رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

نور

داعش فى مواجهة حزب الله!!

طارق تهامي

الثلاثاء, 05 أغسطس 2014 21:37
بقلم - طارق تهامى

< منذ شهرين، قامت وكالة رويترز البريطانية للأنباء، ببث فيديو يظهر فيه مقاتل إنجليزى من أصول يمنية ينتمى لتنظيم» «داعش» وهو يقول: «شاركنا في معارك الشام وسنذهب

إلى العراق في غضون أيام قليلة، سنقاتل وسنعود. وسنتوجه حتى إلى الأردن ولبنان من دون مشاكل» الفيديو الذى كنا نتابعه ،باعتباره تسلية تحول إلى حقيقة، فقد دخلت داعش العراق من شهر والنصف، ومنذ أيام قليلة استولت على «عرسال» اللبنانية بالقرب من الحدود السورية، ليتم تنفيذ المخطط الغامض، الذى يتصدر «داعش» المشهدالرئيسى فيه، مشهد هدفه تفتيت المنطقة العربية بأكملها، وإقحام دولها ـ كلها ـ فى حروب حدودية، سواء كانت حروب جيوش، أم حروب الجيوش مع التنظيمات الإرهابية المسلحة، التى لانعرف مصدر تمويلها، ولامصدر إمدادها بالسلاح المتطور الذى تحارب به الجيوش المنظمة فى المنطقة!!
< ماقاله المقاتل الداعشى منذ شهرين هو بالضبط المخطط المرسوم لداعش، التنظيم الذى لم ينجح فى إقناعنا بأنه جيش إسلامى، تم تكوينه فى غضون عدة أشهر،دون مساعدة من أحد، وبلا تمويل من جهات تستهدف إشعال الحروب فى المنطقة، وبلا معلومات مخابراتية مهمة تجعل «داعش» تتجه ناحية المناطق الضعيفة على الحدود لتقوم باحتلالها، أوعلى أقل تقدير،تقوم فيها بعمليات نوعية سريعة ضد الجيوش القوية، ولكننا نعرف أن الهدف من هذا المخطط الذى رسمته أجهزة مخابرات غربية، هو تنفيذ السيناريو الثانى لإدخال المنطقة فى حروب داخلية،تجعلها أقل قوة، وتجعل التفكير فى مجابهة إسرائيل بعيداً عن الأذهان، وقد كان السيناريو الأول هو صعود الإخوان إلى مراكز السلطة فى كافة دول المنطقة،

ومساعدتهم للقفز على الثورات المخلصة التى اندلعت ضد حكام الاستبداد، وسرقة هذه الثورات، سواء من خلال الانتخابات، المشكوك فى سلامتها، كما حدث فى مصر، أو من خلال تنظيمات مسلحة تجعل لهم الكلمة العليا كما حدث فى سوريا وليبيا،ولكن فشل السيناريو الأول قادنا إلى السيناريو الثانى الذى يسمى «داعش» وهو التنظيم المسلح الذى يريد تنفيذ المخطط الذى فشل الإخوان فى تحقيقه،بعد سقوطهم الكبير فى مصر!!
< وصول داعش إلى لبنان ليس مجرد توسع فى خارطة التنظيم، ولكنه يستهدف الاقتراب من «حزب الله» وهو التنظيم الدينى المسلح فى جنوب لبنان، وهو تنظيم شيعى عقائدى، وليس تنظيماً يجمع كل القوى الوطنية اللبنانية، مثل الجيش، ولذلك فالهدف القادم لــ«داعش» التنظيم السنى هو الوصول لمعركة مباشرة مع حزب الله،لتندلع معركة «السنة والشيعة» التى فشل الإخوان فى إشعالها تنفيذاً لمخطط قديم طرحته وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة كونداليزا رايس، وقطعاً فى حالة وجود اشتباك داعش وحزب الله سيجد المسلمون البسطاء فى كل المنطقة العربية أنفسهم يتعاطفون مع «المذهب».. السنة سيتعاطفون مع داعش، والشيعة مع حزب الله، وستكون الدعوة صريحة من كلا التنظيمين للمنتمين للمذهبين للجهاد فى لبنان، وقطعاً الجهاد هنا لن يكون مرتبطاً بالجغرافيا، بل سينتقل إلى أماكن أخرى، فى العراق، وسوريا، والخليج العربى الذى يوجد فيه عدد، لابأس به، من
الشيعة، وقد ينتقل الأمر إلى المغرب العربى،وبين كل هذا وذاك.. مصر!!
< طبعاً مصر حماها الله من مخطط سيطرة الإخوان على مقدراتها، وهذا جعل من يخطططون لداعش والإخوان يؤخرون دخول السيناريو الثانى لبلادنا، فالهدف هو تقوية التنظيم الجديد «داعش» لأن تنفيذ المخطط فى مصر مبكراً قد يجعل داعش تنتهى مثل الإخوان، ولذلك سيكون الهدف هو حصار مصر لمرحلة من خلال إشعال حدودها، فالحدود الشرقية ملتهبة بما يحدث فى غزة، والحدود الجنوبية تعانى من حالة عدم الاستقرار فى السودان،أما الحدود الغربية ناحية ليبيا فهى الأخطر على الإطلاق لأنها مصدر مهم وثرى وكبير للاعتداء على الحدود المصرية عند اللزوم!!
< نحن نعيش لحظات عصيبة مع كل الوطن العربى، لأن مفهوم الدولة يتلاشى عند بلدان عربية كثيرة، بعضها أصبح ضمن منظومة الدول الفاشلة، والبعض الآخر يعانى من الاقتتال الداخلى، والبقية تساعد بعضها البعض على البقاء بصمود فى مواجهة المخطط، ورغم ذلك مازال البعض يتحدث عن أناس، اسمهم الإخوان، كانوا بيننا، وكانوا ينفذون سيناريوهات تفتيت الوطن، باعتبارهم ممثلين عن الأغلبية!! والغريب أن كلا التنظيمين «داعش والإخوان» لم نجد أيا منهما يقترب من إسرائيل، فالإخوان عندما كانوا يحكمون مصر عبر المعزول، لم ينطق أحد منهم بكلمة واحدة ضد إسرائيل، وعندما خرجوا من السلطة بدأوا يتكلمون عن القدس وأنهم شهداء بالملايين!! أما داعش التى تتحدث عن نصرة الإسلام من أعدائه فهى تقتل المسلمين فقط وتنزع رؤوسهم عن أجسادهم بلارحمة،ولم تطلق رصاصة واحدة ضد إسرائيل،لنتعرف بذلك على نوع جديد من الجهاد..جهاد المسلمين ضد المسلمين!!
< لقد فشل السيناريو الأول الذى كان الإخوان أبطاله، لذلك بدأ سيناريو داعش الذى سيتم دحره فى مصر إذا حاولوا الاقتراب من حدودنا، ولكن الأزمة أنهم بدأوا بأشقائنا فى نقاط ضعيفة تسمح باختراق حدودهم، وعندها سنجد أنفسنا محاصرين بتنظيم غامض يستحق المواجهة المبكرة!!
< أعد قراءة خريطة الوطن العربى من فضلك وقل لى هل مازلت متعاطفاً مع أصحاب السيناريو الأول؟!!

[email protected]