رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

جولة الصحف..مرسي ينهي دور "العسكري" وينتزع صلاحياته

صحف

الاثنين, 13 أغسطس 2012 07:50
جولة الصحف..مرسي ينهي دور العسكري وينتزع صلاحياتهجولة الصحف
بوابة الوفد - صحف

أصدر الرئيس محمد مرسى، أمس، قرارات حاسمة إنتزع بها سلطات رئيس الجمهورية كاملة، وأنهى الدور السياسى للمجلس الأعلى للقوات المسلحة كمشرف على العملية الانتقالية

بعد ثورة ٢٥ يناير، وأصدر الرئيس إعلاناً دستورياً جديداً يلغى الإعلان الدستورى المكمل، ويسترد بموجبه السلطة التشريعية، وسلطته كقائد أعلى للقوات المسلحة، ويحتفظ بحق تشكيل الجمعية التأسيسية إذا قام مانع دون استكمال مهامها.
كما قرر الرئيس محمد مرسى إحالة المشير حسين طنطاوى، وزير الدفاع، والفريق سامى عنان، رئيس الأركان، إلى التقاعد بتاريخ أمس، وتعيينهما مستشارين للرئيس، ومنح طنطاوى قلادة النيل وعنان قلادة الجمهورية، كما أحال الرئيس كلاً من الفريق مهاب محمد حسين مميش، قائد القوات البحرية، والفريق عبدالعزيز محمد سيف الدين، قائد قوات الدفاع الجوى، والفريق رضا محمود حافظ عبدالمجيد، قائد القوات الجوية، إلى التقاعد، وعيّن "مميش" رئيساً منتدباً لمجلس إدراة هيئة قناة السويس، و"سيف الدين" رئيساً لمجلس إدارة الهيئة العربية للتصنيع، و"حافظ" وزير دولة للإنتاج الحربى، فى صيغة وصفها خبراء بأنها تضمن لقادة الجيش المحالين للتقاعد "خروجاً مشرفاً".
وعيّن الرئيس اللواء عبدالفتاح السيسى، مدير المخابرات الحربية، وزيراً للدفاع وقائداً عاماً للقوات المسلحة بعد ترقيته إلى رتبة فريق أول، وقد أدى "السيسي" اليمين الدستورية أمام الرئيس، أمس.
وقرر الرئيس ترقية اللواء أركان حرب صدقى صبحى سيد أحمد، قائد الجيش الثالث الميدانى، إلى رتبة الفريق، اعتبارا من أمس، وتعيينه رئيسا لأركان حرب القوات المسلحة، وتعيين اللواء محمد سعيد العصار، مساعداً لوزير الدفاع.
وشملت قرارات الرئيس تعيين المستشار محمود مكى، أحد رموز تيار استقلال القضاء، نائباً لرئيس الجمهورية، وقد أدى اليمين أيضاً، أمس – بحسب المصري اليوم في عدد اليوم الإثنين.
وألقى الدكتور ياسر على، المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، عبر التليفزيون الرسمى، إعلاناً دستورياً جديداً من رئيس الجمهورية تضمنت مادته الأولى "إلغاء الإعلان الدستورى الصادر فى ١٧ يونيو ٢٠١٢"، ونصت المادة الثانية على تعديل المادة ٢٥ من الإعلان الدستورى الصادر فى ٣٠ مارس، لتنص على ممارسة رئيس الجمهورية كامل الاختصاصات المنصوص عليها بالمادة ٥٦، ومن بينها السلطة التشريعية، وعزل وتعيين الموظفين المدنيين والعسكريين.
ونصت المادة الثالثة على أنه "إذا قام مانع يحول دون استكمال الجمعية التأسيسية لعملها، شكل رئيس الجمهورية خلال ١٥ يوما جمعية تأسيسية جديدة تمثل أطياف المجتمع المصرى بعد التشاور مع القوى الوطنية لإعداد مشروع الدستور الجديد خلال ٣ أشهر من تاريخ تشكيلها".


