رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

نــــور

الجماعة المذبوحة!!

طارق تهامي

الثلاثاء, 03 سبتمبر 2013 23:08
بقلم - طارق تهامى

< سألنى أحد الأصدقاء : لماذا تمارس الهجوم على جماعة الإخوان خلال قيامك بتحليل مواقف الجماعة مستندا إلى نقطة انطلاق سلبية دائما ؟ قلت لصديقى: ياعزيزى عليك فقط أن تراجع مقالاتى خلال خمسة أعوام سابقة على الأقل وسوف تتأكد أننى لم أهاجم الجماعة قبل وصولها الى السلطة ،

لاننى كنت أعتبرها فصيلا مناضلا يستحق المساندة رغم علمى بأن أفكارهم تستحق الهجوم، وكان من وجهة نظرى بعد وصول محمد مرسى لمقعد الرئيس ،هو ضرورة مواجهة الحاكم الجديد الذى يستند إلى منهج استبدادى واستحواذى يمثل خطرا على الجميع.وأدعو صديقى وأدعوكم لقراءة هذا المقال الذى تم نشره فى جريدة الوفد يوم 4 إبريل 2012 أى منذ عام ونصف لنعرف إن كانت المواقف لها سبب أم اننا نكتب من أجل الهجوم ولكى يعرف الذين يتحدثون عن حقوق الجماعة أنها تقاوم ــ فقط ــ الثورة عليها،وأنها سوف تنتهز أول فرصة للانقضاض على السلطة مرة أخرى،وعندها سوف يتم سحق الجميع ..تعالوا إلى نص المقال:
<  الأزمة الحقيقية التى تواجهها جماعة الإخوان المسلمين، ليس فى أنها نقضت وعدها ، مرة، واثنتين، وثلاثاً.. بل فى أنها تمتلك منهجاً واضحاً يهدف إلى اختصار الدولة فى الجماعة!! هذا هو المنهج الفكرى الذى يسيطر على عقول الجماعة عبر تاريخها..
فالدولة الإسلامية الكبرى هى مشروعهم الذى يحاولون تحقيقه حتى لو مارسوا الكذب والخداع وقلب الحقائق فى مواجهة إخوانهم المسلمين غير المنتمين للجماعة باعتبارهم أعداء للإخوان!! صحيح أن المناورة وتغيير الاتجاه لأسباب تكتيكية نموذج عمل معروف فى السياسة ، ومن حق العاملين فيها أن يتخذوا موقفاً مغايراً لما أعلنوه فى وقت سابق،لكن أزمة الإخوان، والتيار الدينى برمته، أنهم يطرحون مشروعهم السياسى، ممزوجاً، ومتداخلاً، ومغلفاً، بمشروع أخلاقى.. فهم يقولون إننا نسير على نهج أخلاق الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم، ونعمل بسنته، ونهدف إلى إنشاء دولته.. ولذلك يصطدم الإخوان

