رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

عذراً .. شيخ التربويين

صلاح صيام

الأربعاء, 17 ديسمبر 2014 22:11
بقلم: صلاح صيامِ

وسط تجاهل شديد من الجميع, وجحود كامل من زملائه وتلاميذه, وغياب تام لرموز الدولة, شيعت جنازته إلى مثواه الأخير مخلفا وراءه إرثا عظيما من الأبحاث والنظريات فى تطوير منظومة التعليم التى كرس حياته من أجلها, وحلم بإصلاحها ولكن هيهات, لم تجد كلماته صدى , بل على العكس حورب وانتقد وسفهت محاولاته.

تركنا الدكتور حامد عمار أو( شيخ التربويين) – اللقب الذى انتزعه من تلاميذه ومحبيه ـ ونحن على نفس الحال رغم قيام ثورتين عظيمتين وازاحة رئيسين بتهمة إهانه الشعب المصرى والسخرية من رموزه, لا نعرف قيمة البشر , ولا قدر العلماء ونلهث وراء النكرات ممن يدعون العلم , ونكرم من لا يستحقون حتى مجرد ذكر اسمائهم وأكثرهم من الطحالب التى تطفو على السطح.
لم يشفع له سجله الطويل الحافل بالاعمال الوطنية فى مجال بناء العقل وتنمية الفكر فى الحصول على التكريم المناسب حتى فى لحظات تشييع جثمانه, ولم يكلف أى مسئول خاطره للمشاركة فى وداعه الى مثواه الأخير.
كانت له رؤى نقدية بشأن تجديد الفكر التربوي من خلال دراسته للمجتمع وبناء الإنسان العربي والتوظيف القومي للفكر الاجتماعى والتنمية البشرية وتطوير القيم التربوية وقضايا الأزمة التربوية وهموم التربية والثقافة وقيادة الفكر التربوي المصري، ومعالجة المشكلات التربوية والتوظيف الاجتماعى للتعليم والتجديد التربوي للثقافة، وكان من المؤمنين بدور التربية في تأسيس الوحدة العربية والتكامل الاجتماعى.
ولفت النظر إلى الأهمية البالغة للتربية الفنية، وواجه منذ منتصف السبعينات من القرن العشرين التيارات التي كانت تنكر وتقيد حركة الفنون في صنع الحياة، متشحة بغطاء التدين، مواجهًا النظرة المتزمتة التي تسربت إلى بعض القائمين على العملية التربوية.
وتناول عمار قضية «مجانية التعليم» في عدة سلاسل من المقالات، فعلى المستوى الشخصي يذكر

