رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

العقاد .. الرجل الذى هدد الملك

صلاح صيام

الاثنين, 12 مارس 2012 12:53
-بقلم: صلاح صيام

اليوم  تمرالذكرى الثامنة والاربعون لوفاة الاديب العربى الكبير عباس محمود العقاد الذى يعد من أهم الادباء المصريين في العصر الحديث ولد عام 1889 بمدينة أسوان كان أبوه يعمل موظفاً بسيطاً في ادارة المحفوظات ولكنه استطاع مع ذلك أن يدير شئون أسرته لما عرف به من التدبير والنظام.

الدكتور عاطف العراقي شاهد عيان علي عبقرية العقاد فقد شارك في صالونه طوال 5 سنوات بالقاهرة وكذلك في أسوان  ويقول (سمعت منه أشياء تعبر عن الجرأة الي حد كبير من بينها انه تنبأ بفشل الوحدة بين مصر وسوريا وقال انها لابد أن تنتهي عاجلاً أو آجلاً وصدق العقاد، كما كان يبدي اعتراضات جوهرية علي أفعال جمال عبدالناصر ولذلك لم يذكر اسمه مطلقاً في خطابه بعد حصوله علي جائزة الدولة التقديرية وكان يثير الكثير من الاعتراضات علي الشيوعية وقد صحت نبوءته أيضاً حين قال ان الشيوعية فرضت من أعلي

ولم تنشأ من الجذور.

ويشير »العراقي الي أن صالون العقاد هو أشهر الصالونات الثقافية في مصر الحديثة لانه اكتسب هذه الشهرة من شخصية العقاد المبهرة.

ويضيف ان العقاد كان يعشق حزب الوفد ويعتز به اعتزازاً كبيراً حتي بعد أن حدث نوع من الخلاف معه في فترة من الزمان، ويكفي أن أكبر مجلد صدر عن سعد زغلول كان من تأليف العقاد، والصلة بين العقاد وحزب الوفد كانت متوقعة لانه يؤمن بالحرية ومن المعروف ان حزب الوفد هو أعظم حزب في تاريخ مصر وكل مبادئه تقوم علي الايمان بالحرية والديمقراطية بحيث كان المصريون يفرحون فرحاً بلا حدود حينما تصل اليهم الانباء ان حزب الوفد كسب معركة الانتخابات وان النحاس اصبح رئيسا لوزراء مصر. ويطالب د. العراقي بضرورة التواصل مع

العقاد وإحياء تراثه بنشر كتبه علي نطاق واسع في طبعات شعبية لان الجيل الحالي لا يعلم شيئا عن اسماء اكثر كتبه، خاصة ان العقاد كتب في كافة فروع الثقافة والتاريخ كله عربيا وغربيا. كما كانت له خبرة في الرد علي الخصوم وكشف العديد من الاخطاء التي يقعون فيها، وأذكر انه قال لنا في ندوة من الندوات إن في مكتبتي 200كتاب في علم الحشرات وحينما ابدينا دهشتنا وسألناه عن اهميتها قال: لقد افادتني في التعرف علي الحشرات الادبية والفكرية التي انتشرت في حياتنا الثقافية. كما يطالب »العراقي« بضرورة عقد الندوات التي تتحدث عن العقاد بشرط دعوة المتخصصين وليس المدعوين لالقاء الضوء علي اعماله وابداعاته، كذلك المحاضرات العامة والبرامج التليفزيونية والاذاعيةولن ينسى التاريخ ان يسجل  التاريخ للعقاد وقفته الشجاعة تحت قبة البرلمان حينما كان نائبا فيه فى عهد الملك فؤاد الذى أراد أن يلحق تغييرا فى بعض مواد الدستور، فوقف العقاد وقال قولته الشهيرة والشجاعة: "إن الأمة على استعداد لأن تسحق أكبر رأس فى البلاد يخون الدستور ولا يصونه"،

وقد كلفته هذه الكلمة الشجاعة تسعة أشهر من السجن سنة١٩٣٠م بتهمة العيب فى الذات الملكية
[email protected]