رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

صحف عربية: تخوفات روسية من الثورات العربية

صحف

الثلاثاء, 22 مارس 2011 10:52
كتب- محمد أبوزهرة:

نرجو ألا تصاب قوات التحالف الدولي بالحول وهي تسعى لإنقاذ الشعب الليبي الشقيق من الأخ العقيد. نرجو ألا نستيقظ ذات صباح فنجد قوات التحالف قد ضحَّت بأبناء الشعب الليبي كله من أجل أن يعيش أبناء القذافي.

ليبيا.. ولكن!!

فما حدث حتى الآن يستدعي القلق على أشقائنا الليبيين، ويجعل ما كتبه شريف قنديل في "المدينة" السعودية، له ما يبرره، حين يقول: "لقد بدأت خرائط القصف تشير إلى أن الضربات حققت النجاح في 20 هدفاً وأخطأت في هدفين، وهذا يعني أن الهدفين الخطأ يمكن أن يذهب ضحيتهما 200 ليبي. ومن ثم فإن الخطأ في 4 أهداف أخرى يعني إصابة 800 ليبي وهكذا.."

وبعبارة أوضح "إننا لا نريد معالجة دولية على الطريقة العراقية أو حتى الأفغانية. الشعب العربي بأفراده قبل حكامه يريد إسقاط نظام القذافي الذي انحرف تماماً عن كل ما هو عربي حقيقي، لكنه لا يريد أن تصبح ليبيا مثل العراق أو أن يعاني الشعب الليبي مثل الشعب العراقي أو الأفغاني أو الصومالي."

رسالتان للقذافي وصالح

وحسب قراءة عبد الباري عطوان في "القدس العربي" للأحداث، فقد تم توجيه رسالتين بليغتين إلى القذافي وصالح، وهما: "الأولى وجهتها الدول الغربية التي تدخلت في الملف الليبي لخدمة مصالحها تحت غطاء حماية المدنيين، وتمثلت في قصف مقر العقيد الليبي في قاعدة باب العزيزية، لتقول له إنه مستهدف شخصيا بالاغتيال، وللشعب الليبي في طرابلس بأن عليكم أن تتحركوا مثل أشقائكم في بنغازي، فالرجل الذي يلتف بعضكم حوله، او مضطرون على الصمت تجاهه خوفا، ها هو يغادر العاصمة بحثا عن مكان سري آمن، يقود معركته النهائية في البقاء في خندق تحت الأرض بعد أن أغلقت كل الأبواب في وجهه.

أما الرسالة الأهم التي وصلت إلى العقيد اليمني فكانت مزدوجة، شقها الأول والأبلغ جاء من خلال انشقاق اللواء علي محسن الأحمر قائد المنطقة الشمالية والأخ غير الشقيق للرئيس اليمني، وانضمامه للثوار مع عدد كبير من الضباط الكبار والسفراء في مختلف أنحاء العالم. أما الشق الثاني الذي لا يقل أهمية فيتجسد في استقالة الشيخ صادق عبدالله الأحمر شيخ قبيلة حاشد (قبيلة الرئيس) من الحزب الحاكم، وشقيقه حميد الأحمر من منصبه كنائب لرئيس البرلمان، الأمر الذي يعني أن القبيلة الأضخم في اليمن سحبت غطاءها القبلي عن النظام، مما يعني عملياً أن فرص بقائه في السلطة باتت محدودة إن لم تكن معدومة."

اليمن.. ووقع المحظور

وفي صحيفة الشرق الأوسط قال طارق الحميد، في الموضوع اليمني: "بدأت الانشقاقات في صفوف القيادة العسكرية في

اليمن، وكذلك الاستقالات في السلك الدبلوماسي، مما يعني أن المحظور قد وقع، ففي حال انفرط العقد في اليمن، لا قدر الله، فإن ما حدث في ليبيا سيكون مجرد نزهة مقارنة بما سيحدث في اليمن.

حذرنا من اليمن، وأوضاعه، كما يقول الحميد, وحذر كثر مثلنا، لكن اليمن ليس وحده الهم العربي المهمل، بل هناك دول عدة، ويبدو أنه قد حانت ساعة الحساب اليوم، وبدأت الملفات المتأخرة تكر كحبات السبحة. إشكالية اليمن يبدو أنها جزء من ثقافة سياسية في منطقتنا تقوم وفق مقولة أنا ومن بعدي الطوفان، فالرئيس اليمني علي عبد الله صالح، الذي قال ذات مرة إن حكم اليمن أشبه بالرقص مع الأفاعي، ما زال يتمسك بالسلطة، بعد أكثر من ثلاثة عقود بالحكم، أطال الرئيس الإمساك بخيوط اللعبة إلى أن تعقدت، ومجرد محاولة حلها اليوم سيؤدي إلى تمزيقها، لأن خيوط اللعبة في اليمن اهترأت أصلا من كثرة اللعب فيها.

"المهم اليوم أن يستوعب النظام اليمني أهمية التوقيت، وذلك لتفادي الخطأ الذي وقع فيه النظام المصري، ولذا فإن الكرة اليوم في ملعب الرئيس اليمني، ومن يستطيع التأثير عليه إيجابا."

الانتفاضة المستحيلة

وننتقل من اليمن إلى سوريا مع الكاتب غسان الإمام الذي قال في "الشرق الأوسط" اللندنية: "سبق أن قلت إن سلاح الانتفاضة هو الحشد الضخم. هو القدرة على نقل جمهور الاحتجاج «الافتراضي» من شاشة الإنترنت، إلى الشارع الحقيقي، شارع الحياة اليومية العربية. بكل عذابها. شقائها. آلامها. وآمالها.. ما لم يحدث هذا الانتقال والحشد، فالنزول إلى الشارع بأنفار قليلة، هو نوع من المغامرة الجريئة، في بلاد بشار الأسد، حيث يتم الحوار المروع، فورا، بالهراوة. والاعتقال."