منع "عكاشة" من السفر وإحالة و"عفيفي" إلى المحاكمة ٣ سبتمبر

قررت نيابة أمن الدولة العليا، أمس، منع توفيق عكاشة، مالك قناة الفراعين، وإسلام

عفيفى، رئيس تحرير جريدة الدستور، من مغادرة البلاد، ووضعهما على قوائم الممنوعين من السفر، فيما حددت محكمة جنح الدقى جلسة ٣ سبتمبر المقبل لبدء محاكمة "عفيفى" على خلفية التحقيقات التى تجريها فى البلاغات التى تتهم "عكاشة" بالتحريض على قتل الرئيس محمد مرسى وقلب نظام الحكم من خلال القناة التى يمتلكها، وعفيفى بسب الدكتور عصام العريان القائم بأعمال رئيس حزب الحرية والعدالة وإثارة الفتن والتحريض على الفتنة الطائفية، ووجهت النيابة العامة لرئيس تحرير الدستور تهمة نشر أخبار كاذبة ضد العريان فى العدد رقم ١٧٣٠ بتاريخ ٢١ يونيو الماضى.
وكان "عفيفى" نشر مقالاً فى الجريدة يتهم فيه العريان والقيادى الإخوانى خيرت الشاطر بعقد اجتماع سرى لقيادات حزب الحرية والعدالة وجماعة الإخوان تم فيه التدبير لأعمال عنف حال فوز الدكتور أحمد شفيق، المرشح الرئاسى السابق فى الانتخابات الرئاسية.. بحسب ما أورده المبلغ.
كما تضمن المقال اتهام جماعة الإخوان بالتخطيط لاغتيال الرئيس السابق حسنى مبارك ونجليه والقيادات السابقة وحل جهاز الشرطة واقتحام معبر رفح بالصواريخ، واتهامه لعصام العريان بالتعاقد مع بلطجية ومسجلى خطر لحرق منازل لكبار رجال الشرطة – بحسب المصري اليوم في عدد اليوم الإثنين.
فيما تظاهر عدد كبير من أنصار عكاشة أمام دار القضاء العالى احتجاجا على إغلاق القناة وللتضامن معه أثناء التحقيق. أدانت ١٨ منظمة حقوقية ممارسات جماعة الإخوان المسلمين، وانتقدت ما تتعرض له القناة والجريدة من تهديدات بالإغلاق والمصادرة، فى المقابل، قال صلاح عبدالمقصود، وزير الإعلام، فى تصريحات لوكالة أنباء الشرق الأوسط، إن قرار إغلاق القناة إدارى لهيئة الاستثمار، ولا يمس حرية الإعلام فى شىء، مشددا على ضرورة التفريق بين حرية الإعلام وحرية التحريض أو إثارة الفتن.

الألاف بالتحرير للإحتفال بقرارات الرئيس حتى الفجر
يواصل الآلاف من شباب الثورة توافدهم على ميدان التحرير، احتفالا بقرارات الدكتور محمد مرسي، رئيس الجمهورية، أمس الأحد، بإحالة المشير حسين طنطاوي والفريق سامي عنان للتقاعد وإلغاء الإعلان الدستوري المكمل.
وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط، أن ميدان التحرير أغلق أمام حركة المرور، نتيجة لتكدس المتظاهرين في أرجاء الميدان، وخصوصا في ناحية شارع القصر العيني؛ في المنطقة التي تصل بين شارعي محمد محمود وباب اللوق، حيث

