وثائق سرية بريطانية: إسرائيل مستعدة لاستخدام القنبلة الذرية ضد العرب

صحف

السبت, 01 يناير 2011 11:43
كتب: محمد أبوزهرة

"الموساد" سعي لاختراق شركات الاتصالات بمصر من "مكاو"، وهيئة المجتمعات العمرانية ترفض تنفيذ قرار وزير

الإسكان، وارتفاع ضحايا أتوبيس "رحلات الموت" بأسيوط إلي 12، والبرادعي يستقبل وفد نوبيا السبت لمناقشة مطالب التغيير و"حق العودة"، ووفاة تلميذ بأنفلونزا الخنازير وإصابة 12 واحتجاز 29 فى 3 محافظات، و"عز" يرد على منتقديه برفع سعر الحديد 350 جنيهاً، وحملة توقيعات لسحب الثقة من نقيب المحامين لعدم عقد الجمعية العمومية، وإحالة كاهني كنيستين للجنايات لاتهامهما بعرض رشاوى وتزوير مستندات، ونواب الشورى يستجوبون "بدر" الأحد المقبل، و"بارسونز" تطلب وقف العمل بـ "الضبعة".. و"الكهرباء" تنفى، واختطاف مصريين فى لبنان لأسباب مجهولة، والبابا يعتكف 4 أيام فى وادى النطرون للصلاة، وحمدى السيد يهدد بمقاضاة "الصحة" لتعديل "لائحة المستشفيات"، والأمن المصري يضبط مخزنا للمتفجرات بمدينة العريش في سيناء، وفصل 17 من عمال توشكي المضربين، ومؤسسة الأهرام تتهم عماد أديب بإصدار شيكات بدون رصيد..

كانت تلك أهم العناونين التي تصدرت الصحف المصرية صباح اليوم.. أول أيام العام الجديد..

اختراق شركة الاتصالات المصرية!

ولنبدأ جولتنا اليوم من صحيفة الجمهورية حيث أبرزت موضوع التحقيقات الجارية مع طارق عيسى المتهم بالتجسس لصالح إسرائيل، حيث كشفت تحقيقات نيابة أمن الدولة العليا عن تفاصيل مثيرة في قضية شبكة التجسس الإسرائيلية المتهم فيها طارق عبدالرازق عيسي حسن واثنان من ضباط الموساد، وأكدت التحقيقات ذاتها أن الموساد سعي لاختراق شركة الاتصالات بمصر وتجنيد بعض العاملين فيها من خلال موقع علي شبكة الإنترنت باسم إحدي الشركات ومقرها هونج كونج. وقالت التحقيقات إن طارق الجاسوس الذي تعلم الكونغ فو في الصين خلال الفترة بين 1992 و1994. تسلم أول ثمن للخيانة وقيمته 1800 دولار من "جوزيف ديمور" المتهم الثالث. داخل السفارة الإسرائيلية في الهند. وكانت تحت بند مصاريف انتقالات واقامة. وجاء بالتحقيقات أن طارق قام بتسليم عميل للموساد في سوريا - وهو ضابط برتبة عميد - مبلغ 20 ألف دولار أمريكي مقابل معلومات سرية قام بحفظها وتشفيرها عن طريق جهاز كمبيوتر تسلمه من الموساد من أجل هذا الغرض.. وما تزال التحقيقات جارية.

وزارة السيول

ويبدوا أننا سنضطر أن نطالب بتشكيل وزارة للسيول بعد أن كذبت وزارة الري علينا حين أكدت بالأمس أنها على استعداد تام للسيطرة على السيول، حيث نقرأ في الصحيفة نفسها أن ضحايا أتوبيس رحلات مدرسة "الوليدية للبنات" بأسيوط قد ارتفع إلي 12 بعد انتشال مزيد من الجثث التي جرفتها السيول لمسافات تزيد

على 10 كيلو مترات وسط الصحراء.. بينما مازال اثنان في عداد المفقودين. وكشفت الكارثة أيضاً عن حجم الاهمال واللامبالاة. فقد تم "حشر" 70 راكباً في الأتوبيس الذي يسع 40 50 راكبا فقط. كما لم يبادر أحد إلي نجدة الضحايا وتركوهن في العراء حتي الصباح.

البرادعي.. الرئيس

وفي المصري اليوم نجد خبرا بارزا يشعرنا وكأننا نعيش في بلد آخر يحكمه الدكتور محمد البرادعي من منزله، وهو عن لقاء البرادعي بوفد نوبي اليوم السبت في منزله لمناقشة مطالب التغيير و"حق العودة"، حسب الصحيفة، وذلك فى أول لقاء سياسى له بعد عودته للقاهرة منذ نحو أسبوعين. وقال هانى يوسف، عضو لجنة المتابعة، إن الوفد سيناقش مع البرادعى مطالب التغيير السبعة، وسبل تفعيلها وحشد النوبيون لتأييدها، ومعرفة وجهة نظره فى مطالب النوبيين المتمثلة فى حق العودة إلى أرضهم على ضفاف بحيرة ناصر، ومناقشة مشكلة عدم التزام الدولة بالوفاء بحقوق النوبيين بعد تهجيرهم. وكشف مصطفى النجار المنسق العام للحملة الشعبية لدعم البرادعى، عن أن اللقاء ستحضره جميع التيارات السياسية بالنوبة، وقال لـ"المصرى اليوم": "سيحضر وفد من أسوان وآخر من الإسكندرية، وثالث من القاهرة ليكون اللقاء شاملاً لجميع وجهات نظر النوبيين".

