صحف الاربعاء: «مبارك» فى عهدة الجيش..و«طائفية أطفيح» تتحدى الثورة

صحف

الأربعاء, 09 مارس 2011 08:42
كتب-عصام عابدين:

ركزت الصحف الصادرة اليوم على تطورات قضية كنيسة أطفيح وتأكيدات الأهالي أنهم بصدد تكوين لجنة حكماء لتهدئة الموقف وشرف للمتظاهرين الأقباط: ملتزمون بإعادة بناء الكنيسة ،وكانت أهم العناوين اليوم: ضباط «أمن الدولة» فى التحقيقات: أعدمنا وثائق «الشريف وعبيد وعزمى» قبل الاقتحام بـ«٥ أيام» ، وحبس‏84‏ آخرين من ضباط وأفراد الجهاز بالجيزة ، «انتفاضة الجامعات»: الطلبة يعتصمون ويصرون على إقالة الرؤساء والعمداء.. والإدارات تُعلق الدراسة،الحكومة تبدأ مهامها بالنظر في مطالب المواطنين و‏4‏ مظاهرات فئوية تصطدم بـ بحكومة شرف ، وجنايات القاهرة تؤيد التحفظ علي أموال مبارك وأسرته.

قضية جميع المصريين

نبدأ من المصرى اليوم حيث تناولت الدكتورة مشيرة خطاب قضية كنيسة أطفيح أوضحت أنها مسئولية ليس فقط الأقباط بل جميع المصريين و أننا فى حاجة ملحة إلى آلية رصد مدنية مستمرة، قادرة على مسح بؤر التوتر الدينى فى جميع المحافظات والقرى، وتقدير درجة الخطورة فى كل منها وتقديم مبادرات عملية تعتمد على المشاركة الشعبية القاعدية وليس الحلول الفوقية، وحسم المشاكل العالقة منذ سنوات وتكوين أطر للعمل المدنى المشترك بين المصريين جميعا، لتجنب مثل هذه الأحداث قبل وقوعها.

وتابعت إن حالة المصارحة والمكاشفة التى تعيشها مصر الآن توجب علينا أن نعترف بمظاهر التمييز فى المجتمع المصرى بجميع أشكاله، ومنها التمييز ضد المرأة والفتاة الصغيرة، والتمييز الاجتماعى ضد بعض الفئات الأكثر فقراً وتهميشاً، والتمييز ضد الأطفال على أساس اجتماعى أو جنسى أو دينى، أو على مركز الوالدين، والتمييز ضد المختلف الدينى والثقافى والسياسى. وعلينا أن نعترف بأن المجتمع قد بات يضيق بالتنوع، وأن مساحات التسامح وقبول الاختلاف تقل بشكل مستمر، مما أدى إلى تصاعد أشكال مختلفة من التعصب والتمييز فى المجال العام فى المدرسة والشارع وأماكن العمل.

وأشارت إلى أن كفالة حق كل مواطن فى التمتع بحقوقه كاملة دون تمييز لن تتأتى بترديد الشعارات، بل بدراسة متعمقة ومتأنية للأسباب. وعلينا أن نبدأ بدراسة ما تعرض له

المجتمع المصرى عبر عقود متتالية من الثقافة الدينية السلفية المتشددة، التى تسربت إلى مناهج التعليم والإعلام والثقافة، وغيرت عقلية ومزاج الإنسان المصرى، ليصبح أكثر قبولاً للأفكار المتشددة، وليصبح صوت الاعتدال والوسطية خافتا، كما يتعين علينا متابعة المدرس المتعصب فكريا ودينيا، والذى أصبح عقبة كؤوداً أمام إيصال النهج المعتدل إلى تلاميذه. وللحديث بقية.

لن يكون هناك مبارك جديد

لكن عمرو موسى فى الاهرام المسائى كان مشغولا بانتخابات الرئاسة وقال فى تصريحات خلال لقائه بشباب الثورة فى ساقية الصاوى جاء فيها أنه لن يصبح مبارك الجديد ولن يصبح ولن يكون هناك مبارك جديد بل مصر جديدة‏.‏

وعن موقفة ضد ثورة‏25‏ يناير قال‏:‏ هناك من يريدوا ان يسيئوا لي وانا ذهبت لميدان التحرير مرتين كنت ادعو خلالهما للهتاف باسم مصر وليس الهتاف باسم معين واعتقد انه بعد ثورة‏25‏ يناير لايوجد اما منا سوي الديمقراطية والاصلاح في الانتخابات البرلمانية‏,‏ وعن موقفه من الاخوان المسلمين قال موسي‏:‏ الاخوان جزء من المجتمع المصري ولانستطيع عزلهم بل سيضعون برنامجهم الانتخابي بشفافية والمجتمع المصري يختار الافضل‏.‏

