وزير الداخلية: الأفكار التكفيرية أخطر ما يواجه مصر

صحف

الاثنين, 27 أغسطس 2012 10:29
وزير الداخلية: الأفكار التكفيرية أخطر ما يواجه مصراللواء أحمد جمال الدين وزير الداخلية
بوابة الوفد – صحف:

أكد اللواء أحمد جمال الدين وزير الداخلية أن أخطر ما يواجه مصر الآن هو عودة الإرهاب والأفكار التكفيرية, قائلا: "إذا كان العنف يتمحور في سيناء فالأفكار تزحف إلي داخل البلاد".

وقال وزير الداخلية - في حوار مع صحيفة "الأهرام" اليوم الاثنين – إن منظومة الأمن مختلة منذ فترة طويلة, من قبل ثورة يناير, إذ انحرفت وظيفة وزارة

الداخلية من سياسة الأمن إلي سياسة التأمين, والتأمين هو حراسة كل شيء.
وتابع: وقد يكون الانحراف راجعا إلي عمليات الإرهاب التي اندلعت في منتصف الثمانينيات واستهدفت رجال الأمن والمنشآت العامة والسياحية ومحال الذهب, فرحنا نحرس كنائس ومقارات دولة وفنادق وبنوكا وعائمات.. وشخصيات عامة.. الخ, وهذا وضع أعباء
كثيرة علي الشرطة, وطبعا كان علي حساب أمن المجتمع.
ولفت وزير الداخلية إلى أن نسبة الجرائم بدأت تتراجع عما كانت عليه, لم يعد الناس يقفون أمام بيوتهم وممتلكاتهم لحمايتها, زادت ثقة الناس في السفر ليلا علي الطرق الرئيسية, الآن قد تمضي ساعات قبل أن يصل إلينا بلاغ بحادث كبير, وأحيانا يمضي يوم دون عكننة, لكن حين كنت في الأمن العام كانت تليفوناتي لا تتوقف عن الرنين, وكلها بلاغات ثقيلة عن سرقات بالإكراه وقتل واغتصاب.

أهم الاخبار