رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

البابلى: عبد الرحيم ارتكب مخالفات جسيمة وليذهب للقضاء

صحف

الثلاثاء, 23 أكتوبر 2012 13:53
البابلى: عبد الرحيم ارتكب مخالفات جسيمة وليذهب للقضاءجمال عبدالرحيم
كتبت- آيات عزت:

أجرى الإعلامى وائل الإبراشى فى حلقة برنامج "العاشرة مساء" مواجهة تليفزيونية بين الزميل جمال عبدالرحيم، المقال من رئاسة تحرير الجمهورية، والسيد البابلى رئيس التحرير المكلف.

حيث قال البابلى إن عبدالرحيم أخطا وارتكب مخالفات يراها مجلس الشورى أنه لا يستحق أن يستمر رئيسا للتحرير وكلفنى أنا بدلا منه قائلا لعبدالرحيم: بدلا من التصعيد غير المبرر اذهب للقضاء.. إلا أن عبدالرحيم رد قائلا: البابلى "بحرينى" وليس مصريًا.
وقال البابلى، رئيس التحرير المكلف، إنه مكلف برئاسة التحرير لمواجهة الأزمة التى تواجهها جريدة الجمهورية لافتا الى أن لقاءه برئيس الجمهورية دار حول تضافر جهود الإعلاميين وكبار الكتاب لمكافحة الفساد لافتا الى أن رئيس الجمهورية لم يتطرق لأزمة جريدة الجمهورية.
وقال البابلى إن الزميل عبدالرحيم ارتكب مخالفات جسيمة أدت لإقالته وأن مجلس الشورى رأى أنه لا يصلح لرئاسة التحرير أما هو فقد تولى رئاسة التحرير بناءً

على تكليف من رئيس مجلس الشورى أحمد فهمى.
إلا أن الإبراشى قاطعه قائلا له: "كيف تقبل أن تكون رئيس تحرير على جثة زميلك؟".. فرد البابلى: "تعبيراتك كبيرة يا أستاذ وائل.. وليس لى أن أرفض تكليفا للنهوض بصحيفتى فأنا فى مهمة وطنية ليس لى الحق أن أرفضها".
وقال إن الجهة المسئولة عن الإقالات هى مجلس الشورى وأنه بدلا من التصعيد يروح للقضاء وعندنا قضاء نزيه وشريف فى مصر.
وقال إن عبدالرحيم قبل بالمنصب فعليه أن يقبل بالقرار الذى أصدرته الجهة التى عينته مشيرا الى أنه يرحب بقرار مجلس نقابة الصحفيين بإحالته الى لجنة التأديب.
ورد الزميل جمال عبدالرحيم، قائلا: إن نقيب الصحفيين لعب دورا كبيرا فى إقالته حيث سعى لعقد لقاءً جمع برئيس
التحرير الجديد السيد البابلى مع الرئيس محمد مرسي رئيس الجمهورية لافتا الى أن هناك مساعى لعقد جمعية عمومية طارئة يوم 18 نوفمبر القادم لسحب الثقة من نقيب الصحفيين.
وقال إن البابلى يردد كلاما مغلوطا فهو تقدم من شهر بطلب لمجلس الشورى للحصول على عضوية الشورى لكن المجلس رفض لحصوله على الجنسية البحرينية.
وقال إن هناك فرقا بين قرار مجلس شورى وقرار رئيس مجلس الشورى فهو قبل المنصب برئاسة التحرير من أحمد فهمى رئيس مجلس الشورى فى تصرف غير مسبوق.
وقال إن الخبر الذى عوقب بسببه صحيح مائة فى المائة وأنه كان هناك فعلا اتجاه للتحقيق مع طنطاوى وعنان وهو ما أغضب الجيش اضطرت معه مؤسسة الرئاسة الى التراجع ومعاقبتى.
وقال إن الاهرام العربى نشر نفس الخبر ومع ذلك لم يتخذ قرارا بالتحقيق مع ممدوح الولى رئيس مجلس إدارة الاهرام بصفته مسئولا عن إدارة الاهرام.
وقال إن الرئيس "مرسي" ليس رئيسا لكل المصريين لأنه قبل بممدوح الولى أن يقدم السيد البابلى للرئيس بأنه رئيس تحرير الجمهورية لافتا الى أن قرار إقالته ليس من فهمى لكنه قرار من الرئيس "مرسي".


 

أهم الاخبار