تساؤلات

من أخرج شيطان التعصب من القمقم؟

طلعت المغاوري

الجمعة, 13 مايو 2011 09:58
بقلم: طلعت المغاوري

 

>> أين روح 25 يناير التي أسقطت نظام ورئيس في ثورة سلمية اتسمت بروح الإخاء والمحبة وتضامن الأقباط والمسلمين.. الدم الطاهر الذي سال في الميدان وفي شتي ميادين مصر في التحرير والإسكندرية والسويس والمنصورة وغيرها.. دم مسلم ودم مسيحي سال من أجل نصرة مصر فهل يمكن لأحد أن يفرق بين الدمين؟.. لماذا هذا التحول الرهيب في العلاقة بين أبناء الأمة؟.. من الذي أشعل الفتنة.. هل أصابع النظام السابق مازالت تحرك البلطجية.. أم أن هناك أيادي خفية أخري محلية وأجنبية هي التي تشعل نار الفتنة لعن الله من أيقظها؟.. من الذي يريد أن تختطف الثورة وهدم الأمن القومي وإهدار مصالح مصر العليا من خلال إثارة الفتنة.. لماذا تحرق مصر بعد نجاح الثورة والتخلص من نظام أذل مصر والمصريين طوال 30 عاماً؟.. هل تحرق مصر بشائعة من هنا أو هناك.. إنهم يبثون نار الفتنة بين أبناء الوطن الواحد لإعطاء فرصة لأعداء مصر والمتربصين بها للتكالب عليها؟

>> ما حدث في إمبابة يعبر عن أن مصر مقدمة علي عصر أسود.. لأنها تحرق وتنتهك حرماتها بسبب شائعات مغرضة، وبسبب ضغائن وأجندات مطروحة في الداخل والخارج لإثارة القلائل.. الخارجين علي القانون يريدون أن يسيطروا علي الشارع، البلطجية في كل مكان يعيثون في الأرض فساداً.. ولكن لا يمكن للمصريين أن يأكلوا بعضهم البعض.. هل تبخر المسلمون والمسيحيون الذين توحدوا في ثورة 25 يناير؟.. هل نسي أن المسلمين حرسوا وأمنوا الكنائس وأمنوها عقب حادث كنيسة القديسين بالإسكندرية.. أين المسيحيون الذين أمنوا المسلمين أثناء الصلاة في ميدان التحرير؟.. لماذا كل هذا العداء والضغينة، خاصة في الآونة الأخيرة؟.. بدءاً من أحداث كنيسة صول وغيرها من الاحتقانات وقعت أحداث كنيستي مارمينا والعذراء التي راح ضحيتها 12 قتيلاً وأكثر من 250 جريحاً من المصريين.. عاش أهل إمبابة في مودة ورحمة واحترام متبادل.. فمن الذي أوغر الصدور بين مسلم ومسيحي من أجل فتاة مسيحية قيل إنها أسلمت وتزوجت عرفياً من شاب مسلم يحرق وطن؟.. إلي متي سيستمر نزيف الدم المصري ونضرب بعضنا بعضاً ونقتل بعضناً بعضاً.. أليس الدين لله والوطن للجميع؟

>> ما حدث في إمبابة لا يقبله عاقل يؤمن بالله ولا مواطن يحب وطنه فمصر بلد الأقباط قبل المسلمين وعلي مدار التاريخ الإسلامي لم نسمع عن تلك الفتنة في مصر.. هل تفرقنا الفتن وقد وحدتنا المحن فالمسلم والمسيحي يد واحدة.. لماذا سقط كل هؤلاء الضحايا ولماذا هذه الحالة الغريبة من التربص بين المتطرفين من المسلمين والمسيحيين؟.. لقد خرج شيطان التعصب من قمقمه ليأكل الأخضر واليابس؟.. يريد أن يحول مصر إلي ساحة لحرب طائفية هذا الشيطان يتحدي هيبة الدولة ويريد أن يسقطها ويفك أوصالها ويدعو الدول الأجنبية للتدخل في شئون مصر!! الموقف أخطر مما نتصور فالوطن بهذا الشكل يختطف.. يريدون أن يدخلونا في أمور غريبة لاستمرار حالة من التربص والشك في قلوب المسلمين والمسيحيين.. يريدون أن يجعلوا ثورتنا المجيدة نقمة وليس نعمة لنترحم علي أيام حبيب العادلي والرئيس المخلوع حسني مبارك.. إن أحداث إمبابة هي استكمال لحالة الانفلات الأمني.. بلطجية في الشوارع ومساجين تم إخراجهم من أقسام الشرطة والسجون ومظاهرات فئوية وحزب وطني منحل له اتباعه وجهاز أمن دولة تم تسريح بعض ضباطه.. فلماذا لا يواصلون حالة الفوضي لشق وحدة الشعب المصري، بدلاً من الخطر الداهم علي الاقتصاد الوطني الذي أوشك علي الانهيار.. فهل نترك للفتنة لتأكل ما تبقي منا ونعطي فرصة للمتربصين بمصر للانقضاض عليها؟

>> ما حدث ليس له علاقة بالإسلام أو المسيحية ولكنه عمل إجرامي وإرهابي لابد من التصدي له فالمسلمون والمسيحيون شركاء وطن واحد ولابد أن نستمر.. لأن المسلم لن يترك وطنه ويهاجر والمسيحي أيضاً أكثر حرصاً منه علي البقاء في وطنه، فلماذا يريدون أن يفرقونا وقد وحدتنا المحن والشدائد منذ ثورة 1919 وفي حرب 1973 الذي سال دم الشباب الوطني علي أرض سيناء؟.. لماذا

