رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تساؤلات

الانتخابات.. هل تقضى على حرب الميادين؟

طلعت المغاوري

الجمعة, 02 ديسمبر 2011 11:35
بقلم / طلعت المغاورى

>> لا صوت يعلو فوق صوت الانتخابات.. حان الوقت ودارت عجلة الديمقراطية للوصول بالبلاد إلى بر الأمان.. منذ قيام ثورة 25 يناير وهناك حالة انقسام خطيرة فى الصف الوطنى، رغم أن الهدف واحد وهو الوصول إلى دولة مدنية دولة القانون التى هى طوق النجاة لكل من يعيش على هذه الأرض المباركة.. ولكن متى ينتهى الانقسام؟..

وكيف تنتهى الأزمة؟.. الكثيرون يتربصون بمصر وشعبها فى الداخل والخارج.. المليونيات أصبحت خطراً يهدد الوطن مليونيات التحرير لها مطالب أهمها رحيل المجلس العسكرى وتشكيل حكومة إنقاذ وطنى برئاسة الدكتور محمد البرادعى والتعجيل بمحاكمة قتلة الشهداء فى الثورة الأولى 25 يناير والثانية فى 19 نوفمبر وتطهير الإعلام.. فى المقابل ظهرت مليونية جديدة فى ميدان العباسية ترد بالإبقاء على المجلس العسكرى والالتزام بالجدول الجديد لتسليم السلطة والموافقة على تولى الدكتور الجنزورى رئاسة الوزراء والمطالبة بمحاسبة رموز الإعلام التى أثارت غضب الجماهير فى ماسبيرو ومحمد محمود.. هكذا انقسم الوطن بين ميدانين وكل ميدان له مطالب والخوف كل الخوف أن يتحرك من فى الميدانين من العباسية فى شارع رمسيس ومن التحرير فى شارع رمسيس وصولاً إلى ميدان رمسيس ليصبح نقطة الالتقاء وهنا تكون الكارثة وتقع معركة.. حرب مذمومة بين مؤيدى ومعارضى المجلس العسكرى.. والخاسر فى كل الأحوال هو الشعب المسكين الذى ذاق الذل والأمرين على مدى 60 عاماً ماضية.
>> المجلس العسكرى الحاكم قبل استقالة حكومة الدكتور عصام شرف نزولاً على رغبة ميدان التحرير الذى رفع «شرف» وطالبه بحلف اليمين الدستورية فيه.. وكلف الدكتور جمال الجنزورى لتشكيل حكومة جديدة لها كل الصلاحيات حتى إعداد الدستور وانتخاب رئيس جديد للبلاد.. هذا التعيين لم يعجب الميدان الذى عين الدكتور محمد البرادعى رئيساً لحكومة إنقاذ وطنى ضمت فى صفوفها الدكتور حسام عيسى والدكتور عبدالمنعم أبوالفتوح وبعض الرموز الوطنية الأخرى.. وأصر المعتصمون فى الميدان على الاستجابة لطلبهم فى توقيت لا يحتمل هذه الضغوط نظراً لبدء العملية الانتخابية التى هى الملاذ لمصر للخروج من خطر الانقسام وإنهاء أزمة الديمقراطية فى البلاد.. الميدان اختار البرادعى والمجلس العسكرى الذى يملك سلطة اتخاذ القرار الدكتور الجنزورى.. فهل البلاد تتحمل مثل هذا الانقسام وماذا يوصلنا؟.. هل نحن مقبلون على فوضى وعبث بمقدرات هذا الوطن ولمصلحة من يحدث هذا؟
>> مصر تسير فى حقل ألغام منذ قيام ثورة 25 يناير ولا عاصم اليوم من أمر الله، فإلى أين يذهب الوطن؟.. هناك مؤامرات من الخارج تتمثل فى محاولات أوروبية أمريكية وإسرائيلية للتدخل فى شئوننا الداخلية من خلال تمويل بعض المنظمات المشبوهة لحقوق الإنسان وبلغت

