تساؤلات

شكراً للثورة المباركة.. ولك يوم يا ظالم

طلعت المغاوري

الجمعة, 15 أبريل 2011 11:35
بقلم: طلعت المغاوري

 

- الجيش والشعب أيد واحدة.. الشعب والجيش هيكمل المشوار.. هذا لا يعجب القوي المضادة وخفافيش الظلام وفلول الحزب الوطني التي يقودها أذناب النظام السابق بقيادة الطاغية مبارك ونجليه علاء وجمال وسوزان مبارك.. ما حدث في ميدان التحرير يوم الجمعة السابق لابد أن يدرس بعناية كبيرة ونأخذ منه الدروس والعبر حتي لا يتكرر، حتي لا تفقد الثورة أهم عنصر في حمايتها في الداخل والخارج وهي القوات المسلحة.. هناك من يريد الوقيعة بين الشعب وثورة 25 يناير والجيش.. إنهم يصطادون في المياه العكرة.. يريدون أن يقع المحظور حين تحدث اشتباكات بين القوات المسلحة وأبناء الشعب الثوار.. القوات المسلحة هي حصن الشعب المنيع وهي التي حمت الثورة وستظل تعمل علي حمايتها.. وإذا حدث شرخ بينهما فإنما هو شرخ في جدار الوطن.. المؤسسة العسكرية المصرية لها تقاليدها العريقة ولها قوانينها التي تطبق علي كل المنتمين إليها.. المجلس الأعلي للقوات المسلحة هو الذي يدير شئون البلاد نيابة عن الشعب.. وبالتالي هم يريدون انضباطاً كاملاً كما في الحياة العسكرية في كل الأمور ولا يسمحون بأي خلل في المنظومة.. ولكن في نفس الوقت هم يديرون شئون البلاد، كما لو كان رئيساً للجمهورية ومن حق الشعب أن يغضب ويتذمر من التباطؤ لتنفيذ مطالبه وعلي رأسها محاكمة الرئيس المخلوع وأسرته التي بدأت.. وسرعة تغيير المحافظين وحل المحليات ومحاسبة رؤوس النظام السابق.. الثوار لديهم ملاحظات كثيرة علي أداء المجلس العسكري أهمها ملاحظة استجابته قبل تنظيم أي مليونية.

>> الفريق أحمد شفيق ذهب قبل إحدي مليونيات الجمعة وكذلك د. زكريا عزمي تم التحقيق معه قبل المليونية الأخيرة وتم حبسه 15 يوماً علي ذمة التحقيق.. وجاء الدور علي جمال وعلاء مبارك ومبارك نفسه وصفوت الشريف وفتحي سرور.. مطالب الميدان محددة في سرعة المحاكمات ووضع كل فلول النظام السابق الفاسدين تحت التحفظ حتي تتم محاكمتهم.. كلها مطالب عادلة يجب التفاعل معها وبسرعة من الحاكم والقيادة، من القوات المسلحة وهي المسئولة عن هذا الأمر حتي لا نعطي فرصة لمبارك وأعوانه لكسب أرضية علي حساب الثورة.. فبعد مرور شهرين

علي التنحي خرج علينا الرئيس المخلوع فجأة ببيان أذيع علي قناة العربية.. تكلم مبارك عن عدم وجود حسابات له في الخارج بل أخذ يهدد كل من تعرض له ولأسرته إعلامياً في الداخل والخارج بملاحقته قضائياً أمام المحاكم.. لقد بدأ مبارك في قيادة القوي المضادة للثورة بعد أن رتب أوراقه داخلياً وخارجياً لدرجة التبجح بعدم وجود حسابات وأموال في الخارج.. فهل جمدت سويسرا والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة أموالاً وهمية في حساباته وأولاده.. أم أن هناك أموالاً حقيقية تم التحفظ عليها حتي تحصل عليها الحكومة المصرية بالطرق القانونية؟.. حتي جاء قرار النائب العام بحبس مبارك وعلاء وجمال 15 يوماً علي ذمة التحقيق.

>> يبدو أن شبح مبارك سيظل عفريت الثورة الذي خلعته لذلك يجب سرعة محاسبته هو وعائلته.. وقد أحسن النائب العام المستشار عبدالمجيد محمود حين أصدر قراره بإحضار مبارك وابنيه جمال وعلاء للتحقيق معهم في وقائع تتعلق بالاستيلاء علي المال العام والتربح واستغلال النفوذ وقتل المواطنين في المظاهرات منذ قيام الثورة وحتي تنحي الرئيس المخلوع.. فهل يمثل مبارك وأسرته أمام المحاكمة العادلة للقصاص منهم علي ما اقترفوه في حق الوطن والمواطنين طوال فترة حكم ظالمة امتدت نحو 30 عاماً؟.. ظهور مبارك بصوته علي قناة العربية هل هو رسالة مشفرة لإرسالها إلي أعوانه ليقول لهم إنه لا يزال متواجداً وله كلمته.. وعليهم التجمع وتنظيم أنفسهم حتي يحين موعد الرجوع كما يتمني هو؟.. فهل هذا وضع طبيعي يمكن السكوت عليه؟.. مبارك ونجلاه بدأوا أول مشوار المحاكمة العادلة ووضعه تحت الإقامة الجبرية في المستشفي حتي انتهاء التحقيقات معه وإحالته إلي محاكمة عادلة.

