تطبيع "المصرى اليوم" مع إسرائيل وراء هروب فضل ونافعة

صحف

الأحد, 21 أغسطس 2011 14:14
تطبيع المصرى اليوم مع إسرائيل وراء هروب فضل ونافعةمجدى الجلاد وصلاح دياب
كتب - محمد غنيم:

علمت "بوابة الوفد" أن الكاتب الصحفى بلال فضل والمفكر السياسى حسن نافعة قررا عدم العمل مع جريدة المصرى اليوم بسبب تدخل صلاح دياب رئيس مجلس الإدارة فى السياسة التحريرية، مطالبا بعدم هجوم الكتاب على إسرائيل وعلى سفارتها بالقاهرة على خلفية الاعتداءات الإسرائيلية الأخيرة على الحدود المصرية.

وكانت الجريدة قد شهدت انقسامات حادة فى الأيام الماضية بسبب تعليمات دياب، وهو ما دعا أعضاء مجلس التحرير للضغط على مجدى الجلاد رئيس تحرير الصحيفة, وطالبوه بإبلاغ دياب

بأن الصحيفة ستخسر كبار كتابها بسبب هذه السياسة .

واستجاب الجلاد لطلب أعضاء مجلس التحرير بعقد اجتماع للمجلس لبحث الموقف إلا أن الجلاد نفسه لم يحضر الاجتماع.. المفاجأة كانت أيضا استقدام الكاتب المسرحى على سالم الفائز بجائزة "الشجاعة المدنية"عام 2008 من  مؤسسة الإعلامي الأمريكي الشهير "جون ترين"  لكتابة مقاله أثار اعتراض كبار كتاب المصرى اليوم، وذلك لأن "سالم" كان قد فاز

بهذه الجائزة بسبب ما وصفته المؤسسة بشجاعته في الدفاع عن مواقفه في الدعوة إلى السلام مع إسرائيل ومحاربة التطرف، الجائزة وقيمتها 50 ألف دولار تسلمها الكاتب علي سالم بمقر إقامة السفير الأمريكي ببريطانيا.

الأحداث الأخيرة داخل كواليس "المصرى اليوم" جعلت بلال فضل وحسن نافعة يقرران الانسحاب من صفحات المصرى اليوم اعتراضا على سياسة المحاباة لإسرائيل.

وفسر البعض تدخل دياب الصارم لحسم موضوع الهجوم على اسرائيل بسبب مصالحه مع الدولة العبرية حيث يدير دياب شركة «بيكو»، التى تعتبر محتكرة تقريباً لنشاط البيزنس الزراعي مع إسرائيل وتستورد من هناك أدوات الري الإسرائيلية علاوة على بذور وتقاوي الموز والتفاح والبطيخ.

أهم الاخبار