رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

إندبندنت:هجمات سبتمبر خلصت أمريكا من أوهامها

صحف أجنبية

الأحد, 11 سبتمبر 2011 12:36
كتب - محمد السعيد عبدالحكيم:

ذكرت صحيفة (ذي اندبندنت) البريطانية أن الأمريكيين يطلقون علي العقد الماضي حيث وقعت هجمات الحادي عشر من سبتمبر اسم "العقد المفقود"، حيث وقعت فيه الولايات المتحدة ضحية لأكثر الهجمات الإرهابية فتكا في العصر الحديث، وإن كان حتي الآن لا يمكن القول بنهاية هذا العقد فعليا، بالرغم من فتك أمريكا بقائد القاعدة أسامه بن لادن.

وأكدت الصحيفة أن أمريكا خسرت الكثير في الـ10 سنوات الماضية من حيث الأرواح والأموال، فضلا عن صورتها التي اهتزت أمام العالم بأسره، ولكن الأمر الأهم هو ان الحادث خلص الولايات المتحدة الأمريكية من أوهامها بأن أراضيها

غير معرضة للخطر وأنها بعيدة عن متناول أعدائها.
وأضافت الصحيفة أن جميع المراسم التي تقيمها الولايات المتحدة في ذكري الهجمات لا تستطيع أن تعبر عن ضخامة الحدث، الذي يتجاوز العقل، فمن الصعب استيعاب أو التعايش مع مأساة ذلك اليوم، فصور الطائرات وهي تندفع كالسهام باتجاه ناطحات السحاب تبدو وكأنها شيئا من الخيال وليس جزءا من التاريخ الحديث لأمريكا.
وأشارت الصحيفة إلي أن الولايات المتحدة التي وقعت فريسة لهذا الهجوم فشلت في الإدارة والسياسة والقدرات والتصور.
علي مستوي الإدارة حدث قصور شديد في التعاون بين مكتب التحقيقات الفيدرالي ((F B I ووكالة الاستخبارات الأمريكية (C I A  )، فضلا عن بطء استجابة مكتب التحقيقات في الرد علي تحذيرات عملائه، حيث لم يستجب مكتب التحقيقات  لوكالة الاستخبارات المركزية في 2000 و 2001 عندما أخبرته بوجود اثنين من عناصر القاعدة ممن اشتركوا في اختطاف الطائرات بعد ذلك داخل الأراضي الأمريكية.
وفشلت الإدارة الأمريكية علي المستوي العسكري، فقد كان البنتاجون آنذاك لا يزال يلجأ إلي أساليب التفكير الخاصة بالحرب الباردة ويعتمد علي أسلحتها، كما أن وسائل الدفاع كانت موجهة نحو الهجمات القادمة من الخارج وليس من المطارات المدنية الداخلية.
وعلي الصعيد السياسي، فقد كان الاهتمام الأكبر منصبا علي البلقان والمملكة العربية السعودية بجانب الصراع في منطقة الشرق الأوسط .