- الثورة تريد الإصلاح السياسي والعدالة الاجتماعية والتغيير والحرية التي كتبت سطورها بدماء الشهداء في التحرير وأرجاء مصر كلها.. ما حدث من تشابك في ميدان التحرير كارثة

بكل المقاييس وفتنة كبري قد تعصف بالثورة والدولة معاً.. لأن مبارك وفلوله لا يريدون خيراً لهذا الوطن.. كيف دخل مسلحون بالبنادق الآلية وقنابل مولوتوف للميدان؟.. مما تسبب في مصرع مواطن وجرح أكثر من 70 شخصاً.. القوات المسلحة حمت الثورة ورفضت الانصياع لأوامر بإطلاق الرصاص علي المتظاهرين.. ولن تكون يوماً من الأيام ضد الشعب وضد الثوار حتي تحقق مبادئها »عيش وحرية وكرامة إنسانية«.

- لقد كانت شرارة الاشتباكات بسبب ظهور 8 ضباط بالملابس العسكرية سواء كانوا مفصولين أو في الخدمة داخل ميدان التحرير رغم أن القوانين العسكرية تمنع تواجد العسكريين داخل المظاهرات.. ولكن بعض هؤلاء صعد علي المنصة في الميدان مخالفين اللوائح والقوانين التي تحظر الإضرابات والاعتصامات والتظاهر بالملابس العسكرية.. هذا المظهر السيئ للقوات المسلحة كان يجب مواجهته بالشدة ومحاكمتهم عسكرياً بتهمة التمرد والخروج علي النظام العسكري.. مما أدي لمصادمات عنيفة حين تصدي شباب من الثوار للشرطة العسكرية التي استهدفت القبض علي الضباط لتحويلهم للتحقيق لتمردهم وخروجهم علي الالتزام وشرف الجندية والعسكرية المصرية العريقة ذات القيم والمبادئ.

- إنها فتنة مبارك ورموزه الفاسدين.. لقد أطلقوا ذيولاً من الحزب الوطني للارتداد علي الثورة.. إنهم يريدون الإجهاز علي الثورة.. كما حاولوا في موقعة الجمل والحصان وموقعة الجلابية وأحداث الأمن المركزي.. وتدخلوا بالتحريض ضد القوات المسلحة للوقيعة مع الشعب والثوار.

إنهم يريدون خلق فوضي حتي نترحم علي أيام مبارك المخلوع.. لقد استخدم فلول الوطني من خلال صفوت الشريف وماجد الشربيني ورجل الأعمال إبراهيم كامل أبوالعيون وبعض من أعوانه الذين تم القبض عليهم في الأحداث.. لذلك لابد من التحفظ علي قيادات الحزب الوطني والتحفظ علي أموالهم ووضعهم تحت الإقامة الجبرية ومنع وسائل الاتصالات عنهم حتي لا يعيدوا تجميع أعوانه وفلوله لضرب الثورة والجيش معاً.. وذلك انتصاراً لدولة القانون الذي لابد من محاكمة الجميع أمامه دون تفرقه.

- لابد من احترام الإرادة الشعبية والمحافظة علي القوات المسلحة مؤسسة وطنية متماسكة حتي تصل الثورة إلي بر الأمان.. القوات المسلحة ومجلس الوزراء مطالبان بإصدار بيانات إلي الشعب بشكل يومي لطمأنتهم علي استمرار الصورة ولن يضيع حق ولو طال الزمان.. أخلاق ميدان التحرير واليد الواحدة بين الشعب والجيش ستصل بالبلاد إلي وضع متقدم بين الأمم.. كل ما في الأمر نريد سرعة المحاكمة ووضع خطوات محددة حتي تستقر الأمور في البلاد اقتصادياً وسياساً وأمنياً.. فهذا هو ما تستحقه مصر وثورتها السلمية ودماء شهدائها الأطهار.. سقط مبارك وعائلته الذين كانوا قد بدأوا ينظمون أنفسهم تمهيداً للانقضاض علي الثورة من فلول النظام والحزب الوطني.

شكراً للثورة المباركة.. ولك يوم يا ظالم.. تحيا ثورة مصر.. وتحية للشهداء.. ولا عزاء للظالمين.

[email protected]