"الصحفيين " تهدد "المستقلة" و"الالكترونية" بالملاحقة القانونية

صحف

الأحد, 01 مايو 2011 13:33
بوابة الوفد


شن جمال عبدالرحيم عضو مجلس نقابة الصحفيين ، هجوما شديدا علي مؤسسي نقابة الصحفيين الالكترونية والمستقلة واصفا دعواتهم بانشاء نقابات موازية بأنها مهاترات. وقال ان مثل هذه النقابات انشئت لاحداث هالة اعلامية لبعض الصحفيين ممن انحصرت عنهم الاضواء وبعض الشخصيات الاخري التي تهدف الي اضعاف نقابة الصحفيين .
وأضاف عبد الرحيم لصحيفة "الدستور" اليوم الاحد: "ان تلك الكيانات الوليدة لن تنال من نقابة الصحفيين لانها كيان نقابي عريق وقد سبق وواجهت هذا الموقف عام 1989 بخطة من صفوت الشريف بالاتفاق مع رئيس مجلس ادارة احدي

المؤسسات القومية عن طريق احد الصحفيين المجهولين ويدعي حسين المطاعني والذي نصب نفسه نقيبا للصحفيين ".
وتابع : "قام هذا الصحفي بتأجير احدي الشقق في منطقة شعبية لتكون مقرا لنقابته المزعومة وقام باستخراج كارنيهات عضوية للصحفيين غير المعينين، ولم يكن امام مجلس النقابة وقتها سوي تقديم بلاغ للنائب العام والذي قام بدوره بقتح تحقيق فى الواقعة وانتهي الامر بسجن الشخص لمدة ثلاث سنوات بتهمة النصب والاحتيال وادارة مؤسسة بدون وجه حق".
وشدد عبدالرحيم علي ان من استطاعوا التصدي للسادات والشريف سوف يتصدون لمجموعة من الصحفيينن قال عنهم " مجموعة الهوية ودخلاء علي المهنة " بالاضافة الي ان المادة 115 من قانون نقابة الصحفيين تنص علي حبس كل من يمارس مهنة الصحافة دون ان يكون عضوا فى النقابة.
وتوعد عبدالرحيم بملاحقة كل من له تسول نفسه مخالفة القانون، مشيرا الي ان المجلس تلقي بالفعل عشرات الطلبات من الصحفيين تطالب بمحاسبة اعضاء النقابة الذين اعلنوا تأييدهم لتلك الكيانات المستقلة ".
وقال: " سوف ندرس هذا الامر فى الاجتماع وبحث العقوبات التي ستوقع علي هؤلاء" ، مؤكدا ان النقابة لن تتواني فى مواجهة تلك الكيانات وفى سبيل ذلك قامت النقابة باجراء تعديلات علي قانون النقابة الحالي .

أهم الاخبار