عامر:إهانة مبارك أو طنطاوى إهانة لله

صحف

الثلاثاء, 16 أغسطس 2011 11:25
عامر:إهانة مبارك أو طنطاوى إهانة للهالشيخ محمود عامر
بوابة الوفد – صحف:

 اعتبر الشيخ محمود عامر، رئيس جماعة أنصار السنة المحمدية، بدمنهور - الذى أقيل بعد تصريحاته عن تحريم محاكمة الرئيس السابق حسنى مبارك - أن المشير حسين طنطاوى، القائد الأعلى للقوات المسلحة، هو أمير المؤمنين فى مصر حاليا، بصفته الحاكم العسكرى للبلاد.
وقال، فى تصريحات لـ«المصرى اليوم»، إن الخروج على المشير حرام شرعا، مؤكدا أن الكتابات المنتشرة على الحوائط فى دمنهور، بعدم جواز الخروج على الحاكم، يكتبها أحد أعضاء الجماعة، من تلقاء نفسه، وأنه لم يمنعه

عن ذلك، باعتبار أن المقصود بتلك الدعايات هو المشير طنطاوى.
وأكد عامر أنه متمسك بتصريحاته وفتاواه السابقة، وقال إنه يتمنى زيارة مبارك فى محبسه ليتبرأ من محاكمته. وأضاف: «هناك حديث للنبى صلى الله عليه وسلم يقول إن «السلطان ظل الله فى الأرض، فمن أكرمه أكرمه الله ومن أهانه أهانه الله»، مشيرا إلى أن جميع من ثاروا على الملك فاروق أهينوا بشكل أو
بآخر، ومنهم الرئيسان محمد نجيب وجمال عبدالناصر. واستدرك قائلاً: «إن كلامه لا يعنى المطالبة بعودة مبارك للحكم، لأن ولايته انتهت».
وقال إنه لا يعترف بوجود ثورة فى مصر من الناحية الشرعية، بل نوع من الفوضى العامة، دون قيادة عامة ولا فكر واحد. وأضاف أنه مازال يدرس فكرة الترشح لرئاسة الجمهورية، حال عدم ترشح أحد أعضاء المجلس العسكرى، بشرط أن يكون فى الخدمة، لافتا إلى أن الفريق أحمد شفيق هو المرشح العسكرى الوحيد الذى يمكن أن يتنازل له رغم خروجه من الخدمة.
ويرى عامر أن بعض المرشحين يتكلمون كلاماً لو تم قياسه بمقياس الشرع فإنه يعتبر «زندقة».

 

أهم الاخبار