رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

جولة الصحف.. مصادر قضائية‮: ‬لا مانع من شهادة المشير طنطاوي أمام المحكمة‮ ‬

صحف

الخميس, 04 أغسطس 2011 08:06

أكدت مصادر قضائية ان استدعاء المشير حسين طنطاوي القائد العام للقوات المسلحة رئيس المجلس العسكري

للشهادة أمام المحكمة التي تحاكم الرئيس السابق حسني مبارك تتوقف علي قرار المحكمة التي تعد سيدة قرارها.. وأوضحت المصادرلصحيفة "الاخبار" انه في حالة وجود ضرورة ملحة لشهادة المشير طنطاوي وانه سيتوقف علي هذه الشهادة الفصل في الدعوي وتحديد الاحكام بها فلا مانع من مثول المشير طنطاوي أمام المحكمة للشهادة.. ويتم ذلك عن طريق ارسال هيئة المحكمة طلب شهادة المشير امامها إلي هيئة القضاء العسكري باعتباره ضابطا بالقوات المسلحة.. ويتم ذلك بالتنسيق مع هيئة القضاء العسكري.

وأضافت المصادر ان استدعاء أي شاهد مهما كانت وظيفته يعود لهيئة المحكمة.. ويتوقف علي عدة أمور تراها المحكمة لازمة لحضوره للشهادة من خلال ثبوت أهمية هذه الشهادة.

السلفيون: نأمل أن تكون محاكمة مبارك بداية لعودة الهدوء

أكد الدكتور محمد عبدالمقصود أحد رموز التيار السلفي، أن رؤية الرئيس السابق حسنى مبارك فى القفص آية من آيات الله الكبري، لنعلم أن الله عز وجل هو العلى الكبير والقوى المتين، وأن الله عز وجل يمهل ولا يهمل، كما أن هذه المحاكمة رسالة الى كل إنسان أنه اذا اجترف جرما فلابد أنه سيدفع فاتورته فى الدنيا والآخرة وعلى الآخرين أن يسعوا الى استقرار مصر ويكفوا عن المظاهرات والاعتصامات إن كانوا ثوار حقيقيين يريدون مصلحة هذا البلد.

ومن جانبه، أوضح المهندس عبدالمنعم الشحات المتحدث الرسمى باسم الدعوة السلفية لصحيفة "الاهرام"، أنه يأمل فى أن تكون

محاكمة مبارك بداية لعودة الهدوء والاستقرار وشعور الشعب المصرى بصفة عامة وأهالى الشهداء بصفة خاصة، أن حقهم لن يضيع، ومن جانبه، أكد الدكتور يسرى حماد المتحدث الإعلامى باسم حزب النور السلفي، أن هذه المحاكمة رسالة الى كل من سيأتى بعد مبارك لحكم هذه البلاد أن بمصر رجالا قادرين على محاسبة كل فاسد وأن بلادنا قد أصبحت عزيزة بوحدة أبنائها وثورة شبابها ودعاء شيوخها.

شرف يعلن حركة المحافظين اليوم..السفراء والسيدات وأبناء المحافظات.. محافظون لأول مرة

يعلن الدكتور عصام شرف رئيس الوزراء اليوم.. حركة المحافظين بعد اعتمادها من المشير حسين طنطاوي رئيس المجلس الأعلي للقوات المسلحة.

أنهي رئيس الوزراء مشاوراته التليفونية مع المحافظين الجدد أمس حسبما ذكرت صحيفة "الجمهورية"عقب مشاهدته لمحاكمة الرئيس المخلوع مبارك تليفزيونيا ومن خلال الاتصال المستمر مع المستشار محمد عطية وزير التنمية المحلية.

وأكد المستشار محمد عطية وزير التنمية المحلية أن الوزارة انتهت من وضع تكليفات المحافظين الجدد ومنحتهم كافة الصلاحيات لاتخاذ القرارات في قضايا التعليم والصحة والأمن ومياه الشرب والصرف الصحي علي أن يقتصر دور الوزير المختص علي الجانب التنسيقي فقط من أجل إنهاء مشكلات المواطنين بأسرع وقت.

وأضاف أن قضايا ارتفاع الأسعار والفراغ الأمني والتعديات علي أراضي الدولة والبناء علي الأراضي الزراعية من أهم القضايا التي سيوليها

المحافظون الجدد اهتماما كبيرا خلال الفترة المقبلة عقب أداء اليمين, مشيرا إلي أن تأخير إعلان حركة المحافظين الجديدة بسبب اعتراض بعض أجهزة الدولة علي أسماء بعض المرشحين مؤكدا أنه تم تغيير قائمة أسماء المحافظين النهائية أكثر من ثلاث مرات قبل إعلانها للشعب.

جلال إبراهيم يستقيل رسمياً من رئاسة الزمالك

أرسل المستشار جلال إبراهيم، رئيس نادى الزمالك، استقالته أمس للمهندس حسن صقر، رئيس المجلس القومى للرياضة، وحصلت «المصرى اليوم» على نصها الذى جاء كالتالى: «سعادة المهندس حسن صقر، رئيس المجلس القومى للرياضة، تحية طيبة وبعد.. لقد شرفتمونى باختيارى رئيساً لنادى الزمالك بعد صدور حكم من محكمة القضاء الإدارى بحل مجلس ممدوح عباس، وقد باشرت بأمانة وصدق عملى محافظاً على أموال النادى، ساعياً لحل جميع أزماته الإدارية والمالية، وفى ذات الوقت مراعياً عدم الخروج على الشرعية وما يمس طبيعة عملى فى القضاء، مطبقاً فى ذلك القواعد القانونية، وقد اصطدم ذلك بمسيرة النادى وفقاً لما يراه البعض حسب قصر فكر وجهل بالقانون واللوائح لأنها لا ترضى أهدافهم وهو ما جعلنى أتقدم باستقالتى وأتيح الفرصة لغيرى لعله يجد الحلول لقيادة مسيرة النادى بأسلوب مخالف، وأرجو من معاليكم المساعدة فى قبول استقالتى وثقتى الكاملة فى شخصكم الكريم ومقدراً ما تحملته من هم وغم ومعاناة خلال الفترة التى مارست فيها عملى، داعياً الله أن يقع اختياركم السديد على من ينقذ سفينة الزمالك».

وأكد جلال إبراهيم حسبما ذكرت صحيفة "المصري اليوم" أنه فضل إرسال الاستقالة وعدم التوجه لـ«القومى للرياضة» منعاً للقيل والقال، مشدداً على تمسكه بالاستقالة احتراماً لتاريخه، خاصة أنه لن يخالف القانون الذى حمل لواءه سنوات طويلة مهما كلفه الأمر.

من جانبه وجّه جلال إبراهيم اللوم لحسن شحاتة للضغط على مجلس الإدارة دون مراعاة الظروف المالية، وقال: «حسام حسن، المدير الفنى السابق، كان أكثر تفهماً لظروف الأزمة المالية من شحاتة ابن النادى».

أهم الاخبار