رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

نــــور

حتى لا ننسى: كانت هناك ثورة!

طارق تهامي

الأربعاء, 24 أكتوبر 2012 00:15
بقلم - طارق تهامى

ـــ 1 ـــ
• حتى لا ننسى أن هناك ثورة اندلعت فى ربوع مصر ، وأطاحت برأس الدولة، ووضعت رموز نظامه فى السجون ، تعالوا نستعيد كلاماً قلناه كثيراً، وتحمسنا له أكثر ، ولكننا لا نرى له تنفيذاً على أرض الواقع أبداً!!

رؤى طرحت منذ اندلاع الثورة ، ولكننا ــ جميعاً ــ فشلنا فى نقلها ، إلى برامج حقيقية مخلصة ، وسوف تكون فضيحتنا أمام الأجيال القادمة كبيرة ، لأنهم سيقولون لنا ماذا فعلتم بثورتكم ؟ ما إنجازاتها ؟ قطعاً سنقول لهم إنها كانت « هوجة» وانتهت!!
ـــ 2 ـــ
• الفكرة الأولى.. نريد العودة إلى فكرة «تداول السلطة» التى تتناساها القوى المتصارعة على الحكم، فبدون ترسيخ هذه الفكرة فى كل مؤسسات الدولة، بدستور يتوافق عليه الجميع،وقوانين تسمح بتداول المناصب فى كل المؤسسات، وبديمقراطية حقيقية تسمح لحزب الأغلبية بالصعود إلى السلطة، ولكنها ــ فى نفس الوقت ــ تحمينا منه، ولا تضع كل  «البيض» فى سلته وحده، نموذج ديمقراطى حقيقى يجعلنا قادرين على إنزاله عبر صندوق الانتخابات من فوق مقعد الحكم بهدوء، وبلا عنف ،لندرك حينها أن هناك ديمقراطية وتداول للسلطة.. وهذا كله لن يتحقق بالاستحواذ والتعامل مع الآخرين باعتبارهم تابعين لا شركاء أو بتصويرهم على أنهم مجرد أرقام صغيرة فى معادلة حسابية كبيرة.. بل يجب أن يكون مفهوماً أن هذه الأرقام تستطيع إفساد المعادلة برمتها لتخرج النتائج غير سليمة وخاطئة فى كل مرة!!
ـــ 3 ـــ
• الفكرة الثانية.. منذ بدايات

الثورة ، كنت أشعر بأن هناك أشياء غريبة تحدث، وأن هناك من يتحدث باسم الثورة ، رغماً عنا ، فالقيادات كثيرة، وكان ملاحظاً أن بعضاً منهم كان ينتمى يوماً إلى جماعة الإخوان، وتم إقصاء آخرين ينتمون إلى أحزاب وتيارات شاركت فى الثورة منذ أول يوم، وكانوا مؤثرين جداً فى الحركة الثورية خلال الأسبوع الأول من الثورة، ولكن الإعلام قام بتصوير عدد محدد من شباب الثورة، وقدمهم لنا باعتبارهم هم القيادات الحقيقية لثورة 25 يناير ، وكنا نرى مقدمى برامج ومذيعات مخضرمات، وهم جميعاً يتشحتفون، ويبكون، ويصرخون، إعجاباً بهذه القيادات الثورية الجديدة داخل الأستديوهات المغلقة فى مدينة الإنتاج الإعلامى، كانت القيادت الثورية تتنقل من استديو إلى آخر، يتحدثون عن التضحيات ، واستمرار الزخم الثورى فى الميدان، فى حين كان زملاء لهم يتعرضون للموت ،ويقفون على أقدامهم بالساعات فى قلب الميدان، انتظاراً لرحيل المخلوع!!نفس هؤلاء الذين ظهروا أمام كاميرات التلفزيون هم الذين وقفوا أيضاً أمام الكاميرات بجوار مرسى يؤيدون مرشح الدولة الدينية، ورفضوا حتى اتخاذ الموقف الذى طالبنا به هنا ، بإبطال الأصوات، فى رسالة إلى كل الوطن ، بأننا نرفض الاستبداد بعنصرية، الدينى والعسكرى، وأننا مصرون على صناعة دولة مدنية حقيقية، وعندما اتخذ خالد تليمة عضو ائتلاف
شباب الثورة موقف المقاطعة، لم نشاهده مرة أخرى على شاشات التلفزيون ،وبدا الأمر وكأنه عقاب له على موقفه، فمن الذى عاقبه ومنعه وأبعده، لا أعرف! ليبدو الأمر وكأنه مؤامرة طويلة تستهدف وصول الإخوان إلى الحكم، وبلا منازع، وبدون أزمات كبيرة لنصل إلى مرحلة الدولة الدينية الخالصة.. أو الدولة المستبدة المختلطة بوجهيها الدينى والعسكرى!!
ـــ 4 ـــ
• الفكرة الثالثة.. لا نريد للشهداء أن يشعروا ـ في مرقدهم ـ بالندم علي تقديم أرواحهم فداء لوطن لم يحفظ لهم الجميل.. وترك ثورتهم تضيع هباء.. تفقد رونقها وقدراتها علي أيدي محترفي سرقة الثورات.. نريد لهم أن يستريحوا.. أن يشعروا بأن ثورتهم غيرت وجه الوطن فعلاً - لا قولاً - نريد أن نقول لهم: بلدكم قام بالعبور من الاستبداد إلي الحرية.. وسوف يشهد تداولاً للسلطة.. لن يسيطر عليه حزب ولا تيار ولا مؤسسة.. سوف يقول شعبكم الذي دفعتم حياتكم ثمناً لحريته للحاكم إذا أخطأ.. اذهب إلي مكان آخر غير موقع الرئيس.. أنت فاشل! نريد أن يشعر الشهداء بأهاليهم يبتسمون لأن ثورة أولادهم نجحت ونقلت الوطن إلي مقدمة البلدان التي تغطيها الحرية ويحميها الاقتصاد وتري شعوبها المستقبل بلا غموض!!
نريد الاعتذار لشهدائنا.. بتقديم خطة واضحة للمستقبل تجعل التعليم الراقي واجباً.. والعمل حقاً لكل مواطن.. والتأمين الصحي الذي لا يفرق بين ابن مسئول كبير وابن مواطن فقير.. نريد الاعتذار لهم لأننا تجاوزنا الحدود في تقديرنا للحرية التي تبقي حقاً ــ حتي تصل إلي فاصل مهم ــ وهو ضرورة عدم اعتدائها علي حريات الآخرين.. فالحرية تعني اعترافك بالآخر.. وحقه في التعبير عن رأيه.. والحرية تعني حفاظك علي الوطن وحمايته من المخاطر.. من حقك أن تتظاهر ومن حق عملك أن تقدم له الوقت الكافي.. من حقك أن تعترض ومن حق الآخرين أن يناقشوك في رأيك.. فرأيك صحيح يستحق النقد.. ورأيي خاطئ يحتمل الصواب!!

[email protected]