رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ليظل هذا الحزب محروقا إلى الأبد

صلاح عبدالصبور

الجمعة, 17 يونيو 2011 09:40
بقلم – صلاح عبد الصبور

بالأمس كنت متجها إلى وسط القاهرة عبر كوبري 6 أكتوبر، الذي كان متوقفا بسبب الزحام الشديد، وشاهدنا المبنى المحروق للحزب البائد، وتأملنا كيف حرق هذا المبنى وكيف يؤرخ للاستبداد قبل 25 يناير، سألني صديقي لماذا لم يتم تجديد المبنى المحروق حتى الآن؟ وفي تلك اللحظة تمنيت لو لم يجدد مطلقا، ويبقى كما هو ليكون رمزا لثورة الحرية والكرامة، وأثرا حقيقيا ملموسا ومعلما سياحيا يكون واجهة المصريين بعد مئات السنين ليتعرفوا على تاريخ إرادة شعبهم العظيم.

بدأت أفكر في وضع تصور كامل لإدارة هذا الأثر التاريخي للثورة، ووضعت خطة سياحية وثقافية يمكن أن تساعد في ضخ موارد مادية كبيرة للبلاد، فليكن هذا البناء واجهة الباحثين عن توثيق الثورة المصرية، والسياح الذين يرصدون تاريخ مصر المعاصر، وللأجيال القادمة الذين يستعيدون تاريخ بلادهم.

بغض النظر عن السبب وراء حرق هذا المبنى، سواء كان بأيدي الثائرين أنفسهم، رغم أنني استبعد ذلك، أو بأيدي قوات الأمن التي كانت تسعى لإحراق كل دلائل الفساد، أو بأيدي فلول النظام أنفسهم

من الحزب المحروق، أو عن طريق بلطجية َأو أي جماعة مهما كانت، إلا أنهم قدموا بقصد أو بدون قصد خدمة جليلة للثورة المصرية تظل في ذاكرة التاريخ إلى الأبد.

تصورت كيف يرى أحفادي هذا البناء المحروق بعد عدة عقود من الزمان؟، وتخيلت خروج رحلة مدرسية من المتحف المصري الذي ينقل حضارة 7 آلاف عام ، لتنتقل بعدها إلى زيارة آثار مصر المعاصرة في المبنى المحروق في نزهة ثقافية وتاريخية داخل ثنايا المبنى يقرؤون تاريخ مصر المعاصر، وترشدهم خريطة المبنى كيف كانت الثورة المصرية، وكيف تحولنا من الاستبداد إلى الحرية والكرامة الإنسانية.

وتتجه الرحلة المدرسية إلى المبنى المحروق الذي يسجل قصة إرادة شعب انتفض، وحرر بلاده من الطغيان، فيجدون في البداية نصبا تذكاريا لشهداء ثورة 25 يناير ويتعرفون على وثائق الشهداء وبيانات كاملة عن كل شهيد، بعدها يتحرك الأطفال إلى الأمام فيجدون سيارات

محترقة وفي داخل كل سيارة نموذج يشرح كيف بدأت الثورة المصرية وكيف حققت نتائجها، بعدها يدخل الأطفال إلى المبنى المحروق فيجدون في الساحة الأمامية مكتبة الثورة التي تنقل بالصور والفيديوهات والكتب والمجلات والصحف القديمة توثيقا كاملا للأحداث، وفي الدور الثاني يجدون رموز الفساد وتاريخهم الأسود ومصيرهم بعد الثورة.

بعدها ينتقل الأطفال إلى الدور الثالث الذي يوضح بنماذج النضال التاريخي لأبطال مصر وكيف حققت الثورة مكتسباتها، وفي الدور الرابع يجدون وثائق تلخص تاريخ مصر المعاصر، وفي الدور الذي يليه معارض لملابس الثورة وشعاراتها ونكاتها وقصصها، وفي كل دور نموذج يقدم معلومات جديدة ووثائق تاريخية، حتى تصل الرحلة إلى الدور الأخير الذي يشاهد الأطفال من خلاله بانوراما مصرية تاريخية ويستنشقون نسائم الحرية في فوق المبنى ويقسمون ببقاء بلادهم وأمنها ويستمعون ويرددون الأناشيد الوطنية.

أثناء بحثي عن مؤيدين للفكرة وجدت مجموعة على موقع التواصل الاجتماعي " فيس بوك" تحمل تقريبا نفس الأفكار والاتجاهات التي تواردت إلى خاطري، فتضع تصور لاستثمار المبنى بعنوان "دعوة للإبقاء على مبنى الحزب الوطني المحروق كأثر للثورة"، أتمنى أن تصل الدعوة للمجلس الأعلى للقوات المسلحة ومجلس الوزراء ووزارة السياحة والثقافة والتعليم وكافة الناشطين السياسيين والمبدعين للمشاركة والمساهمة في وضع نماذج لتوثيق الثورة، وليظل هذا الحزب محروقا إلى الأبد.

* رئيس مجلس نقابة الصحفيين الالكترونيين المصرية