رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

جولة الصحف: "نار" الإعلان الدستورى تحرق مقار "الحرية والعدالة"

صحف

السبت, 24 نوفمبر 2012 08:47
جولة الصحف: نار الإعلان الدستورى تحرق مقار الحرية والعدالةصحف
بوابة الوفد - صحف:

شهدت عدة محافظات أمس اشتباكات بين المتظاهرين ضمن فعاليات مليونية إسقاط الإعلان الدستوري, من جهة وأعضاء جماعة الإخوان المسلمين المؤيدين للإعلان من جهة أخرى.

فكان أبرزها في مدينة الإسكندرية عقب انتهاء صلاة الجمعة حيث تحولت ساحة مسجد "القائد إبراهيم" بمحطة الرمل إلى ساحة للكروالفر والتراشق بالحجارة كما تبادل الفريقان إطلاق الشماريخ.
إسرائيل تخرق الهدنة وعناصر جهادية تترك غزة وتعود لسيناء
فى أول خرق للهدنة بين إسرائيل و"حماس" فى غزة استشهد فلسطينى برصاص الإحتلال، أمس، بينما كان يحاول رفع علم الحركة على السياج الحدودى لمدينة خان يونس، وأصيب ١٩ آخرون, فيما شنت إسرائيل حملة اعتقالات فى الضفة الغربية استهدفت العشرات من أعضاء "حماس"، و٥ من نوابها بالمجلس التشريعى, بينما كشفت مصادر مطلعة عن عودة عناصر جهادية من

غزة إلى سيناء.
واتهمت "حماس" تل أبيب بخرق اتفاق التهدئة, وقال المتحدث بإسمها "سامى أبوزهرى" :إن رصاص الإحتلال استهدف مزارعين عادوا لأراضيهم بالمنطقة الحدودية.
فى سياق متصل، وصل مسئول إسرائيلى كبير للقاهرة، أمس الأول، للقاء اللواء "محمد رأفت شحاتة" رئيس المخابرات العامة، لمتابعة تنفيذ اتفاق الهدنة, وأشاد الرئيس الإسرائيلى "شيمون بيريز" بالرئيس محمد مرسى قائلاً إنه "رجل دولة مسئول", مضيفاً لصحيفة "يديعوت أحرونوت" أمس، أن مرسى يتفهم أهمية محور الولايات المتحدة ومصر ودول الخليج، وأنه سيتصدى للمحور الإيرانى، وحماس التى تسير فى فلكه, كما ورد بجريدة "المصري اليوم" اليوم السبت.
بينما رأى وزير خارجيته "أفيجدور ليبرمان"، أن الموافقة على
التهدئة لا تعنى تجاهل حتمية "الإطاحة بنظام حماس"، مبرراً تأجيل الاجتياح البرى بتفادى هزة سياسية تسبق الانتخابات المقررة بعد شهرين، لأن أى عملية برية تستغرق ٤ أشهر، مضيفاً أن إسرائيل حققت الأهداف الثلاثة للعملية الأخيرة، وهى وقف إطلاق الصواريخ، وتدمير مخزون حماس منها، واستعادة قدرة جيش الدفاع على الردع، وفق تعبيره.
من جهة أخرى، كشف الناطق باسم الشرطة الإسرائيلية عن ضبط مشتبه به فى تفجير حافلة فى تل أبيب، الأربعاء الماضى، موضحاً أنه "إسرائيلى من أصول عربية" يقيم فى مدينة الطيبة، ونفذ العملية بواسطة صاعق مكون من هاتف جوال بأوامر من حركتى "حماس" و"الجهاد"، اللتين تنتمى لهما باقى عناصر الخلية، التى شاركت فى التخطيط للتفجير، وغالبيتهم من بلدة بيت لقيا.
وفى سيناء، قالت مصادر مطلعة لـ"المصرى اليوم", إن نحو ٢٠ عنصراً جهادياً عادوا إلى سيناء بعد مغادرتهم لها إلى غزة عبر الأنفاق الحدودية، للمشاركة فى القتال ضد حملة"عمود السحاب"، التى شنها الاحتلال على القطاع قبل أسبوع.

 

أهم الاخبار