رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الرفاعى: على "الخارجية" الضغط لاستعادة أموال الشعب المنهوبة

صحف

الثلاثاء, 15 مارس 2011 13:14

أكدت الدكتورة فائقة الرفاعى – الوكيل الاسبق لمحافظ البنك المركزى - أن عائدات ثورة 25 يناير ستفوق الخسائر الاقتصادية التى ترتبت عليها مشيرة ان الخسائر التى تكبدها الاقتصاد نتيجة لتعطل العمل فى بعض القطاعات سيتم تعويضها بمجرد بدء دوران عجلة الإنتاج .

واكدت الرفاعى (فى حوارها مع الدستور المصرية )انه لن يكون هناك صعوبة فى استرداد الاموال المنهوبة من مصر من البنوك والمؤسسات المالية الدولية شريطة اثبات الحكومة المصرية لهذه البنوك والمؤسسات ان هذه الاموال تمت سرقتها

ونهبها من الشعب المصرى .

وطالبت وزارة الخارجية والدبلوماسية المصرية بالضغط على الحكومات والجهات المختلفة لاسترداد هذه الاموال مشيرة الى أن التأخير فى اتخاذ الاجراءات اللازمة سيضعف موقف مصر ويزيد تعقد المشكلات.

وأيدت خطوة تعويم الجنيه، حيث كان لها هدف فى إطار سياسة الانفتاح على العالم تجاريا وماليا وهو قرار كان ضروريا لاتباع سياسة نقدية لاستهداف التضخم الذى يتطلب مرونة سعر الصرف وكان الهدف منه مستقبلا

عندما يقوى الاقتصاد ويتمكن من التنافس حيث سيتم الاعلان عن القابلية للتمويل للجنيه داخليا وخارجيا كما كان قبل ثورة 1952 وانه فى العشر سنوات المقبلة سيتداول الجنيه عالميا وستنضم مصر لعضوية منظمة التعاون الاقتصادى والتنمية.

وحول مشكلات العاملين فى المؤسسات المصرفية قالت الرفاعى: ان هناك فجوة بين كبار العاملين وبين الشباب بالإضافة الى استقدام خبراء ومستشارين من خارج البنك ووجود فروق كبيرة فى الرواتب بين الطرفين ساعد على اتساع هذه الفجوة.

وطالبت البنك المركزى بسرعة البت فى هذه المشكلات وتلبية المطالب والتركيز على إعادة الهيكلة المالية والفنية والثقافية وان يولى التدريب أهمية قصوى بالإضافة الى التقريب بين رواتب العاملين بالمؤسسة ذاتها.

 

أهم الاخبار