ونعتمد في الاحزاب علي السياسة وليس الدين خاصة ان الاقباط يريدون تكوين حزب واشاركهم في الرأي لكن الاحزاب تعتمد علي سياسة في صالح النهوض بمصر وليس الدين فتشكيل الاحزاب مفتوح‏.‏

وعن المعونة الأمريكية قال‏:‏ إذا كانت في مصلحة مصر فمرحبا بها لكن اذا كانت ستستخدم كضغوط علي مصر فان ذلك سيؤدي لتعارض معهم وبالتالي سيؤدي إلي اختلافات وستكون الاختلافات في تلك اللحظة بين دولتين محترمتين‏,‏ وعن عدم تحقيقه لاهدافه في وزارة الخارجية وكأمين بجامعة الدول العربية قال‏:‏ في وزارة الخارجية كان دوري تمثيل مصر ومصالحها الخارجية

مثل الوضع الأمن حول مصر والموقف النووي في الشرق الأوسط ودبلوماسية التنمية وفتح مناطق حرة والتوغل الإسرائيلي علي فلسطين ـ والعلاقات المصرية ـ الافريقية‏.‏

تحت سيطرة الجيش

ومن الجمهورية نطالع كشف مصدر مسئول في جهة سيادية للصحيفة أن الرئيس السابق حسني مبارك وعائلته كاملة يقيمون الآن في إقامة خاصة بهم ولا يستخدمون أي مقار حكومية رسمية وتم تقليص الحراسة المحيطة بمكان الاقامة الكائن بمنتجع الجولف بشرم الشيخ وتخفيض الأكمنة الأمنية الخارجية إلي كمين واحد يتكون من ضابط شرطة ومجموعة جنود بينما تتبع الحراسة الداخلية الملاصقة للأسوار من الداخل والخارج وعلي بوابة الدخول الخارجية وباب المقر الحرس الجمهوري المسئول عن حراسته والتحفظ عليه في آن واحد خاصة ان القضاء ينظر عدة قضايا في حقه وأفراد من أسرته.. وقال المصدر ان مطار شرم الشيخ الدولي يخلو الآن من أي طائرات خاصة أو رسمية تخص الرئيس السابق بعد عودة الطائرة الرئاسية وطائرة كبار الشخصيات الخاصة بالقوات المسلحة وطائرة العائلة الخاصة في إشارة بعدم السماح لمبارك وأسرته للسفر خارج البلاد. حيث بات وأسرته في عهدة القوات المسلحة بحسب وصف المصدر الرسمي.

لم يعودوا طامعين فى السلطة

وفى حواره مع صحيفة الدستور أكد جليس فن بالين – استاذ السياسة بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة أن افكار الاخوان المسلمين قد تغيرت بعد الثورة ولم يعودوا طامعين فى السلطة وانه لا يعلم شيئا عن اجندتهم الخفية .

وقال انه يرى فى عمرو موسى رئيسا مناسبا لمصر فى المرحلة المقبلة فقد كان وزير رائعا وذائع الصيت ويحظى بالشعبية فى الشارع المصرى كما ان عمله بالجامعة العربية جعله يتمتع بعلاقات جيدة مع العرب بشكل عام ، ونفى أن يقتنع المصريون بالبرادعى كثيرا نظرا لوجوده المتواصل خارج مصر مستبعدا ان يكون هو الرئيس القادم .

« ظل مبارك » لا يزال في الحكم!

وحول ذيول النظام السابق كتب وائل قنديل فى الشروق محذرا من أن زكريا عزمي، رئيس ديوان رئاسة الجمهورية، لا يزال يشارك في حكم مصر، وأنه لم يسقط مع النظام الساقط. ويضيف: "ربما غادر القصر الرئاسي، لكنه لم يغادر دوره في المشهد السياسي المصري".

ويقول كاتب المقال، إن زكريا عزمي أعلن على الهواء مباشرة في اتصال مع قناة "أوربت" الفضائية "أنه لا يزال موجودًا"، وحين سأله جمال عنايت عن أخبار مبارك، فاجأه زكريا عزمي وفاجأنا بأنه يعمل الآن تحت رئاسة المشير ويتلقى تعليماته من المجلس العسكري.

أهم الاخبار