"عز" صاحب العقل الحديدي

ومن قبيل المتابعة لردود أفعال اقتحام محتكر الحديد والصلب والسياسة أحمد عز بلاط صاحبة الجلالة من خلال أعرق مؤسسة صحفية "الأهرام"، الأمر الذي استنكرته نقابة الصحفيين بالأمس، نقرأ اليوم في "الأهرام المسائي" وتحت عنوان بارز مكون من كلمتين هما "أحمد عز" مقالا ناريا ينضح بصدق نية صاحبه حازم منير، حيث يقول: "لحظة أن تقرر المشاركة في العمل العام‏,‏ فقد قررت وطواعية تقبل النقد والهجوم من خصومك‏,‏ وأن تمتلك الأدوات الكفيلة باستيعاب هذا الهجوم والتعامل معه بصدر رحب وبقبول‏..لكن حالة المهندس احمد عز أمين تنظيم الحزب الوطني حالة فريدة من نوعها‏,‏ فالرجل لا يواجه نقدا أو هجوما علي أفكاره أو آرائه أو سياسات يدعو لها‏,‏ و إنما يواجه حملة كراهية عميقة تهدف إلي إثارة كراهية الناس لشخصه‏,‏ و تصويره في هيئة الوحش المسئول عن كل مشكلات الناس‏..ناهيك عن

أن هذه الحالة لا تحقق التغيير‏,‏ وناهيك عن أن احمد عز قادر علي الدفاع عن نفسه‏,‏ ولا يحتاج لمن يدافع عنه.." إذا لما تقوم بها يا "منير"؟؟!!

ويتابع "فهو –أي عز- يمتلك أدوات تمكنه من رد الصاع صاعين‏,‏ والتعامل مع خصومه علي كافة المستويات" نعم هو كذلك بكل تأكيد.

ولعل أول الردود نلمحه حين نقرأ في "المصري اليوم" أن ""عز" ترفع سعر الحديد 350 جنيهاً فى العام الجديد"، وفي تفاصيل الخبر نقرأ: قررت مجموعة "عز الدخيلة" زيادة أسعار حديد التسليح بمعدل 350 جنيهاً لكل طن بسعر بيع المصنع فى الشهر الأول من عام 2011. وأرجعت المجموعة ذلك إلى الزيادة التى طرأت على أسعار "البليت" عالمياً، حيث ارتفع سعر الطن الجمعة فقط بمقدار 19 دولاراً.

جولة عالمية

وإذا خرجنا من نطاقنا المحلي إلى الدولي نجد أن الصحف العالمية قد شغلت بملف "نهاية العام 2010"، حيث واصلت نشر أهم أحداث العام المنصرم، بالإضافة إلى اختيار معظمها لمؤسس موقع ويكيليكس، جوليان أسانج، "رجل العام" بلا منازع..

أمريكا شوهت أطفال العراق

ولنبدأ من الجارديان وتحت عنوان "دراسة تربط بين تشوه المواليد في الفلوجة بالهجوم الأمريكي" كتبت الصحيفة البريطانية تقول: "إن التشوهات في المواليد الجدد في الفلوجة تزيد بنحو 11 ضعفا على التشوهات العادية، وربطت الدراسة هذه النتيجة بالهجوم الأمريكي الذي استهدف الفلوجة عام 2004."

وأشارت الدراسة إلى أن الهجوم الأمريكي الذي استهدف الفلوجة في نوفمبر 2004، والذي استخدمت فيها قنابل الفسفور الأبيض، أدى إلى الإضرار بالجينات لدى المواليد الجدد.

وأكد البحث، الذي سينشر الأسبوع المقبل، التقديرات الأولية التي أشارت إليها الجارديان بشأن زيادة كبيرة في أمراض السرطان والجهاز التنفسي وأمراض القلب إضافة إلى التشوهات في الهيكل العظمي لدى المواليد الجدد.

غضب التونسيين يقلق "بن على"

وفي الشأن التونسي نقرأ في صحيفة "لوس أنجلوس تايمز" الأمريكية تحت عنوان "تونس: الرئيس يحذر المتظاهرين ويعدل الحكومة": في أعقاب الاضطرابات السياسية التي اجتاحت تونس خلال الأسبوعين الماضيين، بدأ الرئيس التونسي، زين العابدين بن علي، بإجراء تعديل حكومي، في محاولة لامتصاص الغضب بشأن حكمه الأوتوقراطي وفشل السياسات الاقتصادية في بلاده.

ووعد بن علي بتوفير مزيد من الوظائف لخريجي الجامعات، ولكنه هدد في الوقت نفسه بمعاقبة المشاركين قي المظاهرات.

إسرائيل مستعدة لاستخدام القنبلة الذرية ضد العرب

ولا أظننا سنتفاجأ كثيرا حين نقرأ في صحيفة "هاآرتس" العبرية تحت عنوان "مبعوث بريطاني يقول إن إسرائيل كانت مستعدة لاستخدام القنبلة الذرية عام 1980"، إنه وفقاً لوثيقة سرية تم الكشف عنها مؤخراً، بموجب قانون بريطاني يسمح بنشر الوثائق السرية بعد مرور أكثر من 30 سنة على الحادثة. وتضمنت الوثائق تصريحاً لرئيسة الوزراء البريطانية آنذاك، مارجريت تاتشر، حول سياسة الاستيطان الإسرائيلية، ووصفتها بأنها "منافية للعقل." وقالت الصحيفة إن السفير البريطاني، جون روبنسون، حذر في الرابع من مايو عام 1980 من أن إسرائيل كانت في أوائل العام 1980 على استعداد لاستخدام القنبلة الذرية في حال نشوب حرب جديدة مع العرب. وقال روبنسون "إذا كانوا أي الإسرائيليون، سيخسرون، فإنهم سيخسرون وهم يقاتلون هذه المرة.. وهم مستعدون لاستخدام قنبلتهم الذرية."

أهم الاخبار