داود عبد السيد: ما لدينا "اصلاح" للنظام وليس "ثورة"

صحف

الأربعاء, 16 مارس 2011 15:32
كتب- محمد أبوزهرة:

يري المخرج السينمائي داود عبد السيد أن ما حدث في مصر منذ 25 يناير إلى الآن هو "ثورة غير مكتملة". ذلك "لأن اكتمال الثورة يعني أن تغيير المجتمع تغييرا جذريا، أي "تغيير للنظام السياسي والاقتصادي والاجتماعي."، لكن ما لدينا هو "اصلاح" للنظام القديم وليس "ثورة". ويوضح عبد السيد خلال الحوار الذي أجراه معه الزميل محمد فرج في جريدة "الأخبار"، ما يعنيه بقوله: "حتى الآن نحن أسقطنا رئيس الجمهورية، لكن المحافظين بأكملهم، ورؤساء الجهاز الإداري، رؤساء تحرير الصحف القومية، وقيادات التليفزيون و الإعلام بشكل عام

ما زالوا هم نفس الأشخاص."

ويضيف: "تعال نتفق على ما هو "التغيير" فهل نحن نريد تغيير النظام الرأسمالي الذي نعيش فيه الى نظام اشتراكي..لا أتصور ان هذا هو المطروح، ولا أظن ان هذه هي المرحلة التي يمكن أن يتغير فيها هذا النظام،. اذن انت لا تريد تغيير "النظام" بمعناه الاقتصادي والاجتماعي للوصول الى نظام جديد.. ولكن نحن نريد نظام سوق حر في النهاية وان كان بشكل مقنن، ونريد دستورا وحرية

سياسية ودولة مدنية حديثة، فيها رئيس منتخب، وفصل بين السلطات."

ويؤكد عبد السيد على أن "هذا "إصلاح" للنظام وليس "ثورة"، تصوري ان النظام يصلح نفسه. يستنسخ نفسه بشكل محسن، هذا تصوري الشخصي، وما أراه.. لان الثورة هي أمر مختلف فاذا نظرنا الى الثورة الفرنسية فسنجد انها ثورة طبقة وسطى على نظام طبقة الاقطاعيين، هنا لدينا ثورة طبقة وسطى للإصلاح النظام السياسي وليس على طبقة أخرى حاكمة."

ولا يخفي مخرج "الكيت كات" شعوره بالقلق، ويبرر هذا "بعجزه عن قراءة رسائل معينة وتفسيرها، رسائل لها علاقة باصرار المجلس العسكري على مواقف معينة رغم المعارضة الشعبية لهذه المواقف، مثل اجراء الانتخابات البرلمانية في مدى زمني قصير، كذلك تعديل الدستور وعدم تغييره بالاساس."

أهم الاخبار