اضطراره إلى تقديم شهادة فقر كل عام مع شهادة التفوق الدراسي للحصول على مجانية التعليم ومدى شعوره بالذل والمهانة وقتها، ولعل هذا ما دفعه إلى تسجيل أولى رسائله الجامعية بعنوان (مبحث في عدم تكافؤ فرص التعليم في مصر) عام 1947 بجامعة لندن.
ويذكر في مؤلفاته أنه ذهل جدا من الاقتراح الذي قدمه أحد التربويين بضرورة إعادة النظر في مجانية التعليم بحيث تقتصر على الفقراء، وعلى القادرين أن يتحملوا مصاريف تعليمهم، وهنا يتساءل عمار كيف يتم تحديد من هم الفقراء ومن هم الأغنياء؟ وكيف يثبت الفقراء فقرهم والأغنياء غناهم على مختلف مستويات كل من الحالتين؟ ويؤكد أن مجانية التعليم هي الأمل الوحيد في انفتاح طاقة العيش الكريم والتقدم, لافتًا إلى أن الشيء الكارثي أن تكون قضية مجانية التعليم استقرت عليها سياستنا التعليمية منذ عام 1944 عندما قررت الدولة توحيد التعليم الابتدائي ومجانيته، مع ضم التعليم الإعدادي إلى هذه المرحلة وفي عام 1951، بالإضافة إلى قرار وزير المعارف وقتها الدكتور طه حسين بمجانية التعليم الثانوي وقال فيها قولته الخالدة (وعلى وزير المال أن يدبر المال) ثم جاءت ثورة يوليو، فقررت مجانية التعليم الجامعي لتصبح مراحل التعليم كلها بالمجان، إذن لقد اكتسب الشعب المصري حق مجانية التعليم بنضاله ووعي مثقفيه وساسته ومن ثم أصبح حقا مشروعا لا يجوز المساس به.
وأصدر عمار عدة كتب في القضايا التربوية، منها كتابه الأول (العمل الميداني في الريف) في 1954، وأتبعه بكتب منها (في
اقتصاديات التعليم) و(أعاصير الشرق الأوسط وتداعياتها السياسية والتربوية)، و(في آفاق التربية العربية المعاصرة من رياض الأطفال إلى الجامعة)، إضافة إلى كتابه عن (تعليم المستقبل من التسلط إلى التحرر) و(مواجهة العولمة في التعليم والثقافة) و(التنمية البشرية في الوطن العربي) الذي نال عنه جائزة مؤسسة الكويت للتقدم العلمي في 1994 وهو العام الذي فاز فيه أيضا بجائزة الدولة التقديرية أرفع الجوائز في مصر آنذاك.
ولعمار إسهامات عربية في مجال التربية حيث ساهم في تأسيس معهد الخدمة الاجتماعية بالأردن في 1970 وأسهم في برامج مكتب صندوق الأمم المتحدة لرعاية الأطفال (يونيسيف) الإقليمي في أبوظبي بين (1972-1974) وتأسيس مركز التدريب على العمل الاجتماعي في العاصمة العمانية مسقط.
وساهم أيضاً في وضع وثيقة إنشاء الصندوق العربي للعمل الاجتماعي التابع لمجلس وزراء الشئون الاجتماعية العرب في تونس (1982) وتأسيس المجلس القومي للطفولة والأمومة بمصر (1988) وقسم الدراسات التربوية في معهد الدراسات والبحوث العربية التابع للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم.
ونال عمار في 2008 جائزة النيل في العلوم الاجتماعية وهي أكبر جائزة في مصر.
وسجل شيخ التربويين سيرته الذاتية في كتابه (خطى اجتزناها.. بين الفقر والمصادفة إلى حرم الجامعة) التي اعتبرها رحلة طويلة مذهلة.. من مجتمع الزراعة البدائي واقتصاد الكفاف والاكتفاء بموارده الذاتية إنتاجا واستهلاكا إلى مرحلة آفاق مجتمع العولمة وعصر المعلوماتية
الأزمة الحقيقية التى تعيشها مصر منذ عصور طويلة – ومازالت -  أن كل الرموز يتعرضون لاهانات بالغة فى الحياة وبعد الرحيل, فالتجاهل هو مصير كل المبدعين الذين أثروا الحياة الفنية والثقافية والعلمية, فتجاهل حامد عمار هو حلقة فى سلسلة طويلة تضم قامات فى شتى الفنون والموسيقى والغناء, والغريب أن الدول العربية والأجنبية تعرف جيدا قدر علمائنا, فتستقطبهم أحياء, وتحفظ سيرتهم وأعمالهم بعد الرحيل.
تجاهل الرموز هو احدى حالات الانهيار التى نعانى منها, وتسببت فيها أنظمة فاسدة تولت أمر هذا البلد وأرادت أن تعصف بالمبدعين حتى يظلوا هم فقط فى الصورة, لكن التاريخ لا يكذب وعندما يتجمل فهو يتجمل فقط لمن ابدعوا وساهموا فى نشر الوعى والابداع , فهل يمكن أن يستمر الوضع على ما هو عليه, إذا كانت الاجابة بنعم فلنا الله وعلى مصرنا السلام.

[email protected]


 

ا