أرقام الأموال بمليارات الجنيهات.. إنهم لا يريدون لنا الأمن والأمان والاستقرار حتى نظل فى احتياج دائم لهم.. وفى الوقت نفسه هناك مؤامرات الداخل التى يقودها فلول الحزب الوطنى المنحل من سكان بورتو طره!!.. وكذلك عناصر فى وزارة الداخلية التى خرجت ولم تعد من أعوان الوزير الأسبق حبيب العادلى، رغم كل محاولات وزير الداخلية المستقيل منصور عيسى لإصلاح وهيكلة وزارة الداخلية.. هل كل ما تعرض له الوطن على مدى 10 شهور ماضية أمر طبيعى؟.. هناك من لا يريد للوطن خيراً ولا يريدون أن يصل إلى شاطئ الأمان.. هناك من يشعل الفتن بين المصريين.. حرق كنائس وقتل متظاهرين بالدهس والرصاص الحى والخرطوش والمطاطى.. لماذا يريدون إغراق الوطن بالمطالب الفئوية.. مظاهرات واعتصامات وإضرابات فى كل مكان وكلما قارب الوطن من شاطئ الأمان.. تظهر الفتنة والانقسامات لو كانت المليونيات الأخيرة قد ظهرت قبل عدة شهور من الانتخابات من أجل الضغط على تعجيلها وسرعة تسليم السلطة وقيادة البلاد إلى رئيس منتخب.. أما وأن الانتخابات قد بدأت فعلياً وهى اللبنة الأولى فى صرح الديمقراطية، وكذلك قيام المشير محمد حسين طنطاوى، رئيس المجلس العسكرى بتحديد آخر يونيو 2012 موعداً لتسليم البلاد لسلطة مدنية ورئيس منتخب وعودة العسكريين إلى ثكناتهم؟.. فهل من الأمانة أن يسلم المجلس العسكرى البلاد إلى ثوار ميدان التحرير.. أم أن علينا أن نتنازل جميعاً تحرير وعباسية من أجل الوصول بالهدف الأسمى وهو مجلس تشريعى ودستورى ورئيس منتخب؟
>> مصر تعيش أزمة ثقة وتشكيك وتخوين بين كل القوى السياسية والحزبية من جهة والمجلس العسكرى من جهة أخرى.. هناك مطالب مشروعة من سرعة محاكمة رأس النظام السابق ورموزه التى طالت شهوراً بدون أى أسباب منطقية.. إلى حد التشكيك فى عدم رغبة المجلس العسكرى فى محاكمتهم وإلا فلماذا كل هذا التأجيل غير المبرر للقضايا المنظورة أمام القضاء.. لماذا لم يحصل أهالى الشهداء والمصابون فى الثورة على حقوقهم حتى الآن، رغم دعم المجلس العسكرى لصندوق مصابى الثورة وشهدائها بنحو 100 مليون جنيه؟ لماذا تأخرت صدور قرارات الحد الأدنى والأقصى للأجور فى البلاد؟.. ومن الذى عرقل أداء عمل حكومة الدكتور عصام شرف على مدى 10 شهور كاملة.. لماذا قبل على نفسه أن
يعمل وحكومته سكرتارية للمجلس العسكرى.
ما معنى أن نترك الوطن للفوضى ولماذا يسعى الجميع للنيل منه وتحطيمه؟ لابد من سرعة محاكمة الرئيس المخلوع ورموز حكمه الفاسدين حتى يحصل كل واحد على جزاء ما اقترف فى حق الوطن.. حتى نطوى هذه الصفحة ونتفرغ لعمل والإنتاج والخروج من حرائق الوطن التى قد تودى به إلى الهاوية.
