رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الصحة العالمية تعتمد أول تصنيف للطب البديل

طب بديل

الثلاثاء, 21 ديسمبر 2010 16:33

تعتزم منظمة الصحة العالمية وضع أول تصنيف للطب "الشعبي"، من خلال إنشاء قاعدة بيانات للتعريف بهذا النوع من الممارسات الطبية. بما يمهد الطريق إلى إجراء تقييم "موضوعي" لفوائده، باعتبار أنه يمثل أحد أهم مصادر الرعاية الصحية في العديد من الدول.

وسيشتمل التصنيف الدولي للطب التقليدي على "نظام إلكتروني تفاعلي"، يمكّن المستخدمين من جميع البلدان من توثيق المصطلحات والمفاهيم المُستخدمة في هذا النوع من الطب الشعبي، الذي ما زال يواصل انتشاره في كثير من دول العالم.

وأقرت المدير العام المساعد المسؤول عن "دائرة الابتكار والمعلومات والبيانات والبحوث"، بالمنظمة الدولية، ماري بول كييني، بأن الكثير من الناس يلجأون إلى الطب

الشعبي، وقالت، في هذا الصدد: "إننا نسلّم بأن الناس يلجأون إلى الطب
التقليدي (الشعبي) على نطاق واسع."

وأضافت في بيان نشر على الموقع الرسمي لمنظمة الصحة العالمية، أن "ذلك الطب يمثل بالنسبة لكثير من الناس، لاسيما في مناطق غرب المحيط الهادئ، وجنوب شرق آسيا، وأفريقيا، وأمريكا اللاتينية، المصدر الأول للرعاية الصحية."

وتابعت: "كما يُلاحظ، في بقية مناطق العالم، وبخاصة أوروبا وأمريكا الشمالية، تزايد استعمال الأدوية العشبية، والوخز بالإبر، وغير ذلك من الممارسات الطبية التقليدية".

وأضافت كييني قائلة: "لقد وضعت عدة

بلدان معايير وطنية لتصنيف الطب الشعبي، ولكن لا يوجد أيّ نظام دولي يمكّن من توحيد البيانات لاستخدامها لأغراض سريرية ووبائية وإحصائية، وهناك حاجة إلى تلك المعلومات لتمكين الأطباء والباحثين وراسمي السياسات من العمل، بطريقة شاملة."

وبحسب بيان الصحة العالمية، فإن عملية التصنيف، ستركز أولاً على ممارسات الطب الشعبي التي تُتبع في كل من الصين واليابان وكوريا الجنوبية، والتي تطوّرت وانتشرت في جميع أنحاء العالم.

وتُعرف المنظمة "الطب الشعبي"، بأنه المعارف والمهارات والممارسات القائمة على النظريات والمعتقدات والخبرات الأصيلة، التي تمتلكها مختلف الثقافات، والتي تُستخدم للحفاظ على الصحة، والوقاية من الأمراض الجسدية والنفسية، أو تشخيصها، أو علاجها، أو تحسين أحوال المصابين بها.

ويشمل الطب الشعبي طائفة واسعة من المعالجات والممارسات، التي قد تختلف باختلاف البلدان والمناطق، ويُشار إلى هذا الطب، في بعض البلدان، بمصطلح "الطب البديل"، أو "الطب التكميلي."