائه للجماعة الإرهابية الدولية وهجومه المستمر علي مصر.. الفريق السيسي كقائد عام للقوات المسلحة يعرف كل صغيرة وكبيرة في بر المحروسة في سيناء والبحر الأحمر والمنطقة الغربية مطروح وحباطة وسيدي براني والسلوم، وفي المنطقة الجنوبية المتاخمة لحدود السودان وحلايب وشلاتين.. إضافة إلي المخاطر القادمة من الشرق، حيث إسرائيل وحماس والإرهابيين المنتشرين علي أرض الفيروز.. مصر في حاجة إلي قائد يعمل من أول يوم يأتي فيه إلي كرسي الرئاسة.. وليست في حاجة إلي رئيس لم يذهب إلي الأقصر وأسوان إلا في رحلة مدرسية.. أعتقد أن الشعب قد حسم خياراته نحو السيسي ولا يريد كل الخاسرين الذين رشحوا أنفسهم في الانتخابات الرئاسية السابقة.. الدولة في حاجة إلي قائد يجتمع حول الشعب الذي خرج في 30 يونية والذي خرج في 26 يوليو لتفويض الجيش والشرطة لمحاربة الإرهاب والذي قال
نعم للدستور.
<< هناك من يدعي أن خروج الشعب لأمر وتفويض السيسي للترشح لمنصب رئيس الجمهورية ضد الديمقراطية وخطوة نحو خلق ديكتاتور جديد.. لأنهم يرون في تفويض الشعب قيداً علي ترشح آخرين للمنافسة علي المنصب.. ولكن هؤلاء المدعين فهمهم مقصور لأن شروط الترشح لمنصب الرئيس معروفة وأهمها الحصول علي 25 ألف توكيل من 15 محافظة بالجمهورية بحد أدني ألف توكيل من المحافظة الواحدة.. فما الذي منع أو يمنع آخرين يرون في أنفسهم الكفاءة للترشح والحكم للصندوق؟.. الفريق أحمد شفيق المرشح السابق لرئاسة الجمهورية أعلن عدم ترشحه في حالة ترشح السيسي.. وكذلك حمدين صباحي الذي احتل المركز الثالث في سباق الرئاسة الماضي أعلن عدم ترشيحه في حالة الإجماع الوطني علي شخصية بعينها وبرنامج ينهض بالبلاد.. ولكنه متأرجح في موقفه حين أعلن مجدداً أن من قال نعم للدستور لا يعني نعم للسيسي.. فما معني هذا الكلام الغريب الذي لا يتقبله العقل، والسيسي الذي قاد الجيش للانحياز إلي صفوف الشعب في ثورة 30 يونية.. يبدو أن حمدين صباحي لا يزال يبحث عن حلمه الضائع في الوصول إلي كرسي الرئاسة.. ولكن السيسي باغت الجميع بطلب تفويض الجيش وأمر من الشعب للترشح.. ضاع حلم الكثيرين في النيل من كرسي الرئاسة، مرشح الإخوان عبدالمنعم أبوالفتوح رئيس حزب مصر القوية يبحث أيضاً عن حلمه الضائع.. وأري أن من الأشرف لهم عدم الترشح لأنهم لن يحصلوا حتي علي التمثيل المشرف وكفاهم شرف المحاولة في الانتخابات الرئاسية السابقة.. وعلي كل حال من يري في نفسه الكفاءة وتنطبق عليه شروط الترشح فعليه النزول للمعركة والشعب هو الحكم.
<< جماعة الإخوان أخذت لطمة شديدة وضربة قاضية لمجرد تلميح الفريق السيسي بنزوله ساحة الانتخابات الرئاسية بناء علي أوامر الجماهير.. كان يوما أسود حزينا وجنائزيا للجماعة الإرهابية عندما طلب السيسي تفويضاً من الجيش والشرطة للنزول علي رغبة الشعب.. لأن الفريق السيسي وزير الدفاع ظهر بشحمه ولحمه وأسلوبه الودود في مخاطبة الجماهير.. بعد أن أشاعت ميليشياتهم الإليكترونية خبر تعرضه للاغتيال في أكتوبر الماضي.. ولكن القائد العظيم خرج ليكذبهم ويطلب من الشعب النزول لتفويضه.. الشعب وجه درساً قاسياً للجماعة الإرهابية التي تشن حرباً ضروساً ضد الدولة وضد الشعب الذين يريدون حرق الوطن بحثاً عن حلمهم الضائع الذي تبخر خلال عام من حكم مرسي.. جماعة الإرهاب الأسود تحاول بكل ما أوتيت من قوة تعطيل خريطة المستقبل.. ولكن الزمن قد فاتهم وأسقطهم الشعب من حساباته رغم عملياتهم الإجرامية الإرهابية اليائسة لإغراق الوطن وحرقه.. فهل يفيق الغافلون ويندمون علي إجرامهم في حق الوطن؟


[email protected]