>> هناك ثورة يتم إجهاضها ومحاولات للانقضاض والالتفاف عليها.. اختفى مبارك وأولاده وبعض رموزه من الصورة ولكن نظامه لم يسقط وهناك من يحاول تثبيت رموزه.. مليونية العباسية بها من الأشخاص الذين يريدون أن يستمر العسكر فى الحكم.. رغم إعلان المجلس العسكرى مراراً وتكراراً عدم رغبته فى الاستمرار وأنه سيقوم بتسليم السلطة فى يونيو المقبل، ماذا حدث فى البلاد منذ استفتاء 19 مارس.. ولماذا يريد البعض جر البلاد للوراء إلى عصور القهر والظلام؟.. الآن يستخدمون فزاعة الإسلام السياسى وأن الوطن يواجه كارثة لو تم وصول الإسلاميين للحكم.. وفى الوقت نفسه هناك من يكفر الليبراليين وصوروا الانتخابات على أنها حرام بين المسلمين وكفار قريش.. رغم أن الشعب المصرى مسلم ومسيحى متدين بطبيعته.. فلماذا يريدون هدم الدولة وإفساد الانتخابات وعدم وصول البلاد إلى بر الأمان؟.. متى يتوقف الانقسام ومتى ينتهى حتى لا تتحول البلاد إلى ساحة حرب بين مؤيدى ومعارضى المجلس العسكرى؟ لماذا لا يعود المعتصمون فى ميدان التحرير وأصحاب مليونيات العباسية إلى منازلهم وإعطاء فرصة للبلاد لالتقاط الأنفاس حتى تكتمل الانتخابات وحتى لا نعطى فرصة للعسكر للتعنت أو التنصل من وعودهم وتسليم السلطة قبل نهاية يونيو المقبل؟
>> من الذى يحرك الأحداث فى البلاد ولا يريد لها أن تنعم بالاستقرار والأمان؟ لقد أعلن المجلس العسكرى ووزارة الداخلية أن هناك طرفاً ثالثاً هو الذى قتل المتظاهرين فى ميدان التحرير وشارع محمد محمود.. وهناك طرف آخر هو الذى قتل المتظاهرين فى ماسبيرو.. فهل اللهو الخفى هذا الشرير هو الذى يقود البلاد للهاوية؟.. يجب على المجلس العسكرى أن يمنح صلاحيات كاملة لحكومة الدكتور الجنزورى.. وأن يرفض الجنزورى أن يحكم بصلاحيات منقوصة وعليه إعلان وكشف أى محاولات للإنقاص من صلاحيات حكومته.. على الدكتور الجنزورى أن يبدأ سريعاً بملف الأمن لعودة الأمان والاستقرار إلى جنبات الوطن.. وأن يعمل سريعاً لوقف الانهيار الاقتصادى والعملة المصرية ووقف استنزاف موارد البلاد من العملات الأجنبية والاحتياطى النقدى.. فنحن مقبلون على كارثة اقتصادية.. ساعتها لنقول له شكراً فقد كانت حكومتك لبنة لوصول البلاد لبر الأمان.
>> لابد من وأد فتنة الوطن لابد وأن يتوحد الميدانان ولن يكون فى مصر حكومتان كفانا انقساماً، والانتخابات هى فرصتنا للتوحد للخلاص والخروج من النفق المظلم.. طوق النجاة فى أيادينا ويجب ألا نفقده بين ميدانين ولابد أن نعتصم بحبل الله جميعاً حتى لا يضيع الوطن وكفانا ما فرطنا فى حقه الحلم قاربنا من الوصول إليه ويجب أن نتكاتف لتحقيقه.
المجلس العسكرى وافق على تشكيل مجلس استشارى من رموز الوطن ورؤساء الأحزاب والقوى السياسية، ويجب أن يضم هذا المجلس الكثير من شباب التحرير ليتحملوا مسئوليتهم نحن الوطن.. وليحسوا أن ثورتهم لم يسرقها ولم يستول عليها أحد وأنهم يجنون بعض ثمارها بالمشاركة فى بناء مصر الجديدة.. لا تحرقوا الوطن بين ميدانين فكلنا أبناء مصر وقد لاح الصباح.
[email protected]