رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

متى يستقر السور الحائر؟

صلاح صيام

الجمعة, 11 مايو 2012 13:46
بقلم:صلاح صيام

في فترة التوهج الثقافى والفكرى التى صاحبت ظهور مصطفى كامل ومحمد فريد وسعد زغلول فى مطلع القرن العشرين، كانت عملية البيع تتم عن طريق بعض الباعة الجائلين، الوافدين من الصعيد والذين كانوا يقومون بحمل الكتب القديمة، والدوريات النادرة، على أكتافهم، وعرضها على مقاهى القاهرة الشهيرة بصفة مستمرة، حيث كان يجلس على مقاهى الفيشاوى وأبو الريش، وقشتمر،

مجموعة من  الأدباء أمثال العقاد وطه حسين والمازنى والزيات وأحمد الصاوى، ثم عبد الحميد الديب وكامل الشناوى ومحمد فريد أبو حديد، وعلى أحمد باكثير. أما بقية الباعة من كبار السن، فكانوا يفترشون منطقة السور الخارجى بغرض بيع الكتب أحيانا، وبغرض الراحة أحيانا أخرى، وفى هذه المرحلة المبكرة من القرن العشرين، بدأ صغار الأدباء والكتاب أيضا التردد على سور الأزبكية أمثال نجيب محفوظ ويوسف السباعى، ويوسف إدريس، وإحسان عبد القدوس، ومحمد عبد الحليم عبد الله، وأمين يوسف غراب، ويوسف جوهر، ومحمد كامل حسين.. وهؤلاء كانوا الجيل الثانى بعد جيل الرواد، أو جيل العمالقة، وبالتالى أصبح سور الأزبكية معلما من معالم القاهرة يفد إليه كل عشاق الثقافة، ويلجأ إليه كل صاحب حاجة، و نشأت علاقة طردية بين السور والجمهور، أما أشهر رواد سور الأزبكية فكان شيخ الأزهر الأسبق العارف بالله عبد الحليم محمود وابنه الدكتور منيع عبد الحليم محمود والمفتى الحالى د. على جمعة والمستشار يحيى صبرى أبو علم، وجمال الغيطانى، ومحمد سلماوى، ويوسف القعيد، وصنع الله إبراهيم وغيرهم الكثير والكثير.سور الأزبكية سفير فوق العادة، لأنه يمثل مصر  فى جميع دول العالم، إما عن طريق الكتب أوعن طريق السفراء، والدليل أن ديفيد وولش السفير الاسرائيلى السابق فى القاهرة

تمنى فى احدى زياراته لسور الأزبكية أن يكون هذا الكم الهائل من الكتب داخل إسرائىل، كما تمنى أيضا د. حيدرابراهيم مدير مركز الدراسات السودانية بالقاهرة أن يكون سور الأزبكية داخل الخرطوم.. ، أما عبد الرحمن سوزوكى المفكر اليابانى الكبير، والمهتم بشئون الشرق الأوسط فقد قال صراحة إذا كان نهر النيل يروى 75 مليون مصرى فإن سور الأزبكية روى أضعاف هذا العدد في مصر والعالم، حيث يفد للسور كل عام شخصيات بارزة ومعاهد علمية محترمة كالجامعة الاسلامية بماليزيا، وجامعة الملك عبد العزيز، ومحمد بن سعود بالسعودية والجامعة الأمريكية بالقاهرة، ناهيك عن عشرات المستشرقين الذين يؤمون السور على فترات شبه دورية ومؤخرا أحبر اصحاب المكتبات فى السور بالاستعداد لنقلهم الى مكان لم يحدد بعد ليعيد  الذاكرة للوراء لتستعرض المذابح التى تعرض لها السور,وأولها بعد الحريق والثانية بالأمر المباشر من اللواء عمر عبد الآخر محافظ القاهرة الأسبق والذى أمر بنقلاالاكشاك  عنوة خلف شارع  فؤاد فى 26 يوليو وشارع على الكسار لانشاء كوبرى الأزهر أما المذبحة الثالثة فكانت مع بداية إنشاء محطة العتبة، حيث أمر نفس المحافظ بالنقل لمنطقة الحسين فى أحضان جبل الدراسة، وكانت المفاجأة أن يكون الموقع الجديد لسور الأزبكية فى منطقة جبلية مليئة بالعقارب والثعابين فضلا عن الرمال والأتربة بالإضافة إلى أن هذه المنطقة كانت حلقة وصل بين أموات مشرحة الحسين، وراغبى المتعة الحرام، وتجار الكيف فى الباطنية، وبعد
ذلك تم النقل إلى منطقة التطوير بالعتبة، بجوار السور القديم

وقد تضامن عدد من الناشرين والمثقفين مع أصحاب مكتبات سور الأزبكية، فى موقفهم الرافض لقرار منعهم من المشاركة فى معرض القاهرة الدولى للكتاب، واتهامهم بالتزوير، مؤكدين أن تطبيق مثل هذا القرار مستحيل، وأنه من السهل على الحكومة أن تنقل الأهرامات أو النيل من مكانهما إن أرادت ذلك، ولكن لا يمكنها إلغاء مشاركة سور الأزبكية من معرض القاهرة الدولى للكتاب فى دوراته المتعددة، مؤكدين أنه جزء من التاريخ العقلى لمصر.وقال الناشر رضا عوض، صاحب احدى دور النشر إن الحكومة المصرية ربما تستطيع نقل النيل من مكانه أو الأهرامات ولكنها لا تستطيع نقل سور الأزبكية من مكانه أكشاك، واستخراج تراخيص وكارنيهات معتمدة بغرض مزاولة بيع الكتب. ومن هنا - كما يقول على الشاعر - لا يجوز نقل سور الأزبكية من منطقة العتبة إلى أى منطقة أخرى، حيث نشأت علاقة قوية بين الرواد والمكان، فلا يصح مثلا نقل أهرامات الجيزة لمحافظة القاهرة، أو برج الجزيرة إلى منطقة الأهرام بالجاليات التى كانت تعيش فى مصر قبل الثورة كاليونانية والايطالية وبعض العائلات الفرنسية والأرمينية والبريطانية. أهمية السور إلا أن أهمية السور زادت بنسبة كبيرة، بعد اختفاء الدوريات التى كانت تغطى الساحة الأدبية فى الربع الأول من القرن العشرين، كمجلة الرسالة لأحمد حسن الزيات، ومجلة الثقافة، ثم مجلة المنار لمحمد رشيد رضا، والكاتب المصرى، ومجلة «مجلتى» لأحمد الصاوى والعروة الوثقى لمحمد عبده والأفغانى، والمختار لـ وايجست ومطبوعات «كتانى» لمحمد حلمى مراد، كما يضم سور الأزبكية روائع الأدب العالمى لأجاثا كريستى، وأرسين لوبير، وموريس لبلان، وروائع شكسبير فى الأدب والنقد والمسرح.

هذة أول قضية ثقافية أمام الوزير الجديد الذى تصادف أن هاتفته قبل ساعات من قبوله الوزارة وتحدث عن ضرورة

أن توفر  الدولةالبديل المناسب بشكل محترم ولا يحدث تغييرا عشوائيا كما حدث من قبل عدنما نقل السور خلف الجامع الأزهر فى منطقة نائية تفتقر كل مظاهر الحياة ويصعب الوصول اليها؛ فهى تجد هذة القضية حلا بعد الثورة المباركة أم أن الثورة كانت على سور الازبكية؟

[email protected]