اعتراضًا على السياسية التحريرية..

إضراب بصحيفة "التحرير" لإساءة معاملة الصحفيين

صحف

الثلاثاء, 15 مايو 2012 17:56
إضراب بصحيفة التحرير لإساءة معاملة الصحفيين
كتب - محمد نصر:

قالت مصادر فى جريدة التحرير، رفضت ذكر اسمها، إن الصحفيين والعاملين فى جريدة التحرير، التى يرأس تحريرها  الكاتب الصحفى إبراهيم عيسى، نظموا إضراباً جزئيا منذ أمس الأول، عن العمل وذلك بسبب ما وصوفه بـ" التعنت " والمعاملة السيئة، واعتراضاً منهم على السياسية التحريرية فى الفترة الأخيرة .

وأكدت المصادر، أن الإضراب مستمر وحتى تحقيق مطالب الزملاء، التى تحوى إقرار حد أدنى للاجور لا يقل عن 1500 جنيه، ورفع الأجور بما يتوازى مع الأسعار المرتفعة ومعدلات التضخم مثلما تفعل مؤسسات صحفية أخري، كما طالبوا بتعيين الزملاء الذين مر عليهم أكثر من 6 أشهر بالجريدة دون تعيين، وصرف الأرباح السنوية، أسوة ببعض المؤسسات الصحفية الأخرى .


وأضافت: "الجريدة التى تحمل اسم " ميدان التحرير"  وخرجت من رحم الثورة، كنا نتصورها أن تكون سياساتها التحريرية نزيهة لا تميل لحساب مرشح رئاسى على حساب الآخرين"، لافتاً

إلى أنهم لاحظوا فى الفترة الأخيرة انحرافا عن المسار الطبيعى فى السياسية التحريرية، كما ان الجريدة لا تعمل بشكل مؤسسى كانوا يتوقعوه".


وتابعت أنهم منحوا مجلس الإدارة مدة أسبوع لإيجاد حلول لهذه المشاكل، مؤكدةً أن الإدارة تقوم حالياً بالتفاوض مع الزملاء وذلك بعد أن قدم كارم محمود، رئيس الديسك المركزى، استقالته منذ أمس .

ونوهت المصادر إلى أن الصحفيين والعاملين بالصحفية لن يكفوا عن المطالبة بالأجر العادل وحقوقهم وإلا سيستمر الإضراب بشكل يومى ودائم .

وبالإتصال بالزميل كارم محمود، سكرتير عام نقابة الصحفيين ومدير التحرير أكد أن الخبر بمجمله عار تماما عن الصحة وأنه لم يتقدم بالاستقالة على الإطلاق.

وأضاف: إن الأمور المهنية والمالية الخاصة بالزملاء في الصحيفة يتم مناقشتها دوما مع كل من رئيس التحرير إبراهيم عيسى والعضو المنتدب شريف المعلم اللذين تعهدا ببحث مطالب الزملاء في ضوء السياسية التحريرية والمالية للجريدة.

 

أهم الاخبار