حمزة: هناك عمليات ممنهجة لإجهاض الثورة

صحف

الأربعاء, 27 أبريل 2011 12:05
كتب - جهاد الأنصاري:


أكد الاستشاري العالمي والناشط السياسي د‏.‏ ممدوح حمزة أن هناك عملية ممنهجة لإجهاض الثورة وتشتيت جهود شباب الثورة بدأت بموضوع الدعوة إلي الاستفتاء علي بنود معينة في الدستور وليست السعي لعمل دستور جديد‏,‏ وهذا في حد ذاته صدمة,‏ خاصة أن عمل دستور جديد يأخذ وقتا أقل من التعديل وهو ما أكده الدكتور إبراهيم درويش الفقيه الدستوري الذي دعته تركيا اخيرا ليكون المتحدث الرسمي في مؤتمر وضع دستور مدير لتركيا‏,‏ مع العلم بأن هذا لم يحدث في بلاده ولم يستعن به أحد من مصر‏.‏ وشدد حمزة - في حواره مع الاهرام المسائي اليوم - على أن هناك أكثر من دليل على ان هناك نية لتحجيم وتفتيت الثورة هناك أكثر من دليل علي انحراف بوصلة الثورة منها مثلا صدور قانون تجريم المظاهرات ثم عمل الحوار الوطني برئاسة إحدى القيادات يصل عمره إلي‏86‏ عاما ثم قيادة أخري عمره يناهز‏90‏ عاما لأن هذه الثورة ثورة شباب لذا كان

يفضل أن يقودها الشباب.

وأعلن حمزة أن انحراف بوصلة الثورة وراء فكرة انعقاد مؤتمر مصر الأول الذي يركز علي أربعة محاور رئيسة وهي المقاعد النيابية والقائمة الموحدة للانتخابات، والعدالة الاجتماعية والمجلس الوطني وقال حمزة في لقائه مع أسرة تحرير الأهرام المسائي إن المؤتمر سيشارك فيه الشباب وقوي المجتمع والقوي السياسية و‏(5)‏ من العلماء المتخصصين في العلوم الأساسية في المجتمع لإثبات أن قاطرة التنمية لا تأتي إلا عن طريق العلم وليس رجال الأعمال.

وأكد حمزة أن ثورة مصر بدأت منذ فترة زمنية ترجع إلي التسعينيات وكذلك كفاية و‏6‏ أبريل و‏9‏ مارس والقطاعات الحقوقية.

توقع حمزة أن يكون رئيس مصر القادم عمره أقل في الخمسينيات وإذا حدث غير ذلك سيكون بمثابة لطمة لثورة‏25‏ يناير‏,‏ ومن المتوقع أيضا أن يكون له نضال وطني سابق وأحد جذور الثورة‏,‏ بالاضافة إلي عدم وجود علاقة تربطه بالنظام السابق خلال السنوات الماضية لأنه في حالة اثبات ذلك يعد مسخرة ويضيف واقعة سيئة للتاريخ‏.‏

أهم الاخبار