رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

وداعاً آخر كتاب الأعمدة المحترمين

صحف

الجمعة, 13 يوليو 2012 13:56
وداعاً آخر كتاب الأعمدة المحترمين
كتب ـ صفوت دسوقى:

رحل عن الدنيا.. لكنه مثل كثير من العظماء يعيش فى عالمنا حياً ينطق ويتنفس بأعماله التى انحاز فيها للحق والفضيلة.. هو الكاتب والمفكر سلامة احمد سلامة الذى شيعت جنازته عصر أمس من مسجد الكواكبى بالمهندسين وسط عدد كبير من المثقفين والقراء الذين تعلقوا وتعلموا من كلماته الرشيقة.

رحل «سلامة» عن عمر يناهز «80» عاماً وذلك بعد ان تعرض لوعكة صحية مفاجئة قبل يومين نقل على أثرها الى مستشفى شهير بالعاصمة وهناك وافته المنية، شغل سلامة منصب مدير تحرير صحيفة الأهرام لسنوات  عديدة وكتب فيها عموداً يومياً تحت عنوان «من قريب» ثم تولى رئاسة تحرير مجلة «وجهات نظر» منذ انشائها عام 1999 وحتى انتقاله الى رئاسة مجلس تحرير الشروق.. اختير «سلامة» عضواً فى مجلس

نقابة الصحفيين فى التسعينيات، كما كان عضواً فيما أطلق عليه لجنة الحكماء مع آخرين منهم احمد كمال ابوالمجد ونبيل العربى عمرو موسى واشتهر «سلامة» بآرائه الليبرالية ودفاعه عن الحرية وحقوق الانسان بلغة راقية وواضحة جعلته واحداً من أهم الكتاب على الساحة المصرية فى السنوات الأخيرة، صدر له عام 2009 كتاب بعنوان «الصحافة فوق صفيح ساخن» تناول فيه عدداً من قضايا الصحافة وعلاقتها بالحراك السياسى والاجتماعى.
عن الكاتب الكبير سلامة أحمد سلامة قال وحيد حامد: بكل تأكيد رحيله خسارة كبير وعظيمة.. كنا نقرأ له باحترام شديد فقد أعطى للصحافة المصرية مذاقاً وطعماً مختلفاً وأعتقد انه أخلص
وعمل بشرف لذا استحق المكانة الكبيرة التى وصل لها.
الروائى يوسف القعيد يقول: هو آخر كتاب الأعمدة المحترمين.. يمتلك قدرة رائعة على التقاط جوهر الموقف الحقيقى.. كتاباته تتميز بالهدوء الشديد وكل آرائه عاقلة.. التقيت به عندما كان رئيساً لتحرير مجلة وجهات نظر وكان يعقد ندوة اسبوعية يحضرها الرائع محمد حسنين هيكل واقتربت منه ولمست فيه الضمير الحى دائماً.
ويقول الدكتور صابر عرب وزير الثقافة السابق.. سيظل حياً بيننا بفضل أعماله الخالدة وكتاباته التى يغلب عليها المنطق والعقل. وبفقدانه فقدت مصر قيمة كبيرة جداً فى الصحافة وللأسف الشديد من الصعب أن تجد مثل سلامة أحمد سلامة في عالمنا مرة ثانية، فهو رمز من رموز الصحافة والعمل الاجتماعى كان بكل أمانة و صدق ضميراً للوطن.
ويعلق الفنان عادل إمام على رحيل سلامة قائلاً: انا حزين لأنه قيمة وطنية كبيرة عاش لخدمة الوطن ولخدمة القراء.. يالها من مأساة أن يرحل إنسان وطنى ومخلص فى ظروف عصيبة تمر بها مصر.

أهم الاخبار