يردد المتظاهرون الأناشيد والأغاني الوطنية؛ احتفالا بالقرارات – بحسب جريدة الشروق اليوم الإثنين.
مقتل شاب وإصابة‏11‏ في مشاجرة بالأسلحة النارية بشبرا
شهدت عزبة افندينا بشبرا الخيمة فجر أمس مشاجرة بالاسلحة النارية والبيضاء‏,‏فلقي شاب مصرعه واصيب‏11‏ آخرون باصابات بالغة بسبب خلاف بين صاحب ورشة وبعض تجار الفاكهة علي فرش بضائعهم‏.
وعلي الفور انتقلت الاجهزة الامنية باشراف العميد أسامة عايش رئيس المباحث وقيادة العميد بلال لبيب مأمور قسم ثان شبرا الخيمة وتم احتواء الموقف وضبط12 من أطراف المشاجرة وأمر اللواء احمد جاد مدير الامن بفرض كردون أمني بالمنطقة خوفا من تجدد الاشتباكات وإحالة الجناة إلي النيابة التي تولت التحقيق – بحسب حريدة الأهرام اليوم الإثنين.
كان اللواء محمد القصيري مدير المباحث قد تلقي بلاغا بمصرع حسين عبد النبي27 عاما وإصابة11 آخرين في مشاجرة بالاسلحة النارية والبيضاء وإحداث حالة من الرعب والفزع بسوق الجملة بعزبة أفندينا,وعلي الفور أمر بالدفع بتشكيلات أمنية أشرف عليها اللواء مليجي فتوح مساعد مدير الامن, وتبين ان المشاجرة نشبت بين صاحب ورشة بالمنطقة وبعض تجار الفاكهة بالسوق بسبب فرش بضاعتهم أمام ورشته فنشبت معركة بالاسلحة تجمع خلالها العشرات وسط حالة من الرعب والصراخ,وتمكن العقيد جمال الدغيدي رئيس فرع البحث وضباط المباحث من السيطرة وضبط12 من المتهمين ونقل الجثة والمصابين إلي المستشفيات.


النور يبدأ حملة من سيناء لمحاربة الفكر التكفيري
شهدت محافظة شمال سيناء أمس تعزيزات أمنية غير مسبوقة حيث انتشرت أعداد كبيرة من الدبابات والمدرعات ومضادات الصواريخ علي المنطقة الحدودية في رفح‏,‏ في الوقت الذي يتواصل فيه تدمير الانفاق غير الشرعية‏,‏ حيث تم الانتهاء من تدمير نحو‏200‏ نفق‏,‏
وذلك بمساعدة لجنة هندسية مزودة بأجهزة متطورة للكشف عن الفراغات تحت الأرض. وقد توجه وفد من حزب النور علي رأسه الدكتور عماد عبدالغفور رئيس الحزب إلي محافظة شمال سيناء أمس بهدف البدء في محاربة الفكر التكفيري الذي أخذ في الانتشار بالفكر السلفي المعتدل واعطاء الدعم المعنوي لجنود مصر في ساحة القتال والمواجهة والإطلاع علي سير عمليات مكافحة المجرمين وتأكيد تكاتف أبناء مصر كلهم خلف قيادتهم والاتفاق التام علي ضرورة مكافحة المجرمين والخونة في سيناء حتي لا تصبح مرتعا لعصابات الإجرام.
وتناولت الزيارة عقد لقاءات مكثفة مع شيوخ القبائل ومدير أمن المحافظة والقيادات الأمنية والحاكم العسكري لمحافظة شمال سيناء وقاموا بتفقد كمين الريسة الذي تعرض لهجوم مسلح من عناصر إجرامية أكثر من مرة – بحسب جريدة الأهرام اليوم الإثنين.
وقال الدكتور عماد عبدالغفور أثناء لقائه لمشايخ القبائل: إن النظام السابق صنع سدا بين أبناء الوطن الواحد في الوادي وسيناء والصعيد, وجعلنا جزرا منفصلة ومنعزلة, وقد زال هذا السد بعد الثورة, وحان الوقت أن يحصل أبناء سيناء علي حقوقهم التي حرموا منها لعقود طويلة. وحذر عبدالغفور من أن سيناء كانت عبر العصور ولاتزال مطمعا للاعداء وطالب شيوخ القبائل بالمزيد من الحذر ومساعدة قوات الأمن في مهمتها لحماية مصر في تلك الظروف العصيبة والاستثنائية.
وطالب المشايخ بالاهتمام بأهالي سيناء وتوعيتهم عقائديا وفكريا محذرا من الدخلاء الذين يحاولون نشر أفكارهم التكفرية والإرهابية التي هي بعيدة عن روح الإسلام الحقيقية مشددا علي أنهم الوحيدون القادرون علي محاربة هذا الفكر المدمر.

أهم الاخبار