بردود أفعال عنيفة من الناس الذين منحوهم أصواتهم فى الانتخابات، فهم يتحولون إلى الهجوم على الجماعة وقياداتها، لأنهم ساندوهم بدافع أخلاقى ودينى، وليس لتقدير سياسى، أو لوزن فعلى، ولايقبل هؤلاء الأنصار من الجماعة، استخدام الطرق «المكيافيلية» و«النفعية» التى يتم تطبيقها أحيانا على حساب الوطن وتماسكه وتجاوزه للمحن والعراقيل التى تقف فى طريق نهضته الحقيقية.
< الأزمة الأخرى التى تواجهها الجماعة الآن هى أنها لم تدرك أنها أصبحت لأول مرة فى تاريخها الممتد منذ عام 1928 صاحبة أغلبية برلمانية، تمكنها من الصعود إلى السلطة، عبر حصولها على الحق فى تشكيل الحكومة، عقب انتهاء المرحلة الانتقالية، وصحيح أن هذه القوة الجديدة الأغلبية التى أضيفت إلى قوتها، قد زادت من خصومها ، ولكنها أيضاً جعلتها محط أنظار أنصارها قبل أعدائها، فأصبحت تصرفاتها مسجلة صوتاً وصورة ، ولم يعد هؤلاء الإخوان هم المعارضين المناضلين المقاتلين المواجهين للظلم والفساد والطغيان، ولكنهم أصبحوا راغبى سلطة، بل هم الأقرب لها.. أمر آخر أسقط الجماعة فى شر أعمالها، هو أن قيادات الإخوان ظلوا يتعاملون مع الرأى العام خلال الانتخابات بنفس منهج استدرار العطف وما يسميه خصوم الجماعة «المَسكنة».. وهذه الطريقة جعلتهم يتمكنون من حصد أرقام غير متوقعة من المقاعد البرلمانية، وقد تعاطف الناس معهم بسبب تعرضهم لمصاعب أمنية وسياسية خلال العهود السابقة، ولكن.. الفارق الزمنى بين «المَسكنة» وبين كشف الغطاء عن الوجه، أو ما يسمى « نزع القناع» كان فارقاً بسيطاً لايكفى لأن يغفل الناس عن الهدف الحقيقى للتصرف.. ولذلك كان الهجوم كبيراً!!
أزمة أخرى تواجه الجماعة، هى الغموض الذى يسيطر عليها، فهى تقريباً، التيار
السياسى الوحيد، الذى لايعرف عنه الناس شيئاً، لا عن طريقة عمله ، ولا مصادر تمويله، ولاحتى تركيبته التنظيمية، وهذا الغموض جعل قطاعاً كبيراً من المصريين، يخشون وصوله منفرداً إلى موقع جديد من مواقع السلطة، خاصة أن هذا الموقع هو منصب الرئيس، الذى ارتبط فى العقل الجمعى للمصريين، بفكرة التسلط، وجمع كل السلطات فى يد واحدة.. وكثير من الناس يقولون: قد أمنح صوتى لمرشح برلمانى إخوانى لكننى لا استطيع منح نفس هذا الصوت لمرشح رئاسى عن الجماعة لأن الضرر الناتج عن الاختيار الأول يمكن إصلاحه أما الخطأ عند الاختيار الثانى ليس فيه إعادة أو فرصة ثانية!!
خطأ آخر وقع فيه الإخوان.. فهم لايريدون الفصل بين الحزب والجماعة.. والمصريون لن يتقبلوا بعد ما شاهدوه من مآسٍ.. وبعد كل مامروا به من أزمات خلال عام واحد فقط، لن يتقبلوا فكرة سيطرة جماعة بلا مشروعية قانونية، على حزب سياسى يمتلك الأغلبية، فالفصل بين الحزب والجماعة ضرورة استباقية تمهيداً لانتقال كل الجماعة، للمشاركة فى عضوية حزب الحرية والعدالة، وبدون هذه الخطوة ، ستظل الجماعة محظورة، وسيبقى الحزب تابعاً، وأعتقد أن الإخوان لن يقدموا على هذه الخطوة أبداً، لأنهم يدركون أن قوتهم فى الجماعة وليست فى الحزب الذى ينتظر كل شىء من الجماعة، بدءاً من التمويل وانتهاء باتخاذ القرار، حتى ان قرار ترشيح «خيرت الشاطر» صدر من مكتب الإرشاد، وتم عرضه على المكتب التنفيذى لحزب الحرية والعدالة الذى قال « آمين» !!
أخيراً.. ستبقى الأزمة الكبرى التى تواجه الإخوان.. هى عدم رغبتهم فى الانصهار داخل الدولة المصرية.. وهناك فارق بين الدولة والنظام..فالتيارات السياسية المصرية الأخرى، بمن فيهم صانعو الثورة، يصرون على تغيير النظام ،وإسقاطه،مع الحفاظ على هوية الدولة المصرية،لكن الإخوان يزيدون عليهم طلباً آخر ، فلا يكفيهم إسقاط النظام، ولكنهم منهجياً يريدون إسقاط الدولة نفسها، ويرغبون فى تغيير هويتها وأسسها ، ليبدأوا فى تشكيل دولة جديدة بهوية مختلفة،وهذه المنهجية تجعل الجماعة فى حالة صدام مستمر مع أركان الدولة السياسية الاقتصادية بل والدينية الرسمية !!
خلاصة القول.. إن الإخوان سقطوا فى أخطاء.. والخروج من براثنها بأيديهم وحدهم.. وأنا شخصياً يتملكنى الشك فى أنهم سوف يصلحون هذه الأخطاء!! !!
< هذا الكلام تم نشره هنا منذ 18 شهراً،ولم يتغير رأيى ،لأننا نواجه جماعة تمارس الإرهاب بحرفية،وتدعى أنها جماعة سياسية خرجت من السلطة بعد ذبح الديمقراطية!!
[email protected]