رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

صحف عربية: "أمن الدولة" يتحدى الجيش ويهدد بحرق مصر

صحف

الخميس, 10 مارس 2011 10:39
كتب - عصام عابدين:


ركزت الصحف العربية الصادرة اليوم على تداعيات اقتحام مقرات أمن الدولة فى مصر والتى كان منها المطالبة بإعادة فتح ملفات التحقيق فى مقتل الفنانة سعاد حسنى والرئيس السادات، وكذلك إعلان حكومة عصام شرف الضرب بيد من حديد على من يحاولون إجهاض الثورة وتخريب مصر وإدخالها ظلمات الطائفية.

نبدأ من القدس العربى واعتراف الحكومة المصرية بقيادة الدكتور عصام شرف رئيس الوزراء بوجود 'مخططات ثورة مضادة'، واتهمت عناصر موالية لأعوان الرئيس السابق حسني مبارك بتدبير أعمال العنف الطائفي، التي أوقعت 13 قتيلا ونحو 150 جريحا، إثر حرق كنيسة في قرية أطفيح جنوب القاهرة. وبدت أمس القوى التي تعمل في الظلام لتخريب الثورة وإجهاضها مصرّة على تحقيق أهدافها، مع انعقاد أول اجتماع لحكومة الثورة، وغداة قرار المحكمة تأييد التحفظ على أموال مبارك وأسرته.

وجاءت الاشتباكات الطائفية بعد أن نزل عدد من البلطجية واعتدوا على المواطنين في منطقة عشوائية يعيش فيها عدد من الأقباط مما أشعل نار الفتنة، بينما قام عدد آخر من البلطجية بالهجوم على المعتصمين في ميدان التحرير محاولين طردهم.

وحسب تقرير للجنة تقصي الحقائق حول استخدام البلطجية لإجهاض الثورة، فإن مسئولين كبارا من أعوان مبارك تورطوا في تجنيد البلطجية، بينهم صفوت الشريف وفتحي سرور وإبراهيم كامل القيادي في الحزب الحاكم والمقرب من جمال مبارك.

ونسبت تقارير إلى الفريق سامي عنان رئيس أركان القوات المسلحة وعضو المجلس الأعلى الحاكم أنه تعهد في محاضرة في نادي الدفاع الجوي، بالحزم الشديد في مواجهة استخدام فلول النظام السابق للبلطجية لترويع المواطنين والاعتداء عليهم.

وأعد المجلس العسكرى مشروعا لتعديل قانون العقوبات يتضمن 'تغليظا

للعقوبات في جرائم البلطجة والترويع والتخويف لتصل إلى الإعدام إذا ما أفضت هذه الجرائم إلى الموت'

وربط مراقبون بين حادث إحراق كنيسة أطفيح ووثائق تابعة لأمن الدولة تم العثور عليها في القاهرة قبل عدة أيام وتكشف تورط وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي في تدبير تفجير كنيسة القديسين.

الطابور الخامس

وفى الحياة اللندنية يرى زهير قصيباتى أن ما كشفته وقائع الأيام الأخيرة في مصر، لا يُظهر سوى حقيقة عدم استسلام بقايا النظام السابق، رغم احتضان المجلس الأعلى للقوات المسلحة أهداف الثورة. وبات واضحاً أن «الثورة المضادة» لم تعد مجرد مخاوف، إذ تستل أمضى الأسلحة الفتّاكة للانقضاض على تحالف الجيش والشباب. فالاحتقان الطائفي لم يعد حالة عابرة، تطوى بعد كل حادثة، وإلا بماذا يُفسَّر طغيان القتل الطائفي في ثلاث مناطق، في ليلة سوداء ضحاياها عشرات المسلمين والمسيحيين؟ ومِن حلوان إلى ضاحية القاهرة، مَن يستحضر مَن يسمّونهم سلفيين، لصب الزيت على نار قلق أقباط من عصر الثورة، ومن تضخيم قوة الإسلاميين شعبياً وحزبياً؟

وأشار إلى أنه مريب حتماً الإلحاح على بناء مسجد في موقع كنيسة أُحرقت، وإذا كان بديهياً القول بجهل أصحاب الفعلة بالإسلام وتسامحه، قد يصح أيضاً افتراض إدراك مَن بيده اليوم إدارة مصر وشئون شعبها، أن من مصلحة المتضررين بالثورة، تطويقها بسمعة العاجز عن الإمساك بحبل الأمن – ولو في ميدان التحرير -

وعن حماية الأقباط وحقوقهم كمواطنين.

لحساب طابور «أمن الدولة»، تحويل حرق الكنيسة إلى حريق طائفي يلطّخ صورة 25 يناير وأحلامها وأهدافها.

غداً يوم «الوحدة الوطنية» في مصر، لعله يشق طريقاً من «ميدان التحرير» لمحاصرة طابور الطائفية التي لم يعد جائزاً كيل اللعنات لها، وتجاهل رمادها وسوادها. لم يعد جائزاً في عصر الثورة الاكتفاء بالرثاء لمن يحرقون كنائس باسم الإسلام والمساجد... زوراً.

أمن الدولة وسعاد حسنى

بدورها كتبت صحيفة الشروق الجزائرية أن اقتحام مقار مباحث أمن الدولة على مستوى الجمهورية والاستيلاء على أوراق ومستندات مهمة للكشف عن فضائح العديد من المسئولين الكبار ومحاولتهم توريط عدد من الشخصيات العامة في فضائح جنسية، وقد دفع الكشف عن تلك الفضائح السيدة جانجاه شقيقة الفنانة سعاد حسني ببلاغ إلى النائب العام لإعادة فتح التحقيق في القضية لكشف عدد من المفاجآت.

وأكدت جانجاه أنها تقدمت ببلاغ للنائب العام تكشف خلاله بالأدلة تورط مسئولين كبار في الدولة في مقتل شقيقتها نافية أن تكون سعاد قد انتحرت تحت أي سبب من الأسباب.

.وكشفت مصادر قريبة من الفنانة الكبيرة أن مسئولا كبيرا في قصر الرئاسة ساومها لقضاء أوقات ممتعة معه واعتقدت الفنانة الكبيرة أن الرئيس مبارك هو تلك الشخصية فصدرت منها ألفاظ نابية ضده ومنذ ذلك اليوم بدأ المسئول الكبير في مطاردتها في مصر وبعد سفرها إلى لندن وعندما علم أنها بصدد كتابة مذكراتها التي تفضح فيها هذا المسئول قرر التخلص منها في لندن.

في الوقت نفسه طالب عدد من شباب الفيس بوك بإعادة فتح التحقيق في ملف اغتيال السادات مستندين إلى ما قالته السيدة جيهان السادات والتي كشفت فيه عن خلافات السادات ومبارك وسفر مبارك بصورة غامضة قبل عملية اغتيال السادات بأيام إلى الولايات المتحدة وكذلك ما قاله طلعت السادات في حوار سابق له واتهم مبارك ضمنا بالتواطؤ في اغتيال السادات بالاتفاق مع المخابرات الأمريكية وكشفت بعض المصادر بأن بعض الشخصيات تنوي التقدم للنائب العام ببلاغ لإعادة فتح تلك القضية من المنتظر أن تشهد مفاجآت مذهلة.

أهم الاخبار