اعتذار واجب للشهداء!!

طارق تهامي

الأربعاء, 25 مايو 2011 10:21
بقلم: طارق تهامي

 

<< أعلنت منظمة العفو الدولية، منذ أيام، تقريرها عن الثورات العربية، وقالت إن عدد شهداء الثورة المصرية التي اندلعت في 25 يناير الماضي بلغ 840 شهيداً، وأن عدد المصابين تجاوز 6 آلاف، وأن جميع هؤلاء الأبطال، سقطوا ضحايا القمع الذي مارسه النظام السابق لوأد الثورة، التي تفجرت في كل مكان من الإسكندرية إلي أسوان.. هذا الرقم الذي أعلنته منظمة العفو الدولية يعني أن معظم المصريين كانوا علي استعداد لدفع حياتهم ثمناً للحرية، وتخليص الوطن من عصابة، ظلت جاثمة فوق صدورنا لأكثر من ثلاثين عاماً.. ولكن السؤال الذي يطرح نفسه الآن: هل حصلنا علي مكاسب تتناسب مع الثمن الذي دفعناه من دماء إخواننا وأصدقائنا وزملائنا، الذين سقطوا خلال الثورة؟!

<< قد يكون السؤال، غامضاً، وسخيفاً، ولكنه يستحق المناقشة، لأن الثورة التي تدفع هذا الثمن الباهظ، يجب أن تحصل علي مكاسب أو تحقق أهدافها كاملة، أو تقترب من هذا الكمال الذي هو لله وحده، أما أن نعيش كل هذه الفترة التي تقترب من أربعة أشهر، في الحديث المتواصل، عن محاكمات الرئيس السابق وأسرته وأعوانه ومنافقيه، ونناقش كل يوم كيفية حماية بيوتنا من البلطجية واللصوص، ونتحدث عن وسائل وقف نزيف الاقتصاد الذي يتعرض لضربات كل ساعة، دون أن يجد من يسانده أو يدعمه.. كل هذا يعني أن هناك »ثورة« تواجه متاعب، لا نعرف من أين تأتي ولكن يمكن إنقاذها ولا تجد المنقذ!!

<< البعض يقول إن سبب متاعب الثورة، أنها بلا قائد، وهذا غير صحيح، فهذه الثورة قادها الشعب المصري، الذي توحد في مواجهة حاكم ظالم، استعان بالمماليك لمدة 30 عاماً، لوأد ثورة خلقت منذ سنوات، وطال وقت ولادتها، فهذا الشعب هو القائد، الذي يجب أن يدرك أن ثورته في خطر، لأن هناك متربصين بها، لا يريدون لها أن تنضح، وتكبر، أو تشب

