رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ترمومتر المصريين لا يخلو من مفاجآت ويميل إلى برلمان متوازن

صلاح عبدالصبور

الخميس, 17 نوفمبر 2011 10:43
بقلم : صلاح عبد الصبور

ضبابية المشهد السياسي المصري في المرحلة الحالية تؤكد فشل كل التوقعات حول التمثيل السياسي في البرلمان المصري لعام 2012 وذلك لان الشعب المصري بخلاف كل شعوب العالم لا يخضع لترمومتر لقياس توجهاته السياسية فقد تتغير كل المقاييس في ليلة وضحاها والدليل على ذلك الثورة الشعبية في 25 يناير التي خالفت كل التوقعات،

وكذلك تغير اتجاه الثورة بخطاب المخلوع قبل يوم من موقعة الجمل الذي أدى في لحظة إلى انقسام الشارع وعادت الثورة مرة آخري بغباء النظام السابق وبدائيته.

وتشير التوقعات إلى سيطرة التيارات الإسلامية المتمثلة في الإخوان والسلفيين على نسبة قد تزيد عن 40 % من البرلمان القادم، وذلك حسب بعض الدراسات التي نشرت في الآونة الأخيرة، والتي كانت تعتمد معظمها على فكرة خبرة وتنظيم الإخوان المسلمين، والنتائج التي تحققت في انتخابات برلمان 2005، وكذلك ظهور التيار السلفي بقوة في المشهد السياسي، متناسين أن معايير اللعبة الانتخابية تغيرت تماما.

والخريطة السياسية تبدو في منتهى التعقيد قبل أسابيع من بداية المرحلة الأولى من الانتخابات، فهناك قوى سياسية جديدة لم تكن موجودة من قبل في المشهد مثل التيارات السلفية واليسارية وشباب الثورة، وهناك العديد من التحركات السياسية الصغيرة والفردية التي تسعى للبحث عن مقعد لها في المشهد السياسي، ولا تميل لأي أطراف سياسية كبرى.

هناك حقائق لا يمكن إغفالها ولعل أبرزها أن النظام القانوني للانتخابات تغير تماما عما كان عليه في السابق، كما أن التوجه الشعبي للانتخابات قد تغير أيضا 180 درجة ، فالفاعل الحقيقي الذي كان في الانتخابات السابقة كان يتمثل في

الحزب الوطني المنحل والمعارضة التي لم تكن يراها الشعب سوى في الإخوان المسلمين في المشهد السياسي وبالتالي فنتائج انتخابات 2005 لا تعتبر مؤشرا لحركة وتوجهات الشعب المصري في الوقت الحالي.

وهناك من يراهن بقوة على الظهور السياسي للتيار السلفي، ولكن الأمر لا يرتبط فقط بالميل إلى السلفيين في الشارع المصري، لأن التواجد الشعبي للسلفيين ناتج من كونهم دعاة وأئمة مساجد، وناشطين في العمل الاجتماعي العام، ولكن وجودهم السياسي ليس بالضرورة مرهون بوجودهم الشعبي بالعودة لترمومتر الشعب المصري غير المستقر.

وتغافلت الدراسات والتوقعات أن هناك نسبة تتعدى الـ 40  % من الشعب لا تميل لأي تيار سياسي، ولا تهتم أصلا بطبيعة الصراع الدائر حاليا بين التيارات المختلفة، من البسطاء الذين ينتخبون من يعرفونهم فقط ولا ينظرون إلى البرامج الانتخابية للمرشحين بأي حال من الأحوال.

في الاتجاه الأخر تظهر قوى التيارات الليبرالية وقوى اليسار السياسي، الذين يواجهون تحديا صعبا هذه المرة بسبب تواجدهم في المشهد السياسي المصري على مر السنين الماضية وعدم قدرتهم على الالتحام والتوافق مع أفكار البسطاء في الشارع المصري، كما أن هذه الأحزاب تواجه انقسامات أكثر حدة، نتيجة عدم وجود ملامح ائتلافية بينها، وهي تعاني من ضعف تأييدها السياسي رغم امتلاكها للمقومات المادية للعملية الانتخابية بمساعدة نخبة رجال الأعمال الليبراليين والأقباط، وكذلك امتلاك قوى اليسار للخطاب الاشتراكي الذي

تميل إليه الفئات البسيطة من الشعب.
شباب الثورة أو القوى السياسية الجديدة التي ظهرت بعد 25 يناير، أمامها فرصة ليست بالقليلة تعتمد على درجة اقتراب أو ابتعاد القوى السابقة من التوقعات السابقة، رغم افتقاد هذه القوى للدعم المادي المطلوب بقوة في الدعاية الانتخابية وربما تكون تلك هي أكبر الإشكاليات التي تواجهها تلك القوى في الفترة الراهنة وعليها التحرك الذاتي بعيدا عن الدعاية وربما كبر حجم الدوائر الانتخابية يصعب من مهمتها.
ولا يمكن أن ننسى الفلول في هذا المشهد المعقد، ورغم أن عدد كبير منهم انسحب من خوض التجربة، إلا أن هناك البعض ممن لم يستطع تحمل الانسحاب المخزي يعتمد على العصبيات القبيلة، وبعضهم أنضم لأحزاب جديدة واشترك في قوائمها، وعلى الشعب أن يحقق ما لم تحققه القرارات الإدارية وأن يعزلهم بنفسه، فلا خوف من مشاركتهم، والشعب أكثر وعيا وإدراكا لما يدور على الساحة الانتخابية ويستطيع إقصائهم عن المشهد السياسي نهائيا.

في النهاية تظهر فرصة كبيرة لأحزاب مثل الوفد والوسط وشباب الثورة في تحقيق التوازن في البرلمان القادم، وأتوقع أن ترمومتر الشعب المصري يقترب كثيرا إلى إنتاج برلمان متوازن يمثل كل التيارات السياسية، ولن يخلو ذلك من وجود مفاجآت قد تقلب الخريطة السياسية في مصر رأسا على عقب.

نقطة نظام : الإعلام المصري العام والخاص عليه دورا مهما لتحقيق النزاهة المطلوبة في الانتخابات القادمة، وذلك بتقديم كافة الرؤى السياسية لكل الأحزاب والتيارات والتوعية الدائمة والمكثفة للجمهور في هذه الفترة الحرجة من تاريخ مصر، وعلي كل إعلامي مراعاة ضميره في تقديم المعلومات والحقائق للجمهور وهذا يعتبر دورا وطنيا لا يستهان به.

وفي الختام أدعو كل مصري محب وعاشق لتراب هذا الوطن أن يشارك في الانتخابات القادمة بصوته الذي أصبح جزأ لا يتجزأ من حقه في المشاركة في إدارة بلاده، وألا يدفن رأسه في الرمال، وألا يسكت على أي شبهة تزوير وأن يدلي بصوته بمنتهى الأمانة ويحارب من أجل تحقيق ذلك.

--------------------
* نقيب الصحفيين الإلكترونيين المصريين