رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

إسرائيل: كيف يكون مُنزل العلم بطلا؟!

صحف أجنبية

السبت, 17 سبتمبر 2011 09:11
كتب- جبريل محمد:

كشفت صحف إسرائيلية النقاب عن محتوى الاجتماع الذي جمع المدير العام لوزارة الخارجية الإسرائيلية رافي باراك وسفير مصر لدى إسرائيل ياسر رضا، بعدما استدعته الخارجية للاحتجاج على تصريحات المسئولين المصريين المتكررة على تعديل اتفاقية كامب وديفيد للسلام، وكان أحدثها تصريحات رئيس الوزراء عصام شرف.

قالت صحيفة "هاآرتس" إنه خلال الاجتماع الذي دعي إليه ياسر رضا سفير مصر لدى إسرائيل أمس الجمعة استغرب رافي باراك احتفاء المصريين بالرجل الذي

انزل علم إسرائيل من على السفارة باعتباره بطلا قوميا.

وقال باراك إن" إسرائيل ليست مقتنعة بأن يتم تقديم الشاب المصري الذين أنزل العلم من على سفارة إسرائيل في القاهرة الأسبوع الماضي باعتباره بطلا في مصر، رغم أنه في الحقيقة هذا العمل ضد المعاهدة الدولية التي وقعت عليها مصر.

وبحسب "يديعوت احرونوت" أعرب كبار المسئولين في وزارة الخارجية

خلال الاجتماع عن غضبهم من التصريحات المتكررة لكبار المسئولين في الحكومة المصرية بإمكانية إعادة كامب ديفيد إلى طاولة التفاوض، مؤكدين أن هذا الخيار ليس مطروحا للنقاش وأنهم يرفضون بشده أي تعديل عليها.

وخلال الاجتماع الذي استمر 30 دقيقة، شدد باراك على أنه ليس لدى إسرائيل أي نوايا على الإطلاق لإعادة التفاوض حول معاهدة السلام، ولا يمكن أن تكون خطوة تتخذ من جانب واحد.

وقال باراك إن العلاقات بين بلدينا يجب أن تفرض على الزعماء اختيار تصريحاتهم وأن تتحلى بالمسئولية، والتصريحات التي صدرت مؤخرا يمكن أن تؤدي عكس ذلك.