علي الطوق، يريدون لهذا الوطن أن يبقي سجيناً، ينتظر طعامه من السجان، وتختار إدارة السجن، قائداً جديداً، كلما ذهب السجان الأكبر، موتاً أو خلعاً، والمشكلة الكبري أننا لا نري هؤلاء المتربصين مرأي العين، فهم يتسترون خلف أشخاص أو مجموعات أو مؤسسات، ومازالوا يلعبون لعبة قديمة لا تتوقف، حتي لا تعود لهذا الشعب عصمته، ولا لهذا الوطن قراره، ولا لهذه الأمة مصيرها.. لا تقنعونا أن هؤلاء الذين خرجوا إلي ميدان التحرير وباقي ميادين الحرية في كل المحافظات، وقالوا للموت تعال خذنا وأعط الوطن حريته.. فلا تقنعونا أنهم غير قادرين علي تطوير الثورة، فليسوا هم من أخرج »العفاريت« من القمقم ليهددوا كل من يقول إن مصر مدنية، وليسوا هم من وجهوا الناس ليقولوا »نعم« للتعديلات الدستورية بلا مناقشة وبدون حوار واتهام من قالوا »لا« بأنهم زنادقة وكفار.. وبعد تحقيق الغرض وظهور النتائج اتضح للناس - أنصار »نعم« - أنهم كانوا مخطئين، لأن الوطن دخل في مراحل الفتنة التي كادت تحرقه، في عز فرحته بثورته التي كانت عظيمة وخضراء ونقية، في مواجهة قتلة وفاسدين وبلطجية.. وهؤلاء الثوار ليسوا من يفسدون مطالب الثورة بمحاكمة النظام ورموزه بسرعة حتي ننتهي من هذه الحلقة المفرغة.. فرأس النظام السابق قتل الناس وسحلهم ومحاكمته ليست صعبة.. بل توجد وقائع وتفاصيل تجعله يذهب بقدميه إلي حبل المشنقة.. ولا يوجد مبرر كي نتباطأ في محاكمته هو وزوجته وولده - الوريث - الذي أفسدت الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية من أجله.. فقد كان يريد حكم مصر ولو علي حساب أرواح الناس وأموالهم وحرياتهم ومستقبلهم..
المهم أن يكون حاكماً مثل أبيه.. ملك ابن ملك.. فرعون ابن فرعون.. هل تريدون دليلاً علي جرائمهم جميعاً أكثر من سقوط 840 شهيداً خلال 18 يوماً.. ماذا تريدون حتي نقنعكم أن النظام السابق قتل الناس، مع سبق الإصرار؟! وفسد حتي فسد كل شيء في هذا البلد.. جرائم لا حصر لها.. مازلنا نتحدث عن المسئول عنها.. لنضيع الوقت.. ونعيش في الفوضي التي تقتل أي ثورة.. وتمنع سيطرة الدولة علي أمنها وتفقدها قدرتها علي إدارة مرافقها!!

<< نحن لا نريد للشهداء أن يشعروا - في مرقدهم - بالندم علي تقديم أرواحهم فداء لوطن لم يحفظ لهم الجميل.. وترك ثورتهم تضيع هباء.. تفقد رونقها وقدراتها علي أيدي البلطجية واللصوص.. ومحترفي سرقة الثورات.. نريد لهم أن يستريحوا.. أن يشعروا بأن ثورتهم غيرت وجه الوطن فعلاً - لا قولاً - نريد أن نقول لهم: قاتلكم.. تمت محاكمته.. وأن بلدكم تجاوز ثمن الاستبداد إلي الحرية.. وسوف يشهد تداولاً للسلطة.. لن يسيطر عليه حزب ولا تيار ولا مؤسسة.. سوف يقول شعبكم الذي دفعتم حياتكم ثمناً لحريته للحاكم إذا أخطأ.. اذهب إلي مكان آخر غير موقع الرئيس.. أنت فاشل.. نريد أن يشعر الشهداء بأهاليهم يبتسمون لأن ثورة أولادهم نجحت ونقلت الوطن إلي مقدمة البلدان التي تغطيها الحرية ويحميها الاقتصاد وتري شعوبها المستقبل بلا غموض!!

<< نريد الاعتذار لشهدائنا.. بتقديم خطة واضحة للمستقبل تجعل التعليم الراقي واجباً.. والعمل حقاً لكل مواطن.. والتأمين الصحي الذي لا يفرق بين ابن مسئول كبير وابن مواطن فقير.. نريد الاعتذار لهم لأننا تجاوزنا الحدود في تقديرنا للحرية التي تبقي حقاً حتي تصل إلي فاصل معهم وهو ضرورة عدم اعتدائها علي حريات الآخرين.. فالحرية تعني اعترافك بالآخر.. وحقه في التعبير عن رأيه.. والحرية تعني حفاظك علي الوطن وحمايته من المخاطر.. من حقك أن تتظاهر ومن حق عملك أن تقدم له الوقت الكافي.. من حقك أن تعترض ومن حق الآخرين أن يناقشوك في رأيك.. فرأيك صحيح يستحق النقد.. ورأيي خاطئ يستحق الصواب!!

<< نريد وقفة حتي لا تضيع الثورة.. فهي ملك لكل المصريين الذين دافعوا عن حرياتهم ووطنهم.. ويريدون ثمرة نضالهم واضحة أمامهم.. لأن كل هذا الأمل في بلد حر ومتقدم سوف يتحول إلي قنبلة إذا لم تتحقق هذه الأمنيات.. مع كل الاعتذار - الواجب - للشهداء!!

[email protected]