يريدون أن يشتتوا قواتنا المسلحة في معارك داخلية إذا انجرفت إليها فالكل خاسر؟.. هل من المعقول أن يتحمل الجيش وزر الاعتصامات والإضرابات والخروج علي القانون؟.. ولماذا لم تعد الشرطة وإلي متي ستظل مختطفة؟.. هل اختطفها معه حبيب العادلي ومن الذي غل يديها عن ممارسة دورها في حماية الأمن الداخلي؟.. من الذي قاد هذه العملية الهمجية البربرية قتل وأصاب وأحرق؟.. لا أتصور أنه مسلم ومسيحي مصري.. فلابد من التدخل الحازم لوقف كل أنواع الاحتقان والعنف الطائفي فالمسجد خط أحمر والكنيسة خط أحمر ولابد من إيقاف المظاهرات الطائفية بالأمر حتي لا تتحول الحرية إلي فوضي؟.. فلتذهب كاميليا شحاتة سواء كانت مسلمة أو مسيحية وألف مثلها إلي الجحيم حتي تبقي وحدة مصر والمصريين.. لا يمكن أن يحرق وطن من أجل شخص أو أشخاص، فمصر باقية والأفراد زائلون، مصر أغلي من كل الكاميليات في مصر.

>> هل تترك مصر تحترق بأيدي الجهلاء ولمن لهم أجندات خارجية؟.. ومن يدافعون عن النظام القديم وأصحاب عفا الله عما سلف والعفو عن مبارك.. وفلول الحزب الوطني وبلطجيته الذين كان يمولهم أحمد عز وإبراهيم كامل وغيرهم حتي استفحل أمرهم لأنهم أصبحوا لا يجدون من ينفق عليهم فانقلبوا علي مصر والمصريين وأصبحوا أداة لمن ينفق عليهم.. المتعصبون من المسلمين والأقباط مسئولون عن الفتنة، النظام الذي هوي يريد أن يحول مصر إلي فوضي وخراب واضطراب لكي نتمني يوماً من أيامه وصب جام غضبنا علي الثورة.. لابد من تعقب الجناة ومحاسبتهم حساباً عسيراً من خلال محاكمات عادلة، وقد أحسن المجلس الأعلي للقوات المسلحة بإحالة نحو 200 من المتهمين إلي النيابة العسكرية لسرعة التحقيق معهم وتقديمهم إلي محاكم عسكرية للقصاص منهم.. فعدم محاسبة من هدم كنيسة صول بأطفيح شجع البعض علي هذا العمل الإجرامي ضد مصر والمصريين، لابد أن يكون للقانون القول الفصل في كل القضايا وتنفيذه بقوة وحزم علي الجميع مسلمين ومسيحيين والمخطئ ينال جزاؤه.. فدور العبادة لا تحرق ولا تهُان ولكنها تُصان وتحمي ولا فرق بين مسجد وكنيسة.. القبلات والمصالحات العرفية لابد أن تتواري ويتراجع دورها لأنها لا تحل مشاكل ولابد من إعمال القانون بعيداً عن قبلات الشيوخ والقساوسة.

>> القوي الوطنية جميعها أحزاب وجمعيات حقوق إنسان ونقابات وجمعيات أهلية مطالبة بالاجتماع سريعاً لأخذ موقف موحد ضد هذه الفتنة.. لابد أن يتدخلوا لحماية مصر لأن الأزمة لا تستهدف الأقباط فقط ولكنها تستهدف الدولة وهيبتها من أجل تفتيتها وتمزيقها.. فلا فائدة من أي أدوار سياسية لها إذا لم يكن هدف الجميع هو أمن مصر.. المؤسسات الدينية إسلامية ومسيحية لابد أن تجتمع علي كلمة سواء من القلب وبإخلاص فعلي لتوجيه المسلمين والمسيحيين إلي أهمية توحدهم وإبراز الأخطاء التي تدهم الوطن بتشرذمنا.. نحن نعيش في أجواء غريبة بعد ثورة 25 يناير وكأن هناك مخططاً لشق وحدة الوطن لابد أن يعود الأمن ويصحو من غفوته التي طالت حفاظاً علي الوطن.. الجيش لابد أن يظهر العين الحمراء للبلطجية والخارجين علي القانون ويضرب عليهم بيد من حديد.. لا تتركوا الأيادي الخفية تحرق وطناً يعيش فينا.. فالمسجد والكنيسة حرمتهما واحدة ولابد من فرض احترام الجميع لهما بقوة القانون وكفانا تدليلاً حتي يرتدع كل مجرم وفاسد.

>> لا يجب أن يظهر المجلس العسكري بمظهر الضعيف في أمور لا تتحمل ولابد من الأخذ بشدة علي من يحرقون الوطن بأغلظ العقوبات حتي ولو كانت بأحكام، فالإعدام المحاكمات السريعة العادلة تعيد الأمور إلي نصابها فالمسلم الحق والمسيحي الحق يرفضان العبث بوطنهما وأمنهما.. لابد أن تعود للدولة هيبتها وكرامتها التي يحاول بعض الفاسدين النيل منها.. وإلا فما فائدة قانون الطوارئ الذي لم يلغ حتي الآن إذا لم يستخدم ضد هؤلاء.. لابد من فرض الأحكام العرفية علي حالات العنف والبلطجة والتعدي علي الحق العام وحقوق المواطنين والكنائس والمساجد.. اوقفوا هذا العبث، وليشهر القانون سيفه في وجه الجميع.. اسرعوا يرحمكم الله.

[email protected]