لكن من ناحية أخرى "إذا تم تأمين نزول شعبي مليوني إلى الشارع، فهل الانتفاضة السلمية في سوريا ممكنة؟ أغلب ظني أنها انتفاضة مستحيلة. ليس في قدرة نظام يتحرك على قاعدة شعبية ضيقة، أن يبقى صامتا. وسلميا، وهو يرى مليون إنسان يحتشدون في المرجة (ساحة الشهداء بدمشق)، أو تحت ظلال تمثال يوسف العظمة (سيد الشهداء)."

لماذا الانتفاضة السلمية ممكنة في مصر، ومستحيلة في سوريا؟! يجيب الإمام "لأن سوريا ليست مصر، في سوريا 18 طائفة. ومذهبا. ودينا. وعرقا. في

مصر، هناك انسجام اجتماعي عريق عمره سبعة آلاف سنة، على الرغم من التوتر الظرفي. والشحن الطائفي. والبؤس المهيمن. والتخلف المعيشي والثقافي."

الشعب الفلسطيني.. والشعب الليبي

وعلى طريقة (اشمعني!!) طرحت صحيفة القدس الفلسطينية سؤالا على الغرب: متى سيتدخل الغرب لصالح حرية الشعب الفلسطيني ؟!، وقالت: "نحن هنا لسنا بصدد الحديث عن تداعيات التدخل العسكري في ليبيا ولا عن مدى جدوى إزالة نظام حكم اتسم بالشمولية والفردية وتقييد الحريات وتنصيب جماعات معارضة مكانه، ولكن ما يهمنا بهذا الشأن هو مبرر اللجوء الغربي للقوة وربط ذلك بشعارات الحرية والديمقراطية وحقوق الشعوب في تقرير مصائرها. خاصة وإننا قبل أسابيع قليلة فقط شهدنا الولايات المتحدة الأمريكية تعطل قرارا دوليا لم يرق إلى حد استخدام القوة لفرض إرادة المجتمع الدولي على اسرائيل المتمردة على القانون الدولي. بل إن ذلك القرار استهدف إدانة الاستيطان غير الشرعي الذي تقوم به إسرائيل في الأراضي المحتلة بما يتناقض مع القانون الدولي ومع رغبة المجتمع الدولي في إرساء حل الدولتين بعد إنهاء الاحتلال الاسرائيلي لهذه الاراضي.

وتزيد بقولها : السؤال الذي يطرحه كل فلسطيني وعربي اليوم على نفس القوى الغربية ألا يحق للشعب الفلسطيني الذي يناضل منذ عقود من أجل كرامته وحريته ورفع الظلم عنه وإنهاء القمع والاضطهاد والاحتلال الاسرائيلي، ألا يحق له ان يقف المجتمع الدولي إلى جانبه بإجراءات وقرارات حازمة كتلك التي اتخذتها ضد ليبيا؟

تخوفات روسيا من الثورات العربية

وعن روسيا وتأثرها بالثورات في العالم العربي قال ديميتري ترينين في صحيفة "الحياة" اللندنية: "ربما لن يحدث ذلك في روسيا، فمن غير المرجح أن يتأثّر الروس بالعرب، الذين يعتبرون أنهم ينتمون إلى ثقافة مختلفة تماماً، فالثورة البرتقالية في أوكرانيا قبل سنوات عدة وقعت قريباً جداً من روسيا، كما أن الزيادة المفاجئة في أعداد الشباب التي أثارت موجة من الحيوية في البلدان العربية ليست واضحة في روسيا، إلا في شمال القوقاز، حيث تؤدي إلى نتائج مختلفة للغاية، بما في ذلك الإرهاب. وأخيراً، ثمة إحساس بأن ما حدث تم اختباره من قبل، ألم يُسقِط الشعب الروسي، قبل 20 عاماً فقط، النظام الديكتاتوري الشيوعي، على أمل إنجاز الديمقراطية، التي فهمها الكثيرون على أنها حرية ووفرة فورية للسلع بأسعار معقولة؟ منذ ذلك الحين، أصبح العديد من الروس أكثر ثراء وأكثر حذراً إزاء الثورات الجماهيرية التي غالباً ما تُستَهَلُّ بحالة من الفوضى. من الواضح أن الحكومة تفهّمت هذا الأمر ولم تحاول التقليل من أهمية إيراد التقارير عن الثورة العربية على شاشة التليفزيون الروسي، وهو ما يعدّ وسيلة رئيسة للسيطرة السياسية. ومع ذلك، فقد تمّ التركيز على الفوضى التي تخلقها الثورات الشعبية.

"يمكن للروس الذين يراقبون التوازنات العالمية, أن يجدوا بعض العزاء في أنه مهما حدث، فإن المواقف الجيوسياسية والسلطة المعنوية للولايات المتحدة في الشرق الأوسط أصيبت بأضرار جسيمة.. من المرجح أن تكون الأنظمة الجديدة أقل ميلاً إلى الغرب، وأكثر «محلية»، وأعمق جذوراً، وذات نكهة أكثر إسلامية، ولها روابط جديدة مع الصين. وباختصار، من المرجح أن تكون أكثر قبولاً للتعددية القطبية واستشرافاً للمستقبل. وفي الواقع، فإن الصحوة العربية عندما تصل مداها، سوف تعطي دفعة قوية للنظام العالمي."

أهم الاخبار